اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » التعايش السلمي في مجتمعنا الاسلامي

التعايش السلمي في مجتمعنا الاسلامي

شبكة عراق الخير : ابورضا القريشي

النظرة إلى الذات.. النظرة إلى الآخر
لاصلاح النظرة إلى الذات، وبالتالي إلى الاخر يقول سبحانه وتعالى:( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاًكَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِه وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبا ًً) سورة النساء الآية: 1.
فالكل مخلوق من نفس واحدة، أي وحدة في الأصل الانساني، والناس أبناء أسرة وعائلة انسانية واحدة، والله عزوجل هو الذي كرّم الانسان دون تمييز، كما في قوله:( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي البَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلا ) سورة الإسراء الآية: 70.
وما هذا الاختلاف في اللغات والألوان ؟
يقول سبحانه في محكم كتابه: ( وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ ) سورة الروم الآية: 22.
فالأصل الانساني واحد، والجميع مكرمون، والاختلاف والتنوّع والتعدّد في اللغات والألوان من آياته ومعجزاته للعالم.
إذا كانت التعددية من آياته سبحانه وتعالى، وهي الأصل في الحياة ؛ فما هو الطريق للتعامل بين مكونات التعددية ؟
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )سورة الحجرات: الآية: 13.
بعد التأكيد مرة أخرى على التعددية يحدد الله عزوجل معيار التفاضل بالتقوى التي هو عليم وخبير بها، ويشير إلى مقدمة من مقدمات التعايش، وهو التعارف بين مكونات نسيج الأسرة العالمية الواحدة:
هلْ التعارف يجلب العداوة والصراع ! ؟
التعارف عادة يمهّد للتفهم، والتقارب فالتفاهم والتعاون والتعايش، والآثار الخطيرة للمعرفة الخاطئة أو الناقصة عن الآخر، باتت معروفة، ولذلك يؤكد المصلحون ضرورة تجاوزها، ومعالجتها لدعم التعايش، لدفعه نحو التعاون، كما في قوله تعالى:( وتعانوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ).وفي الحديث الشريف عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله:( خير الناس من ينفع الناس ).
نعم التعددية هي الأصل، وهي آية، واختبار،وتنافس، واستباق الخيرات في وقت واحد:( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم قيما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم فينبئكم فيما كنتم فيه تختلفون )
فلا للتجانس القهري بضميمة قوله: (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي…) و(فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر..).
ونعم للتعددية، فالاختلاف والتمايز سيكون دائماً موجوداً، لكن بالإمكان تحويله إلى أداة ايجابية تنافسية فعّالة تغني الأطراف المختلفة المتمايزة، لتجييره في تخديم الأسرة البشرية الواحدة، وهذا ما يأمر به الاسلام كما في النصوص المتقدمة وغيرها، والوسائل عديدة ومتنوعة، منها ماتقدّم؛ مثل تأصيل:
1. وحدة الأصل الانساني.
2. تكريم الانسان بماهو إنسان.
3. حرية الإنسان.
4. التعددية.
5. حظر التجانس القهري.
6. متطلبات التعايش الأخرى بين الأطراف المختلفة.
وبعبارة أخرى فالإسلام يصحّح النظرة إلى الذات أولاً، وإلى الآخر ثانياً، وإلى التعددية ثالثاً، ويزرع متطلّبات التعايش رابعاً، فيعالج التحجيم والتضخيم سواءً في النظرة إلى الذات أو إلى الأخر، بتأصيل وحدة الأصل الانساني،وتكريم الإنسان بماهو إنسان إلى جانب نفيه للغرور والتعصب وماشابه ذلك من معوّقات للاتصال والتعارف، كما يؤصّل الحرية للإنسان، ويرفض التجانس القهري، مما يصحّح النظرة إلى التعددية، لضمان التعامل الإيجابي البنّاء معها،وبكل صراحة وصدق وثقة، وبعيداً عن المراوغة أو النفاق أو الاضطرار وما نحو ذلك، فعند التدبّر في الآيات الكريمة التالية إلى جانب ماتقدّم يبدو ذلك جلياً:
(وما أرسلناك إلا رحمةً للعالمين)
(إن الدين عند اللّه الإسلام)
(لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي…)
(لكم دينكم ولي دين)
(لا أعبد ماتعبدون)
(فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر..)
أليس ذلك قمة التسامح المنشود لدعم وترسيخ التعايش ؟
فالتسامح في معناه الاصطلاحي الحديث يدل على قبول اختلاف الآخرين – سواء في الدين أم العرق أم السياسة – أو عدم منع الآخرين من أن يكونوا آخرين أو إكراههم على التخلّي عن آخريتهم.
بل أكثر من ذلك، فهو يطبّق ما يسمّونه مؤخّراً بأرقى أنواع التسامح والذي يدعو إلى تجاوز الموقف الذي يقتصر على التسامح بمعنى قبول اختلاف الآخرين، والتقدّم إلى موقف التقدير المناسب لخصائص الآخر واحترام “آخريتهم.”
فالاسلام لم يحترم آخرية الآخرين فحسب، بل يسمح للآخر بتطبيق قوانينه في بيئته وضمن المجتمع أو النظام الاسلامي وقاعدتي الالزام والإمضاء في الفقه الاسلامي خير دليل على ذلك، وفي الأحلاف والاتفاقيات التي عقدها وطبّقها الرسول الأكرم على الصعيدين الخارجي والداخلي ما هو أكبر وأرقى من أرقى أنواع التسامح المطروحة هذه الأيام مع بداية الألفية الثالثة.
هذا من جهة، ومن جهة أخرى فالإسلام يكرّس كل متطلبات ودعائم التعايش وما ينعشه ويضمنه بصورة مستدامة مثل:القسط، العدل، الإنصاف، العفو، الصفح، إحقاق الحق، نفي الظلم، حسن الظن وما إلى ذلك؛ قال الله تعالى:‏ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) سورة المائدة الآية: 8.
هذه بعض النصوص التي تشير إلى منطلقات وركائزنظرية التعايش في الاسلام، وقد زرعاها ورعاها الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله أيما رعاية، رعاية كاملة وعظيمة للغاية. فالعلامة الفرنسي جوستاف لوبون يقول: ( رأينا من آي القرآن التي ذكرناها آنفًا أن مسامحة محمد لليهود والنصارى كانت عظيمة للغاية ).
ويضيف روبرتسن في كتابه ( تاريخ شارلكن ):( إن المسلمين وحدهم الذين جمعوا بين الغيرة لدينهم وروح التسامح نحو أتباع الأديان الأخرى) كما في: كتاب (حضارة العرب) لجوستاف لوبون – الصفحة 128.
أما عن أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب سلام الله عليه والتعايش فنستعرض بعض اللقطات:

• يقول سلام الله عليه في عهده لمالك الأشتر لما ولاّه مصر:
(.. وأشعر قلبك الرحمة للرعية والمحبّة لهم واللطف بهم، ولا تكونّن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان إمّا أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق، يفرط منهم الزّلل وتعرض لهم العلل، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطأ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحبّ أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ).
وكأنه لضمان التعايش بين الراعي والرعية لايكتفي بمجرد رعاية الوالي للرحمة والمحبة واللطف في التعامل مع الرعية وبجميع مكوناتها المختلفة، اذن:ما هو المطلوب ؟وماهو البديل؟
المطلوب هو الانطلاق من الذات، ومن المركز الستراتيجي للذات، الانطلاق من القلب، لتبدأ بزراعة الحب والرحمة واللطف، حتى يتحول ذلك الحب الذي يسع جميع مكونات النسيج الاجتماعي إلى ملكة، فتحب الرعية بتعدديتها حبّاً متواصلاً و نابعاً من القلب.
وهلْ هناك مايضمن التعايش و التسامح أكثر من الحبّ الواقعي الصادق النابع من القلب؟
إنه الحديث الرائع عن خلق مقوّمات التعايش المستدام،طبعاً في النصّ المتقدّم أيضاً إشارة إلى اصالة التعددية، وواقعية، وعدالة وعقلانية التعامل معها، إضافة إلى معالجة وتصحيح النظرة إلى كل من الذات والآخر، بتأكيد وحدة الأصل الانساني في قوله: فإنهم – أي الناس – صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: