اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » إنذار بعزل حزب بارزاني وتفتيت التحالف الكردستاني

إنذار بعزل حزب بارزاني وتفتيت التحالف الكردستاني

resizer (6)

في خطوة تهدد بعزل حزب بارزاني وتفتت التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي اعلن في مدينة السليمانية عن كتلة جديدة تجمع حزب الاتحاد الوطني برئاسة جلال طالباني وحركة التغيير برئاسة نوشيروان مصطفى تحمل أسم “كتلة الامل”

وخلال مؤتمرصحافي بمدينة السليمانية ، اعلنت الا طالباني رئيسة كتلة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس السابق جلال طالباني في مجلس النواب عن اندماج كتلة حزبها وكتلة حركة التغيير في مجلس محافظة السليمانية وفي البرلمان العراقي  باسم “تحالف الأمل”.

وقالت طالباني خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس كتلة حركة التغيير هوشيار عبدالله إن الإئتلاف الجديد يسعى من أجل تقديم خدمات أفضل للمواطنين في جميع المجالات . واشارت الى انه يتم حاليا إعداد النظام الداخلي وبرنامج التحالف الجديد حيث ستباشر الكتلتان عملهما تحت مظلة تحالف الأمل خلال الإجتماع المقبل لمجلس محافظة السليمانية.

واوضحت طالباني، ان هذه الاتفاقية تأتي لتوحيد البيت الكردي وتقريب جميع الاطراف السياسية لحل المشاكل وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين .. مؤكدة انها ليست ضد اي طرف وانها تصب لمصلحة شعب كردستان كما نقلت عنها وسائل اعلام كردية الليلة الماضية.

ومن جانبه قال هوشيار عبدالله إن الجانبين اتفقا على وضع آلية معينة للعمل المشترك في البرلمان العراقي .. منوها الى ان الاطراف السياسية العراقية قد اعلنت دعمها للاىتفاقية التي عقدت بين الاتحاد والتغيير قبل حوالي الشهرين لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لم يرحب بالاتفاقية. وقال ان الكتلة الجديدة ستعمل من اجل تحسين اوضاع المواطنين.

واوضح عبد الله ان الجانبين شكلا عدة لجان مشتركة لبحث المشاكل القانونية والدستورية والعمل على تفعيل عمل برلمان كردستان، وتحقيق طموحات شعب اقليم كردستان .

وجاء الاعلان عن كتلة الامل بع اسابيع من اتفاق الحزبين في 17 مايو الماضي على شراكة سياسية تفضي الى خوض الانتخابات في قائمة واحدة سواء في الإقليم او في العراق.

وقضى ذلك الاتفاق بين الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير على إنشاء تحالف برلماني بين كتلة الجانبين في اقليم كردستان ومجلس النواب العراقي وعلى مستوى مجالس المحافظات .. والتأكيد على النظام البرلماني للإقليم وانتخاب رئيس الإقليم في البرلمان ويكون رئيس الحكومة هو المسؤول المباشر للسلطة التنفيذية. كما نص الاتفاق على ضرورة استئناف برلمان اقليم كردستان أعماله دون قيد أو شرط  بعد أن تعطل على خلفية أزمة انتهاء الولاية القانونية لرئيس اقليم كردستان في 19 اغسطس عام 2015.. وانشاء قوائم مشتركة للمشاركة بقائمة واحدة في الانتخابات البرلمانية سواء كان في المركز أو اقليم كردستان أو على مستوى مجالس المحافظات.

واكد الاتفاق عزم الجانبين على التعاون في الحكومة العراقية وحكومة الإقليم ومجالس المحافظات .. وعدم السماح لأي منهما الاتفاق أو التحالف مع الجهات الأخرى فيما يتعارض مع بنود هذا الاستفتاء

واتمام الاستعدادات لاجراء الاستفتاء بشأن استقلال أقليم كردستان بعد موافقة البرلمان عليه كشرط مسبق.

وقد هاجم حزب بارزاني الاتفاق واعتبره “محاولة لتعميق الخلافات الداخلية في الإقليم”.. واشار في بيان  الى أن الاتفاق يتضمن محاولة لتوسيع الخلافات الداخلية ولا تخدم حل المشاكل والعقبات التي وصلت إلى طرق مسدودة .. مؤكدا على ان التجربة السابقة أثبتت أن من الصعب إدارة اقليم كردستان من دون مشاركة الحزب الديمقراطي .

 وكانت أزمة حادة قد نشبت بين حزب بارزاني وحركة التغيير إثر اتهامه للاخير بأنه وراء التظاهرات المناهضة له التي شهدتها مدن الاقليم واعقب ذلك منع رئيس البرلمان يوسف محمد القيادي في التغيير من دخول مدينة اربيل لارؤس اجتماعات البرلمان حيث تم طرده مع وزراء التغيير الأربعة من حكومة الاقليم.    

وفي انتخابات مجلس النواب العراقي التي جرت عام 2014 ظهرت قائمة التغيير كثاني أكبر قوة سياسية في اقليم كردستان بعد حزب بارزاني وحصلت على ثمانية مقاعد وحصلت على منصب النائب الثاني لرئيس مجلس النواب التي شغلها ارام شيخ محمد

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: