اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » التغيير: 10 اعوام تكفي لتسمية البارزاني دكتاتوراً

التغيير: 10 اعوام تكفي لتسمية البارزاني دكتاتوراً

Kurdistan-Flag-Barzani-e1376395851288

اكدت كتلة التغيير البرلمانية، الخميس، ان الشعب الكردي لديه الاف البدلاء لشغل منصب رئاسة اقليم كردستان بدلاً عن مسعود البارزاني الذي يحاول تمديد ولايته لسنتين اضافيتين، فيما اكدت ان الاقليم يسير وفقاً للنظام البرلماني.

واوضحت النائب عن الكتلة تافكة احمد في تصريح صحافي اطلعت عليه “المسلة”، إن “البارزاني ليس القائد الاوحد للاكراد ولابد من ايجاد بديل عنه لتولي رئاسة اقليم كردستان”.

وطالبت احمد، الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه البارزاني بـ”ترشيخ شخصية اخرى تكون بديلاً له حتى وان كانت من عائلته”.

واضافت، أن “كتلة التغير ترفض وبشدة اقتراح كتلة البارزاني بشان تمديد مدة رئاسته لكردستان حتى عام 2017″، لافتة الى ان “الحزب الديمقراطي يبرر تمديد حكم البارزاني الى ان يستكمل دستور اقليم كردستان”.

وبينت، انه “تم الاتفاق بين الكتل الكردية على اجراء المفاوضات المستمرة بينها بشأن انقاذ الاقليم مما يمر به من مرحلة تمسك مسعود البارزاني برئاسته”، فيما رأت انه “ليس من حق مسعود ان يختار نفسه رئيسا للاقليم بعد انتهاء 10 اعوام من حكمه، وان هذه الفترة كافية لتسمية البارزاني بالكتاتور”.

واستدركت النائب عن كتلة التغيير بالقول، ان “الاقليم يسير بالنظام البرلماني، وبالتالي فأن الشعب الكردي لديه الاف الاشخاص لشغل منصب بارزاني”.

ويدور خلاف بين القوى السياسية في كردستان بشأن انتخابات رئاسة كردستان المقررة في 20 اب المقبل مع طرح كل من الاتحاد الوطني الكردستانني وقائمة التغيير والاحزاب الاسلامية الكردستانية مشاريع قوانين تحدد صلاحية رئيس كردستان ونائبه مع سعيها لتحويل نظام الحكم في كردستان الى برلماني وليس رئاسيا، الامر الذي رفضه الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني عادا اياه خروجا على مبدأ التوافق الوطني.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: