اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » استعداداً لعزاء ركضة طويريج.. فرشُ ساحة ما بين الحرمين الشريفين بأكثر من عشرة آلاف مترٍ مربّع من السجاد الأحمر (الكاربت)

استعداداً لعزاء ركضة طويريج.. فرشُ ساحة ما بين الحرمين الشريفين بأكثر من عشرة آلاف مترٍ مربّع من السجاد الأحمر (الكاربت)

قام قسمُ رعاية وحماية ما بين الحرمين الشريفين بفرش الساحة الوسطى بين العتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية بأكثر من (10,000م2) من السجاد الأحمر (الكاربت) ومثله من النايلون الذي وضع تحته كون الساحة مغلّفة بالمرمر وهذا ما يعيق حركة ومسير المعزّين المشتركين في عزاء طويريج المليوني.

والقسم حالُهُ حال بقيّة أقسام العتبتين المقدّستين استنفر جميع طاقاته منذ عدّة أيّام لاستقبال الزائرين والمعزّين والمواكب الحسينية لتزداد وتصل لذروة الزيارة يوم غد ويكون ختامها بعزاء طويريج المليوني، وقد وُضِعَ لهذا الغرض جميعُ منتسبي القسم في حالة إنذارٍ كاملٍ وتمّ رفدُهُم كذلك بمجموعةٍ من المتطوّعين من أجل المساعدة في أعمال القسم لكون أنّ قاطع عمل هذا القسم كبير.

وانقسمت أعمال القسم بين الخدمية التي تشمل أعمال التنظيف وتنظيم مرور وسير مواكب العزاء وإرشاد الزائرين إضافةً إلى مساعدة الحالات المرضية ونقلها للمفرزة الصحية، والعمل على صيانة كافة الأجهزة الكهربائية في مسقّفات الزائرين ما بين الحرمين من إنارة أو مراوح أو مناهل مياه، إضافةً الى عددٍ من الأعمال الأخرى ومنها نشر السواد والقطع العزائية.. وهناك الأعمال الأمنية والجانب الأمنيّ، فخطّته هي جزءٌ من الخطّة الأمنيّة الخاصّة بالعتبتين المقدّستين، فإنّ شعبة حفظ النظام أُلقي على عاتقها العديدُ من الواجبات باعتبارها من أهمّ الأطواق الأمنية المحيطة بالعتبات المقدّسة، والتي تعنى بتفتيش الداخلين إلى منطقة ما بين الحرمين, حيث تمّ تقسيم المنطقة إلى عدّة أجزاء تتجوّل فيها دوريات لمتابعة حركة الزائرين ورصد أيّ نشاط مشبوه.

يُذكر أنّ العتبة العباسية المقدّسة وبكافة أقسامها ومنها هذا القسم الذي يكون عمله مشتركاً مع العتبة الحسينية المقدّسة، قد أعلنت عن الانتهاء من الاستعدادات اللازمة والضرورية لاستقبال الزائرين والوافدين للعتبة المقدّسة في زيارة عاشوراء.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: