اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الأمم المتَّحدة : تعلن دعمها الكامل لإجراءات هيأة النزاهة

الأمم المتَّحدة : تعلن دعمها الكامل لإجراءات هيأة النزاهة

شيكة عراق الخير : متابعة

( جهود هيأة النزاهة في مجال الإتفاقية الدولية )
أبدت الأمم المتَّحدة دعمها الكامل لإجراءات هيأة النزاهة
الأخيرة في محاربة الفساد. وقال ممثِّل الأمين العامِّ للأمم المتَّحدة في العراق (يان كوبيش) “أنَّ الأمم المتَّحدة تدعم بشكل كامل إجراءات هيأة النزاهة الأخيرة في مكافحة الفساد” مبدياً استعداد المنظَّمة الأمميَّة لمدِّ يد العون والمساعدة للعراق بشكلٍ عامٍّ ولهيأة النزاهة بشكل خاصٍّ؛ لتعزيز خطواتها في محاربة الفساد، وتنفيذ المتطلَّبات الخاصَّة بالاتفاقيَّة الأمميَّة لمكافحة الفساد.
وعبَّـر(يان كوبيش) عن استعداد الأمم المتَّحدة لإرسال خبراء دوليِّين لبحث آليات المساعدة المطلوبة، وطرق تقديمها للعراق في حال طلب الأخير ذلك.
وأشار خلال لقائه اليوم الاثنين 26/10/2015 برئيس هيأة النزاهة الدكتور حسن الياسري إلى أنَّ الأمم المتَّحدة لا تستطيع أن تكون بديلاً عن الاتفاقيَّات الدوليَّة، بيدَ أنَّها تستطيع حتماً تقديم المساعدة للعراق وخاصَّة في مسألة استرداد المتَّهمين المطلوبين والأموال المسرَّبة إلى خارجه عن طريق تقريب وجهات النظر، والمساعدة في إبرام الاتفاقيَّات الثنائيَّة، واستثمار بنود اتفاقيَّة الأمم المتَّحدة لمكافحة الفساد المتعلِّقة باسترداد المتَّهمين.
مذكِّراً بأنَّ المؤتمر السادس للدول الأطراف في اتفاقيَّة الأمم المتَّحدة لمكافحة الفساد المزمع عقده في (بطرسبيرك) بروسيا في مطلع الشهر المقبل سيضمُّ مجموعةً كبيرةً من خبراء الأمم المتَّحدة، حيث يستطيع العراق ممثَّلاً بهيأة النزاهة شرح وجهة نظره بهذا الخصوص والاتِّفاق على أوجه المساعدة المطلوبة.
وشدَّد (كوبيش) على كونه شخصياً يقف إلى جانب حياديَّة الهيأة ومهنيَّتها، وإبعادها عن الصراعات السياسيَّة، مؤكِّداً أنَّه السبيل الوحيد لضمان استمرار خطواتها في محاربة الفساد، بعيداً عن التدخُّلات والتقاطعات السياسيَّة.
بدوره عرض رئيس هيأة النزاهة، خلال اللقاء المنعقد في مقرِّ الهيأة، حاجة العراق إلى مساعدة الأمم المتَّحدة خاصَّة في مسألة استرداد المتَّهمين بقضايا فساد والأموال المسرَّبة، مشدِّداً على أنَّ الظرف الاستثنائيَّ الذي يمرُّ به البلد يؤكِّد حاجته إلى استعادة أمواله المسرَّبة، لافتاً إلى أنَّ العديد من البلدان التي تحتضن المتَّهمين والأموال المهربة لا تبدي المساعدة المطلوبة لتحقيق رغبة العراق متذرِّعةً بذرائع شتَّى.
لافتاً إلى أنَّ العراقيِّين يثقون بالأمم المتَّحدة أكثر من أيِّ جهة أخرى؛ كونها تتعامل معهم بحياديَّة عالية، وتعامل جميع العراقيِّين على قدم المساواة.
وجدَّد الياسريُّ عزمه على تحقيق الإصلاح الذي كان غايته من تولِّي رئاسة الهيأة، لافتاً إلى أنَّ الهيأة نجحت نجاحاً باهراً من خلال استراتيجيَّة العمل التي اتَّبعتها بتأليفها فرقاً ميدانيَّةً في وزارتي الكهرباء والتجارة وأمانة بغداد، بالإضافة إلى الفرق الجوَّالة.
وأوضح أنَّ الهيأة حقَّقت سابقة كبيرة في مجال مكافحة الفساد في تاريخ العراق، فلم يشهد على مدار تاريخه يوماً واحداً يصدر فيه القضاء ثلاث مذكِّرات قبض بحقِّ ثلاثة وزراء معاً، نتيجة ما أحالته من ملفَّات وقضايا .
وكشف عن عزم الهيأة تأليف فرقٍ ميدانيَّةٍ جديدةٍ لمراقبة وفتح ملفَّات وعقود مؤسَّسات ووزارات أخرى، والاستماع إلى شكاوى المواطنين واحتياجاتهم، وجعلها معياراً موضوعياً في اختيار الجهات والمؤسَّسات التي ستراقب عملها.
وتبادل الجانبان وجهات النظر بجملة مسائل وقضايا من قبيل الآليَّة التي تتَّبعها الهيأة بإحالة قضايا وملفَّات الفساد إلى القضاء وماهيَّة (قضاء النزاهة) وعدم قيام الهيأة بالتشهير بالمتمهين؛ بغية إضفاء الصبغة القانونية المجردة على عملها.
وبحثا مشاريع الهيأة المستقبليَّة التي كان في طليعتها عزمها الانطلاق في عملها إلى دول العالم الأخرى؛ لتعزيز جهود العراق في استرداد الأموال المهرَّبة والمتَّهمين الفارِّين، واصطدام هذا المشروع بالميزانيَّة التقشُّفيَّة وشحَّة التخصيصات ضمن الميزانيَّة التي طالت مخصَّصات العاملين فيها أيضاً.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: