اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » اختفاء قادة ايرانيون سيزيد وتيرة الخلافات مع السعودية

اختفاء قادة ايرانيون سيزيد وتيرة الخلافات مع السعودية

بعد مقتل 717 شخصا واصابة 917 اخرين بتدافع في منى، صباح الخميس اول ايام عيد الاضحى ، دعا الاوساط السياسية و الدينية “الضغط على السلطات السعودية لوضع مكة والمدينة تحت إدارة إسلامية مشتركة “.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام قليلة على سقوط رافعة في المسجد الحرام مخلفة أكثر من مئة قتيل من الحجاج، أعقبه حريق في فندق بمكة من دون إصابات بين الحجاج.

من جانبه انتقد المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران السيد علي الخامنئي السلطات السعودية لسوء ادارة شؤون الحج مطالبا بالاعتذار .

وقال الخامنئي على السعودية ان يقروا بمسؤولياتهم وان يعملوا بمستلزمات هذا الاقرار كما عليهم الاعتذار الى الامة الاسلامية والى اسر الضحايا لا ان يوزعوا الاتهامات هنا وهناك. فهذا الامر لن يقودنا الى اية نتيجة فان الشعوب الاسلامية تتابع بجد ولن تنسى ما حصل”.

ويشكك مسؤولون إيرانيون حول قدرة السعودية على تسيير شؤون الحج.

وتتهم إيران السعودية بـ”سوء إدارة الحج”. وقال رئيس منظمة الحج والزيارة في إيران سعيد أوحدي إن “أخطاء ارتكبتها السلطات السعودية تسببت بتدافع الحجاج في منى، والذي أدى إلى مقتل مئات، بينهم 15 إيرانيا على الأقل، وإصابة مئات آخرين بجروح”.

من جانبه عزا وزير الصحة السعودي خالد الفالح الحادث إلى عدم التزام بعض الحجاج بالتعليمات، وقال لقناة الإخبارية الرسمية “لو التزم الكل بالتعليمات لما حصلت مثل هذه الحوادث”.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، قال الباحث السعودي حسن فرحان المالكي لموقع “راديو سوا”، إن هذه الحوادث “جاءت محض الصدفة، ولا يوجد أي بعد جنائي في الموضوع”.

من جانبه اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان وزارة الخارجية تتابع قضية المفقودين الايرانيين في فاجعة منى بجدية كاملة حتى معرفة مصير آخر مفقود.

وبحسب وكالة “ارنا” أضاف ظريف في تصريح له اليوم الاثنين، نتابع موضوع المفقودين في منى بشكل مستمر، جميع اجهزة وزارة الخارجية تعمل بشكل دؤوب للاسراع في حل هذه المسألة.

وأكد ان موضوع تحديد مصير المفقودين أمر مهم جدا بالنسبة لايران.

وتوجه ظريف الى اهالي الضحايا بالتعزية راجيا الله تعالى ان يهبهم الصبر والسلوان، مشددا على ان الخارجية تبذل كافة الجهود لتحديد مصير المفقودين.

وفي السياق نفسه نفى مساعد شؤون الحج في منظمة الحج والزيارة الايرانية الأخبار الثلاثة، التي تزعم عدم سفر ركن أبادي إلى السعودية لأداء مناسك الحج، وخبر استنشاقه غازا ساما والخبر الثالث الذي يزعم توجيه رسالة من قبل السلطات السعودية إلى بعثة الحج الإيرانية تتضمن طلب دفن جسد الضحايا الإيرانيين، في مقبرة جماعية، وتوضيح سبب التأخر في نشر الأخبار والإحصائيات.

وقال السيد حميد محمدي في لقاء مع وكالة فارس الايرانية : “نحن نكذب هذا الخبر لان كل الوثائق الرسمية تثبت وجود السيد ركن ابادي في السعودية لأداء مراسم الحج.

واضاف، ان هذه الإدعاءات التي نشرتها بعض وسائل الإعلام، لا دليل على صحتها، كأنهم يقولون أن هذا العام لم يأت 64 الف إيراني إلى الحج، مع ان كل الوثائق الرسمية موجودة.

وعلق على شائعة استنشاق الحجاج لغازات سامة قائلاً: “هذه مجرد شائعة محضة، فالإزدحام كان واضحا في الصور، وتكدس الجثث فوق بعضها دليل على إختناق الضحايا، في هذا الإزدحام وهذه مسؤولية النظام السعودي.

ورداً على انتشار خبر توجيه رسالة إلى بعثة الحج الإيرانية من قبل المسؤولين السعوديين، تتضمن دفن جثث الضحايا الإيرانيين، في مقبرة جماعية خوفاُ من تعفنها ولتجنب انتشار الأمراض قال: ” نكذب هذا الخبر أيضاً، فنحن يتوجب علينا التعرف على الجثامين ونقلها للبلاد، نحن نعارض انتشار هذه الاخبار الكاذبة ونرفض انتشارها.

وتابع مساعد شؤون الحج في منظمة الحج والزيارة الايرانية: “نحن بحثنا في كل المراكز الصحية تقريباً، وتعرفنا على كل الأشخاص الذي من الممكن أن نتعرف عليهم، بعضهم جرحى، والبعض الآخر فارق الحياة.

وارجع التأخر في اعلام النتائج  إلى رغبتهم في أن لا يبقى مكان لم يبحثوا فيه، وتوجب انتظار إجرائات السلطات السعودية لتسليم الجثامين والتعرف عليها.

يذكر ان مايقارب 2000 حاج قضوا في كارثة تدافع منى، يوم عيد الاضحى، بينهم 169 حاجا ايرانيا، في حين مايزال 289 حاجا ايرانيا مفقودين ولم يحدد مصيرهم./

وكالات

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: