اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الحكيم رافضا “النظام الرئاسي”: لا إصلاح إن زال وجود الدولة

الحكيم رافضا “النظام الرئاسي”: لا إصلاح إن زال وجود الدولة

قال عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السبت إن العراق يعاني من أزمة ستراتيجيات على جميع الأصعدة، مشددا على ان الإصلاح لا ينهض به غير الدولة ومؤسساتها ولا احد غيرها، رافضا كل الأصوات التي تستهدف بنية الدولة كإزالة البرلمان او الحكومة.

ودعا الحكيم وسائل الإعلام إلى “تبيان حقيقة ظاهرة الهجرة ومخاطرها على المجتمع وعلى المهاجر نفسه”، مبينا “الضغط الشعبي ساهم في الإصلاحات لكن في الوقت هناك من بادر للاصلاح وطرح ورؤى وافكار في برامجه وتحركاته”.

وعد “البناء المؤسسي هو من يحصن الدولة ويحدد أهدافها ومصالحها واصفا البرلمان بمنظم الايقاع والحل ان إذا ما أردنا الإصلاحات فمنه يتم تكييف الإصلاح مع القانون كما نبهت المرجعية الدينية”.

وجدد الحكيم تأكيده على “جعل الأولوية الأمنية على رأس الأولويات مستشهدا بكلام المرجعية الدينية بان العراق يخوض حرب الإصلاح مع الفساد ويخوض حرب وجود مع داعش فلا إصلاح ان زال وجود الدولة وسيطرت قوى الإرهاب، مشددا على معالجة آليات الفساد والثغرات التي ينفذ منها”.

وحذر من أن “الإصلاح لا يأتي بتبديل شخص مكان أخر إنما يأتي بمعالجة المشاكل الجوهرية”، داعيا الى “تشريع القوانين التي تدعم السلطة القضائية وتوفر الشفافية ومنها قانون المحكمة الاتحادية”.

ورأى اهمية ان “تتصف الحركة الإصلاحية بالجدية والجذرية وبالتوازن وبمطالقتها للقانون والدستور وان تكون شاملة ولابد من تشريع القوانين التي تحمي الإصلاحات من الطعن”، مبينا ان “النظام البرلماني ليس حالة مثالية وانما هو حل مطمئن للجميع في مرحلة ضعف المؤسسات التي يصعب معها الذهاب الى نظام رئاسي كونه سينتج الدكتاتورية كتحصيل حاصل”.

وشدد على “ضرورة ان تصل الخطوات الإصلاحية كموضوع الاقراض الى مستحقيها”، مشيدا بـ”صمود اهالي المناطق الصامدة في الانبار وصلاح الدين”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: