اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » أكبر حيتان الأحزاب الاسلامية نفقت وبانتظار المزيد

أكبر حيتان الأحزاب الاسلامية نفقت وبانتظار المزيد

شبكة عراق الخير : علوان الشريف

 قبل شهور من الآن كتبنا هنا قراءتنا إلى واقع الأحزاب الاسلامية للمرحلة القادمية ومما ذكرناه إن المجلس الأعلى قد يكون أول تنظيم سياسي إسلامي سيغادر العملية السياسية بخفي حنين في الانتخابات القادمة عطفا على التداعيات التي حصلت في تنظيمه الداخلي خصوصا مع تنامي نفوذ صغيري السيد عمار الحكيم(أحمد ومحسن) في إدارة شؤون المجلس واستياء صقور الحزب من ذلك متمثلين بصولاغ وعبدالمهدي والصغير وحمودي وغيرهم.
أليوم اعلن المجلس رسميا حل نفسه ضمنا واقراره بأنه لم يعد لاعبا فاعلا في السياسة العراقية مع ما يحاول تمريره من ان ما حصل هو خلاف (اخوي) وان المجلس سينشطر وليس يحل وستكون له قائمتان في الانتخابات القادمة واحدة برئاسة عمار وثانية صولاغ .وهذا يتشابه مع الفارق لما حصل للدعوة من قبل والتي تمثلها الان عدة جهاة تدعي كل منها انها الخط الدعووي الحقيقي وفي حقيقة الامر انها لا تمثل الا التوجه للسلطة من خلال شعار وتاريخ الدعوة ليس الا.
نقول ونشكر الله ان نبوءاتنا تحققت فبعد انفصال الجناح العسكري للمجلس متمثلا ببدر ها هو الجناح السياسي ينقسم على نفسه وقريبا بحول الله ستشهد الساسة الاسلامية السياسية الشيعية العراقية تجزؤ المجزء وصولا الى الحل النهائي والتبرؤ من احزابها عطفا على الخذلان والخيبات التي سببوها للعراق وشعبه ولنا عودة بخصوص مقرات المجلس الاعلى ومن سيشغلها وهل سيعيدها عمار الى الحكومة وما علاقة القرار بالمحيط الاقليمي وما السر في توجه قادة المجلس المختلفين مع عمار زرافات الى حاضنتهم ايران وأشيا اخرى بعضها سيفاجئكم ويفرحكم إن شاء الله .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*