اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » الخيارات الصعبة

الخيارات الصعبة

1-161176

شبكة عراق الخير : عبدالله اليهري – اليمن

عندما تفتح الشباك لدخول الهواء النقي فأعلم أن الجرثومات تدخل مع الهواء .
العبيد دائما لا يبحثون عن الحرية بل يبحثون عن سيد لهم فاذا فقدوا سيد بحثوا عن اخر . فأما الاحرار فهم يصنعونها في الساحات فيعلمون معنى الكرامة أما حرا وأما عبدا .. كثير من اخوانا رفاق الذرب والنضال في الثورة اصبحوا الان يبحثون عن مكاسب شخصية اكثر من البحث عن الخروج من النفق المظلم للقضية الجنوبية ، فمحادثات الرياض الاخيرة لم تأتي بشي جديد أو بروية متفق عليها كل القوى السياسية في الجنوب فهم يمثلون توجه واحد وهذا يفقد الطعم والدوق .. مع العلم المسبق الكل يعرف انه لا ميثل القضية او يمثل فصيل ثوري قوي على الواقع واي مخرجات او اتفاق قد يتلاشى ويتبخبر
فعندما تكون قياديا ثوريا تمثل مكون سياسي يجب ان تخطط لكل القوى وللقضية وان تكون انت ممثل لهم او لتحقيق مكسب شخصيا او فئويا . بل يجب ان تخطط تراعي للروية الذي توحد عليها الجميع وتراعي لقاءاتك وتصريحاتك بكل دقه وانته تعلم أن كل الابواب ستفتح لك فيما بعد عند الاشارة ولكن في بعض الاحيان يتوارى العمل وتنزلق السياسة في الفوض ، عندئد عليك الارتجال .. ويصبح العمل عشوائي ينعكس على القضية وتصبح انته بلا قيمة بل لعبه تستخدمها اجهزة المخابرات الاقليمية في المنطقة . وهذا ما حصل فعلا في لقاء الرياض بحث عن معلومات وليس مخارج للحلول للقضية الجنوبية فالكل يريد ان يجندك لصالحه وليس لحل قضيتك وخاصة في المرحلة الراهنة فأصبحت القضية ضائعة ومشتته بين المخابرات السعودية والامارتية والقطرية والعمانية والامريكية والايرانية . وتحولت من دون ما تعلم مع طرف على حساب طرف اخر لصراع اقليمي في المنطقة وانت لا ناقة لك ولا جمل فيه وبهذ الحماقه البلهاء فانته دبحت قضية شعب وهوية وانسان وفتحت لك ابواب الجحيم في الداخل وجعلت الصراع ينتقل اليك واصبحت مدنك مناطف غير مستقرة وامنة كما يريد شعبك .. نعم أنها خيارات صعبه في الرياض والقاهرة وبيروت بدون اي اجماع وطني جنوبي بدون اي تدخل او تأثير خارجي

اترك رد