اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار تكنلوجية » اكتشاف 5 ثقوب سوداء جديدة “هائلة الحجم”
IN SPACE: In this handout from NASA/ESA, an artist's concept illustrates a quasar, or feeding black hole. NASA's Wide-field Infrared Survey Explorer (WISE) revealed millions of potential black holes in its survey of the sky in 2011. The WISE telescope, which ceased operation is February of 2011 after it ran out of coolant to keep its electronics cool, made the full sky image and was released to the public in March with hopes of astronomers making discoveries. (Photo by NASA/ESAvia Getty Images)

اكتشاف 5 ثقوب سوداء جديدة “هائلة الحجم”

IN SPACE:   In this handout from NASA/ESA, an artist's concept illustrates a quasar, or feeding black hole. NASA's Wide-field Infrared Survey Explorer (WISE) revealed millions of potential black holes in its survey of the sky in 2011. The WISE telescope, which ceased operation is February of 2011 after it ran out of coolant to keep its electronics cool, made the full sky image and was released to the public in March with hopes of astronomers making discoveries.  (Photo by NASA/ESAvia Getty Images)

IN SPACE: In this handout from NASA/ESA, an artist’s concept illustrates a quasar, or feeding black hole. NASA’s Wide-field Infrared Survey Explorer (WISE) revealed millions of potential black holes in its survey of the sky in 2011. The WISE telescope, which ceased operation is February of 2011 after it ran out of coolant to keep its electronics cool, made the full sky image and was released to the public in March with hopes of astronomers making discoveries. (Photo by NASA/ESAvia Getty Images)

اكتشف فريق من علماء الفلك البريطانيين 5 ثقوب سوداء عملاقة، أو “هائلة الحجم”، كانت مختفية خلف تكتلات غيوم فلكية وغبار كوني.

ويثير هذا الاكتشاف، الذي قاده عالم الفلك والأستاذ في مركز المجرات البعيدة في جامعة دورهام جورج لانسبيري، الاعتقاد بوجود ملايين الثقوب السوداء في الكون وبشكل يفوق كثيراً الاعتقادات السابقة.

وتوصف الثقوب السوداء بأنها عبارة عن “بواليع” تقوم بامتصاص كل شيء يقترب منها، وينبثق عنها في نهاية المطاف أشعة إكس الأمر الذي يكشف عن وجودها، وهو ما حدث بخصوص هذه الثقوب السوداء العملاقة المكتشفة حديثاً، التي تصنف بأنها من أضخم الثقوب السوداء في الكون.

وكان المرصد الفلكي النووي “نيوستار” التابع لوكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، الذي بدأ العمل عام 2012، قد اكتشف هذه الثقوب السوداء من خلال رصده لانبعاثات أشعة إكس.

وقال لانسبيري إنهم على علم بوجود ثقوب سوداء عملاقة تحجبها الغازات والغبار الكوني، ولكن “بتنا نعتقد أن هناك الكثير منها الذي لم نكتشفه بعد”.

وأوضح أنه بفضل مرصد “نيو ستار، فإنها المرة الأولى التي نتمكن فيها من رؤية الثقوب السوداء العملاقة المحجوبة عن أعيننا”، مضيفاً أنه على الرغم من “أننا اكتشفنا 5 منها فقط، فإنه عندما نطبق النتائج على الكون كله فإننا نعتقد أن العدد يقدر بالملايين”.

وكان علماء الفلك قدموا مكتشفاتهم هذه في اللقاء الوطني لعلم الفلك الذي عقد في جمعية الفك الملكية بويلز.

وأوضح العالم في المرصد نيوستار في مقر مختبرات الدفع النفاث التابع لناسا في باسادينا دانيال ستيرن إن المرصد سمح لهم برؤية مدى كبر حجم هذه الثقوب السوداء الخفية، كما ساعدهم في معرفة سبب ظهور عدد قليل فقط من الثقوب السوداء.

متابعة ش ع خ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: