اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الشرق الاوسط :اجتماع كربلاء كان برعاية إيرانية وضغوط من المرجعية

الشرق الاوسط :اجتماع كربلاء كان برعاية إيرانية وضغوط من المرجعية

1457345775_11205062_499238140260886_7008257502729656179_n

كشفت مصادر مطلعة، الاثنين، ان اجتماع كربلاء الذي عقد يوم امس، و ضم العبادي ومقتدى الصدر وعمار الحكيم زعيم المجلس الأعلى الإسلامي وإبراهيم الجعفري، كان برعاية ايرانية وضغوط مارستها المرجعية الشيعية العليا.

وقالت المصادر لـ “الشرق الاوسط”، واطلعت عليه “ش ع خ “، إن “ضغوط مارستها المرجعية الشيعية العليا ممثلة بعلي السيستاني ووفد إيراني حضر خصيصا لإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح بين مكونات التحالف الوطني إلى عقد اجتماع في كربلاء ضم العبادي ومقتدى الصدر وعمار الحكيم زعيم المجلس الأعلى الإسلامي وإبراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني وحسين الشهرستاني وخضير الخزاعي نائب رئيس الجمهورية السابق”.

واضافت المصادر ان “في ساعة متأخرة من ليل أول من أمس، طلب العبادي اجتماعا استثنائيا مع كل من رئيسي الجمهورية فؤاد معصوم والبرلمان سليم الجبوري، لبحث مستجدات جديدة طرأت على الساحة السياسية، حيث قدم تصوراته التي يروم تقديمها إلى الاجتماع الذي سيحضره في مدينة كربلاء طالبا منهم تقديم رؤاهم بهذا الصدد”، لافتة الى ان “الرئيس معصوم شجع العبادي على أهمية مواصلة حواراته مع القادة الشيعة لأنه من دونهم سيواجه مشاكل وصعوبات ستنعكس بالضرورة على الأوضاع العامة في البلاد”.

واشار قيادي بارز في إحدى الكتل الشيعية المقربة ، الى انه “عقد لقاء قبل أيام في مدينة النجف بين زعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم ومقتدى الصدر، قبيل مظاهرات الجمعة مقابل المنطقة الخضراء، حيث طلب الحكيم من الصدر اللقاء بوفد إيراني حضر لغرض المساهمة في توحيد الصف الشيعي غير أن الصدر رفض لقاء الوفد الأمر الذي أنهى الاجتماع بين الرجلين دون اتفاق حيث لم يصدر بيان كما لم يعقدا مؤتمرا صحافيا مشتركا مثلما جرت العادة”.

وكشف أن “رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، كان قد أبدى انزعاجه مما يجري وأنه كتب إلى سياسي آخر أن ما يجري عبارة عن مهزلة وأنه أبدى استعداده لاستخدام نفوذه داخل الجيش والحشد الشعبي من أجل تغيير الوضع في حال تأزمت الأوضاع وفقد العبادي القدرة على السيطرة”.

وأوضح أن “المرجعية ضغطت على الصدر بحضور اللقاء الذي تم الاتفاق على عقده في كربلاء لعدم إمكانية مجيء الصدر إلى بغداد وكذلك عدم موافقة قادة التحالف الوطني على لقاء الصدر بالنجف حيث تم اختيار كربلاء لهذا السبب ولكون ممثلي المرجعية العليا قريبين من أجواء الاجتماع”.

وبشأن النتائج التي انتهى إليها لقاء كربلاء والتي قد لا تعلن بشكل كامل للجمهور، قال القيادي إن “قادة التحالف الوطني أبلغوا العبادي أن عليه حسم أربعة ملفات أساسية تتعلق بالإرهاب والأزمة الاقتصادية والسياسية والإصلاح الشامل وأن عليه أن يقدم رؤية استراتيجية كاملة في غضون أسبوع بحيث يتبناها التحالف الوطني”، مبينا أن “قادة التحالف أبلغوا العبادي أنه إما أن يقدم هذه التصورات وإما أنه في حال أراد العمل وحده فإنهم سيتركون له الخيار ولكنهم لن يقدموا أي دعم له”.

وكالات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: