اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » الأمم المتحدة: سوريا استخدمت أسلحة كيماوية أكثر من 20 مرة

الأمم المتحدة: سوريا استخدمت أسلحة كيماوية أكثر من 20 مرة

شبكة عراق الخير :

 قال محققو جرائم الحرب التابعون للأمم المتحدة يوم الأربعاء إن القوات السورية استخدمت الأسلحة الكيماوية أكثر من 20 مرة خلال الحرب الأهلية بما في ذلك الهجوم الفتاك في خان شيخون الذي أدى إلى ضربات جوية أمريكية.

وقالت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سوريا إن طائرة حربية حكومية أسقطت غاز السارين على خان شيخون بمحافظة إدلب في أبريل نيسان مما أسفر عن مقتل أكثر من 80 مدنيا.

ويعتبر تقرير اللجنة أكثر النتائج حسما حتى الآن للتحقيقات في هجمات الأسلحة الكيماوية خلال الصراع.

وقال التقرير إن ضربة جوية أمريكية على مسجد في قرية الجنة بريف حلب في مارس آذار الماضي أسفرت عن مقتل 38 شخصا بينهم أطفال لم تتخذ الاحتياطيات الواجبة وذلك انتهاكا للقانون الدولي لكنها لا تشكل جريمة حرب.

وسبق التعرف على غاز السارين، وهو غاز أعصاب لا رائحة له، في الأسلحة المستخدمة في قصف خان شيخون. غير أن نتيجة التحقيق السابق الذي أجرته بعثة لتقصي الحقائق من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية لم تذكر شيئا عن الطرف المسؤول عن الهجوم.

وقال التقرير ”واصلت القوات الحكومية نمط استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة. في الواقعة الأخطر استخدمت القوات الجوية السورية غاز السارين في خان شيخون بإدلب فقتلت العشرات وكان أغلبهم من النساء والأطفال“ ووصف ذلك بأنه جريمة حرب.

وقال رئيس اللجنة باولو بينهيرو خلال مؤتمر صحفي ”عدم إمكانية الوصول لم يمنعنا من التوصل للحقائق أو لاستنتاجات معقولة بشأن ما حدث خلال الهجوم وتحديد من المسؤول“.

وقال المحققون إنهم وثقوا في المجمل 33 هجوما كيماويا حتى الآن وذلك في تقريرهم الرابع عشر منذ عام 2011.

وأضافوا أن القوات الحكومية نفذت 27 هجوما منها سبعة بين الأول من مارس آذار والسابع من يوليو تموز وأنه لم يتم تحديد المسؤولين عن ست هجمات سابقة.

وكانت حكومة الأسد نفت مرارا استخدام الأسلحة الكيماوية. وقالت إن غاراتها على خان شيخون أصابت مستودعا للسلاح يخص مقاتلين للمعارضة وهو ما نفاه بينهيرو.

ودفع ذلك الهجوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إصدار الأمر بتنفيذ أول غارات جوية أمريكية على قاعدة جوية سورية.

ويهدف تحقيق منفصل تجريه الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى إصدار تقرير بحلول أكتوبر تشرين الأول يحدد الطرف المسؤول عن هجوم خان شيخون.

وأجرى محققو الأمم المتحدة مقابلات مع 43 من الشهود والضحايا ورجال الإسعاف. واستخدم فريق المحققين صور الأقمار الصناعية وصورا لبقايا القنابل وتقارير عن إنذارات مبكرة.

* قلق شديد من ضربات التحالف

قال المحققون المستقلون إنهم يشعرون ”بقلق شديد من أثر ضربات التحالف الدولي على المدنيين“.

وقال بينهيرو ”نواصل التحقيق في الضربات الجوية التي نفذها التحالف لطرد داعش من الرقة مما أدى إلى سقوط عدد متزايد من الضحايا المدنيين“.

وقال التقرير ”في الجنة بحلب تقاعست قوات الولايات المتحدة الأمريكية عن أخذ كل الاحتياطات الواجبة لحماية المدنيين والأشياء المدنية خلال هجوم على مسجد وذلك انتهاكا للقانون الإنساني الدولي“.

وقال محقق عسكري أمريكي في يونيو حزيران إن الضربة الجوية هجوم سليم وقانوني على اجتماع لمقاتلي تنظيم القاعدة.

لكن بينهيرو قال إن اللجنة لم تجد أي أدلة على أن اجتماعا للقاعدة حدث في تلك الفترة.

وأوضح تقرير الأمم المتحدة إن طائرات أمريكية من طراز ف-15 أصابت المبنى المجاور لقاعة الصلاة بعشر قنابل. وأعقب ذلك هجوم بطائرة بدون طيار من طراز ريبر أطلقت صاروخين من طراز هلفاير على الفارين.

وأضاف التقرير ”أغلب سكان الجنة وأقارب الضحايا والمسعفون الذين أجرت اللجنة مقابلات معهم قالوا إن مبنى للخدمات ملحق بالمسجد كان يستضيف تجمعا دينيا في ذلك المساء. وهذا أمر عادي“.

وقال ”فريق الاستهداف الأمريكي كان يفتقر لتفهم الهدف الفعلي بما في ذلك كونه جزءا من مسجد يتجمع فيه مصلون مساء كل خميس لأداء الصلاة“.

رويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*