اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » ارسال لواء و قوات خاصة من الفرقة ١٥ الى الموصل

ارسال لواء و قوات خاصة من الفرقة ١٥ الى الموصل

resizer

قال الخبير الاستراتيجي هشام الهاشمي ، الاربعاء، الحكومة العراقية سوف ترسل قوة بحجم لواء مع قوات خاصة من الفرقة ١٥ الى مخمور  ومناطق شرق القيارة تمهيدا لمعركة الموصل المرتقبة.

وقال الهاشمي الذي يعمل باحثا في شؤون الجماعات الارهابية لـ”وسائل اعلام “، الحكومة العراقية والتنسيق مع البيشمركة سوف ترسل قوة بحجم لواء مع قوات خاصة من الفرقة ١٥ و٩٠٠ مقاتل من حشد نينوى الى مخمور ومناطق شرق القيارة للتقرب تجاه الموصل”، لافتا ان” التحرير العسكري لجنوب الموصل سيأخذ شكل العمليات في الرمادي وسنجار، ويأخذ شكل الدعم العسكري النوعي عبرإيصال الأسلحة المتطورة لحشد نينوى المتناغمة مع الاستراتيجية الأمريكية ما يضع الحكومة في حرج مع الحشد الشعبي من جديد”.

وتابع  ان “معارك نينوى والأنبار القادمة باتت مكشوفة للجميع، والكل يقاتل أو يريد الإنخراط في القتال تحت غطاء الحرب على داعش، ومن هنا يمكن التكهن بالتصعيد بين التحالف الدولي والحشد الشعبي في الأيام القادم مع تأرجح الحكومة بينهما”.

واشار الهاشمي ،ان “التدخل التركي في الموصل والسعودي في الشمال السوري والأردني في الجنوب السوري قد يكون استفزازاً مباشراً ل(داعش) الذي يتحرك بطريقة غير منطقية ويتم التحكم به عبر قوة غضبية جاهلة وبالتالي تحول عملياته الإرهابية ضد المدنيين إلى داخل تركيا والسعوديّة والأردن”.

وتابع ، ان “الإستراتيجية الغامضة للولايات المتحدة في العراق وسورية وفي مصر واليمن وليبيا؛ تؤكد أن الشرق الأوسط خرج من معادلة تحكم القطب الواحد بشكل واضح”.موضحاً، ان “الولايات المتحدة لا تمانع التدخل التركي في الموصل شريطة مراعاة أن يكون تحت مظلة التحالف الدولي، وبذلك تضمن إنخراط الجميع في اشتباك إقليمي يعاد فيه ترتيب الأوراق السياسية في العِراق من جديد.

وختم الخبير ، “ثمة ثمن باهظ لهذا التقاطع والتناقض في المصالح بين الدول الإقليمية المحيطة بالعراق فهو سيف ذو حدّين ومدعاة للتداخل والتدخل والخرق والاختراق والتوظيف والاستثمار وسبب لبقاء داعش أطول فترة ممكنة أيضاً”

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: