اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » أتالانتا يخسر نقطتين بتعادل سلبي مع ميلان !

أتالانتا يخسر نقطتين بتعادل سلبي مع ميلان !

شبكة عراق الخير : متابعة

مباراة ممتازة من جانب الفريق الضيف وتألق لحارس مرمى الروسونيري الشاب

لعب أتالانتا مباراة عظيمة على ملعب سان سيرو ولكنه لم يتمكن من ترجمة أفضليته لفوز واكتفى بالتعادل السلبي مع مستضيفه ميلان ضمن الجولة الـ12 للدوري الإيطالي، ليرتفع رصيد الفريق إلى 18 نقطة ويتقدم ميلان للنقطة الـ20.

وغاب عن الميلان خلال المباراة عدد من لاعبيه المهمين وأبرزهم الثلاثي المصاب جيريمي مينيز وماريو بالوتيلي وأندريا بيرتولاتشي والموقوف جاكومو بونافينتورا، فيما استعاد الفريق مهاجمه الشاب مبايي نيانج ولعب منذ البداية على الرواق الأيسر للهجوم فيما تواجد خلفه في الوسط أندريا بولي، وفي المقابل لم يغب عن أتالانتا سوى المصاب منذ فترة طويلة “مارسيلو إيستيجاريبيا” ولكن المدرب إدواردو رييا أجرى 6 تغييرات على التشكيل الأساسي الذي خسر أمام بولونيا في الجولة السابقة بثلاثية نظيفة.
 الفريق الضيف والذي فاز في مباراتين من آخر ثلاثة على ملعب سان سيرو ضد الميلان بادر بالهجوم خلال الدقائق الـ10 الأخيرة وضغط على ميلان وأبقاه في نصف ملعبه، لكنه لم يتمكن من تهديد مرمى الحارس الشاب جانلويجي دوناروما وإن طالب بركلة جزاء نتيجة تدخل يوراي كوتشكا على لوكا تشيجاريني عند الدقيقة العاشرة لكن الحكم لم يلتف لهم، ليدخل ميلان تدريجيًا في اللقاء وينقل الأفضلية في الاستحواذ والمبادرة الهجومية لصالحه لكن أيضًا دون أن يكون قادرًا على اختراق دفاع أتالانتا والوصول لحارس مرماه ماركو سبورتيلو نتيجة البطء في التحضير والتزام الظهيرين وخط الوسط بالواجبات الدفاعية على حساب دعم الثلاثي الأمامي الذي لم يستطع التفوق فرديًا على دفاع منافسهم.

ولم تسنح للروسونيري سوى فرصتين في الشوط الأول ولم تكونا من لعبة جماعية، بل عبر جهد فردي من كارلوس باكا عند الدقيقة 20 لكن مدافع ميلان المعار لأتالانتا “جابرييل باليتا” تصدى لتسديدته وأنقذ فريقه من الهدف الأول، والثانية عبر نيانج في الدقائق الأخيرة لكن سبورتيلو تصدى لتسديدته ولم يتمكن باكا من اللحاق ومتابعة الكرة لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي وبأداء مخيب من أصحاب الملعب وجيد جدًا من الفريق الضيف.

جماهير ميلان التي استاءت من أداء الفريق خلال الشوط الأول لم تتوقع أن يكون الأداء أسوأ كثيرًا في الشوط الثاني سواء هجوميًا أو حتى دفاعيًا، فقد سيطر أتالانتا تمامًا على منطقة وسط الملعب وبادر بالهجوم وصنع عديد المحاولات الهجومية معتمدًا على تحركات أليخاندرو جوميز وماكسيمليانو موراليز ومجموعة الوسط خلفهم، وسنحت له 3 فرص خطيرة جدًا خلال أقل من 8 دقائق لكن دوناروما تألق في التصدي لها جميعًا، فقد تصدى لرأسية لوكا تشيجاريني عند الدقيقة 62 وبعدها أبعد تسديدة موراليز الصعبة قبل أن يرتدي قفاز الإجادة ويتصدى لتسديدة ألبرتو جراسي عند الدقيقة 68.

ورغم لجوء المدرب الصربي لتغيير طريقة اللعب من 4-3-3 إلى 4-4-2 بخروج كوتشكا وإشراك المهاجم لويز أدريانو، لكن شكل الملعب لم يتغير أبدًا وواصل أتالانتا هجومه وبحثه عن هدف التقدم فيما واصل ميلان أداءه السيء جدًا ولم يتمكن من الوصول لمنطقة جزاء منافسه سوى بفرصة وحيدة عند الدقيقة 80 بواسطة ركلة ركنية لعبت بتمريرة عرضية ليتدخل أدريانو ويلعبه برأسه تجاه المرمى لكن تشيجاريني أخرج الكرة من خط مرماه لينقذ فريقه من الخسارة.

وفيما كانت المباراة في طريقها للنهاية بالتعادل السلبي سنحت لميلان فرصة المباراة بهجمة مرتدة سريعة لكن أندريا بولي أخطأ تمرير الكرة لتصل للمتسلل تشيرتشي والذي أيضًا لم يتعامل معها جيدًا ليحصل كل فريق على نقطة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: