اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » “أخذ الحيطة والحذر” توجيه لكل نقاط التفتيش

“أخذ الحيطة والحذر” توجيه لكل نقاط التفتيش

Federal policemen inspect a vehicle in front of government buildings on March 17, 2013 in the Iraqi capital Baghdad. Al-Qaeda's front group in Iraq has claimed a brazen coordinated attack involving a series of bombings and the storming of a ministry complex in central Baghdad, a monitoring service said on March 17.  AFP PHOTO SABAH ARAR

طالبت قيادة عمليات بغداد، اليوم الأحد، نقاط التفتيش في مناطق العاصمة بـ “أخذ الحيطة والحذر” وتنفيذ الخطة الأمنية المعدة لعيد الأضحى، فيما حذرت من “أي ثغرة يستغلها الإرهاب لتنفيذ مخططاته وإثارة الرعب والفوضى بين المواطنين”.

وذكر بيان لقيادة عمليات بغداد: إن “قائد عمليات بغداد اللواء الركن جليل الربيعي أجرى جولة أمنية في مناطق العاصمة بغداد وبعض السيطرات منها سيطرة الشعب والحسينية، شمالي العاصمة”.

ونقل البيان، عن الربيعي تقديم شكره الى “المقاتلين الذين قاموا بقتل الإرهابي الذي حاول تفجير نفسه وسط تجمع للمواطنين في منطقة العلاوي من خلال الجهد الاستخباراتي والمواثبة على العمل الدؤوب لحفظ أمن المواطنين”.

وطالب الربيعي، ضباط ومنتسبي السيطرات بـ “أخذ الحيطة والحذر وكافة إجراءات الخطة الأمنية المعدة للعيد وتنفيذها بأتم وجه”، مشدداً على، ضرورة “عدم ترك ثغرة يستغلها الإرهاب لتنفيذ مخططاته وإثارة الرعب والفوضى بين صفوف المواطنين”.

وكان مصدر في وزارة الداخلية العراقية أفاد، أمس السبت (10 من ايلول 2016)، بان قوة أمنية أحبطت محاولة تفجير انتحاري بحزام ناسف كان يروم استهداف مرأب العلاوي، وسط بغداد.

وكان مول النخيل، شرقي بغداد، شهد تفجير مزدوج بسيارتين مفخختين قبل دقائق من منتصف ليل الجمعة (9 من ايلول 2016)، اذ فجر انتحاري يقود سيارة مفخخة فجر نفسه عند البوابة الخارجية لمراب مول النخيل، تلاه انفجار سيارة مفخخة كانت مركونة أسفل الجسر المؤدي الى قناة الجيش المجاور للمول.

وكانت قيادة عمليات بغداد أكدت، يوم الاثنين، (5 من ايلول 2016)، مقتل وإصابة 21 شخصاً بتفجير سيارة مفخخة كانت مركونة داخل مرآب بالقرب من مستشفى عبد المجيد في منطقة الكرادة داخل، وسط بغداد.

يذكر أن العراق يشهد منذ 2013، تصاعداً في اعمال العنف، فيما اعلنت بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق، (اليونامي)، في (الاول من ايلول 2016)، مقتل وإصابة اكثر من 1700 عراقي بحوادث عنف شهدتها مناطق متفرقة من البلاد باستثناء محافظة الأنبار خلال شهر آب الماضي، وأكدت أن العاصمة بغداد كانت الأكثر تضرراً من اعمال العنف، وفيما جددت دعوتها جميع الأطراف لبذل كل الجهود الممكنة لحماية أرواح المدنيين، طالبت العراقيين بـ”إظهار القوة في توحيد صفوفهم بوجه هذا العنف الذي لا يهدأ”.

وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: