اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » إردوغان يرى فرصة لكبح جماح الأكراد خلال محاربة الدولة الإسلامية
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان. تصوير رويترز

إردوغان يرى فرصة لكبح جماح الأكراد خلال محاربة الدولة الإسلامية

بعد أن اضطر لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية بعد اقترابه من حدود تركيا يستغل الرئيس رجب طيب إردوغان الفرصة لكبح جماح خصم آخر إذ يقصف الانفصاليين الأكراد الذين يعتبرهم مصدر تهديد لسلامة أراضي الدولة التركية.

وتصور تركيا العمليات على أنها حرب على الجماعات الإرهابية “دون تمييز” ونفذت ضربات جوية ضد الدولة الإسلامية في سوريا للمرة الأولى الأسبوع الماضي وسمحت للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة باستخدام قواعدها الجوية بعد أن أحجمت عن ذلك لفترة طويلة.

كما قصفت معسكرات في شمال العراق تابعة لحزب العمال الكردستاني للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات على الأقل. وألقي القبض على مئات ممن يشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني في مداهمات بأجزاء مختلفة من تركيا.

وينطوي خوض حرب على جبهتين على مخاطر كبيرة على تركيا عضو حلف شمال الأطلسي فهو يعرضها لتهديد يتمثل في هجمات الجهاديين الانتقامية ولخطر إعادة إشعال حركة التمرد الكردية التي أودت بحياة 40 ألف شخص على مدار ثلاثة عقود.

ويعتقد أن آلاف الجهاديين الأجانب عبروا حدود تركيا لينضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق وتسلل كثير منهم بين ملايين السائحين الذين يتدفقون على شواطىء تركيا كل عام.

وكثيرا ما يساعدهم مهربون أتراك مرتبطون بالإسلاميين المتشددين وهي شبكة تحاول تركيا تفكيكها لكنها يمكن أن تشن هجمات على الأراضي التركية على غرار التفجير الانتحاري الذي وقع الأسبوع الماضي وأسفر عن مقتل 32 شخصا وألقت أنقرة باللائمة فيه على المتشددين.

ويخشى دبلوماسيون غربيون منذ فترة طويلة من أن تكون اسطنبول وهي واحدة من مدن العالم التي تتردد عليها أعداد كبيرة من السائحين أو منتجعات تركيا على بحر إيجة أو البحر المتوسط أهدافا سهلة. وأعادت الهجمات التي قتل فيها عشرات السائحين الأجانب في وقت سابق من العام الحالي هذه المخاطر إلى الأذهان.

وقال ولفانجو بيكولي من شركة تينيو انتليجنس لأبحاث المخاطر في مذكرة “زاد تبني أنقرة لسياسات حازمة في الآونة الأخيرة تجاه حزب العمال الكردستاني والدولة الإسلامية من خطر الهجمات الإرهابية والاضطرابات الأهلية المستمرة داخل البلاد بدرجة كبيرة.

وأضاف “اما أن يندد بحزب العمال الكردستاني لوقف العنف فيجازف برد فعل سلبي بين قاعدة تأييده الكردية أو يتبنى خطابا أكثر تأييدا للأكراد ليجازف بإغضاب الجماهير التركية وكذلك القضاء الذي له تاريخ طويل من حظر الأحزاب الكردية والساسة الأكراد.”

وفي حالة إجراء انتخابات مبكرة فإن تراجع تصويت الأكراد والمخاوف بشأن الأمن يمكن أن تنعش التصويت لحزب العدالة والتنمية ومعه طموحات إردوغان لتغيير الدستور ليعزز رئاسته بصلاحيات جديدة واسعة.

وجاء قرار الانضمام للحملة ضد متشددي الدولة الإسلامية مباشرة بعد تفجير انتحاري يشتبه أن تنظيم الدولة الإسلامية نفذه وأسفر عن مقتل 32 شخصا في بلدة سروج بجنوب شرق البلاد. وأدى الهجوم إلى ممارسة الأكراد لأعمال عنف على مدى أيام وهم يتهمون إردوغان وحزب العدالة والتنمية بتقديم الدعم سرا لتنظيم الدولة الإسلامية ضد أكراد سوريا.

وتنفي أنقرة ذلك لكنها في الوقت نفسه غير راضية عن التقدم الثابت الذي تحرزه وحدات حماية الشعب الكردية السورية مدعومة بالضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية. ويخضع نحو نصف حدود سوريا مع تركيا التي يبلغ طولها 900 كيلومتر لسيطرة الأكراد

المصدر ” رويترز”

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: