اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » السعودية تعلن القبض على أكبر خلايا “داعش”

السعودية تعلن القبض على أكبر خلايا “داعش”

أعلنت السعودية القبض على أكبر خلايا داعش في المملكة، والمكونة من 431 شخصا، أغلبيتهم من السعوديين بينما البقية متوزعين ما بين يمنيين ومصريين وأردنيين وجزائريين، ونيجيريين وتشاديين، إضافة إلى آخرين غير محددي الهوية.

وقال بيان من وزارة الداخلية إن تلك الخلايا نفذت خمسة حوادث وهي “استهداف المصلين في قرية الدالوة بداية العام الحالي، وإطلاق النار على دورية للأمن العام شرق العاصمة الرياض واستشهاد قائدها ومرافقه، وحادث إطلاق النار على دورية لأمن المنشآت أثناء تأديتها عملها بمحيط موقع الخزن الاستراتيجي جنوبي مدينة الرياض واستشهاد قائدها والتمثيل بجثته وحرقها، وحادث استهداف المصلين بمسجد الإمام علي بن أبي طالب في بلدية القديح، وحادث استهداف المصلين في مسجد الحسين بن علي بحي العنود”.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن 190 موقوفاً كونوا 4 من خلايا داعش واستهدفوا مسجدي القديح والعنود بقيادة الموقوف هادي قطيم الشيباني، وأن خلية ضمت 5 عناصر وتولت تجهيز الانتحاريين، بينما خليتان ضمت 10 عناصر وتولت رصد المواقع.
وأوضحت أن خلية التي نفذت تفجير مسجد القديح عادت إلى الموقع لتصوير الحادثة.

وأوضحت الداخلية أنه تم القبض على 144 شخص بتهمة دعم خلايا داعش.

وكشفت الداخلية السعودية أنه خلال عمليات إحباط مخطط تنظيم داعش وملاحقة عناصرها في المملكة والقبض على 431 شخصاً، استشهد 37 شخصاً بين رجال أمن ومواطنين، وإصابة 120 بين رجال أمن ومواطنين أيضاً، وقتل ستة إرهابيين.

وأوضحت أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط عدد من الوثائق والأجهزة ووسائل الاتصال ومواد متفجرة هربت من الخارج وأسلحة وذخائر.

وأشارت إلى أنه تم ضبط في منزل الموقوف علي محمد علي العتيق، معمل لتصنيع المتفجرات ومواد مختلفة تستخدم لذلك الغرض.

وشددت وزارة الداخلية على أن المتابعة الأمنية والتحقيقات تواصل إجراءاتها لكشف وضبط من له صلة بهذه الأنشطة الإجرامية.

وجاء في بيان الداخلية: “من العمليات التي تم إحباطها عملية انتحارية باستخدام الأحزمة الناسفة تستهدف الجامع التابع لقوات الطوارئ الخاصة في الرياض الذي يستوعب 3 آلاف مصلى، وذلك يوم الجمعة التاسع من رمضان، استغلالاً لتواجد المنسوبين لأداء الصلاة فيه بهدف إيقاع أكبر قدر من الضحايا.

كما تم إحباط عمليات انتحارية تستهدف عدداً من المساجد في المنطقة الشرقية بشكل متتابع في كل يوم جمعة يتزامن معها عمليات اغتيال رجال أمن من العاملين على الطرق، وكان الترتيب الزمني لتنفيذ العمليات الانتحارية وفق التواريخ: الجمعة 18/8/1436، 25/8/1436، 2/9/1436، 16/9/1436، 23/9/1436.

من ضمن العمليات أيضاً التخطيط وإجراء مسوح ميدانية لمقرات إحدى البعثات الدبلوماسية لاستهدافها، والعمل على تحديد مقار سكن عدد من رجال الأمن ضمن مخطط لاغتيالهم، وعمليات استهداف منشآت أمنية وحكومية في محافظة شرورة، وإقامة معسكر لهذا الغرض داخل صحراء شرورة لتلقي التدريبات العسكرية المختلفة فيه، والتواصل والتنسيق لتلك العمليات مع العناصر المطلوبة في اليمن.

وقبض على 144 شخصاً استخدموا مواقع التواصل الاجتماعي لنشر فكرهم، وهي المعرفات “داعشي وافتخر، وبعت الدنيا، وجنون الاستشهاد، وجليب الجزراوي، وغربه 4، وطويلب علم”، ومعرف حزام ناسف”.
العربية.نت

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: