اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » الانتخابات ماذا احضرتم لها؟ بعيدا عن سفسطة الانتشاء بالحوار الاحادي الجانب

الانتخابات ماذا احضرتم لها؟ بعيدا عن سفسطة الانتشاء بالحوار الاحادي الجانب

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

شبكة عراق الخير : د عواد الخالدي

بعيدا عن سفسطة الانتشاء بالحوار الاحادي الجانب
1 – فشلت تجربة العائلات السياسية في العراق – التي جهد السياسيون في فرضها كواقع حال تشبها بالديمقراطيات الامريكية والهندية وغيرها- فشلا ذريعا لانها تحولت الى عائلات مالية ناهبة من جهة وفرضت افشل ابناءها في المواقع القيادية في دوائر الدولة, وعينت قسما منهم مستشارين لهم. ومن هنا انطلق الفساد المالي والاداري في العراق
2 – ان مقاطعة الانتخابات تعني بالضبط تزكية للقيادات الحالية للاستمرار في تهديم وتحطيم وبيع البنى التحتية للاقتصاد العراقي . واضعاف مؤسسات الدولة …
اذ لا يوجد اي نص قانوني يلغي نتائج الانتخابات وان كان عدد المصوتين مساو لععد النواب وكل واحد ينتخب نفسه فقط
3 – لم تتحرك النخب الاكاديمية بشكل منظم حتى اللحظة لاسباب عديدة في مقدمتها ان الكثير منهم ينتمي الى احزاب والبعض الاخر ينتظر ان يرمو له كرسيا لا يمثل عشر معشار قيمة الاكاديمي العلمية والسياسية والاجتماعية
4 – ان الحديث عن الاستقلاليةوالمجتمع المدني جاء بعكس ما نتمنى اذ ان الاغلبية لجأت الى التحالفات لضمان عبور العتبة الانتخابية وبالتالي ستفوز الاحزاب بما تمتلكه من دهاء وباصوات الشرفاء الذين ارتضوا الانضمام الى هذه التحالفات
5 – ارى ان يُسأل المرشح وان يقسم بشرفه ان سيبدأ ببناء الجيش العراقي ويعيد الخدمة الالزامية, وان يطبق قانون التقاعد على النائب كأي موظف خدم مدة تزيد على 15 سنة , وان يكون المرشح لمنصب مدير عام لديه خدمة وظيفية فعلية 15 سنة
6 – اخيرا ينبغي لمن يجد مرشحا يعتقده نزيها ان ينتخبه كائنا من يكون على الاقل سنبعث الامل في الاجيال القادمة ان التغيير ممكن

نحياتي لكم وارجو منكم اضافات تصب في خدمة العراق
وفقكم الله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: