اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » الشيعة المغاربة: جرائم آل سعود تقربهم من المحكمة الجنائية الدولية

الشيعة المغاربة: جرائم آل سعود تقربهم من المحكمة الجنائية الدولية

 

شبكة عراق الخير : لم ينتظر المغاربة من المسلمين الشيعة، مرور إعلان السعودية عن إعدام الشيخ نمر باقر النمر، بتهمة “إشعال الفتنة الطائفية والخروج على ولي الأمر في السعودية”، دون كشف موقفهم الرافض لهذا الظلم.

الشيعة المغاربة، عبروا عبر عدد من الصفحات على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، عن الرفض للسعودية في اضطهادها للشيعة، ورفوا شعارات ضد المملكة العربية السعودية جراء “إراقة دماء الشيخ باقر النمر”.

ونقلت صحيفة “هسبريس” المغربية في تقرير، أصداء ردود أفعال الشيعة في المغرب على إعدام الشيخ النمر.

وثمّن نشطاء شيعة في المغرب، خروج متظاهرين سعوديين في مدينة القطيف، السبت الماضي، احتجاجاً على إعدام النمر، بعبارات من قبيل: “قلوبنا معكم يا إخواننا في القطيف”، كما ساندوا الغضب الذي طال مبنى السفارة السعودية في طهران، وكذا الهجوم على مبنى القنصلية السعودية في مدينة مشهد، بمحافظة خراسان الإيرانية.

النشطاء، الذين أطلقوا على أنفسهم بـ”شيعة المغرب المضطهدون، وشيعة علي”، انخرطوا بكثافة في “هاتشاغ” (وَسْم) انتشر على “فيسبوك” و”تويتر”، بعنوان: “‏استشهاد_الشيخ_نمر_النمر”، يعلنون من خلاله احتجاجهم على الإعدام الذي جرى تنفيذه، مصحوبا بعبارات: “رحم الله شهيد الإسلام الشيخ نمر النمر”، إلى جانب عبارات حادة تهاجم سلطات الرياض.

ودخل نشطاء حقوقيون مغاربة على خط الاحتجاج على إعدام باقر النمر، إذ قالت الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب إن “ما أقدمت عليه السعودية، هو جريمة سياسية مدانة، وسيكون لها ما بعدها من تبعات داخل السعودية وفي المنطقة”.

وتابعت الشبكة، على صفحتها الرسمية في “فيسبوك”، بالقول، وهي تهاجم العائلة الحاكمة في العربية السعودية: “جرائم آل سعود ستقربهم أكثر من المحكمة الجنائية الدولية”، مضيفة: “ندين جرائم آل سعود في اليمن وجريمة قتلهم اليوم سبعة وأربعين معارضا سياسيا”؛ فيما علق ناشط حقوقي آخر قائلا: “صمت مريب لما يسمى الحركة الحقوقية أمام أحكام الإعدام الجماعية الصادرة عن وهابية التكفير والإرهاب والخرافة”.

 وكانت الأصوات، تعالت الأصوات في داخل العراق وخارجه المطالبة بإغلاق سفارة الرياض في بغداد التي أعيد افتتاحها حديثاً ردا على إعدام الشيخ نمر باقر النمر، فيما تصاعد الغضب بين العراقيين، على خطوة السعودية التعسفية، التي

عدّها البعض نهاية لحكم آل سعود.في ذات الصعيد، دعا عراقيون إلى إعدام كافة الإرهابيين السعوديين المتواجدين في السجون العراقية، رداً على إعدام الشيخ النمر. وقارن عراقيون بين إعدام الشيخ النمر وبين إعدام علماء دين عراقيين في زمن نظام صدام القمعي والذي أدى في النهاية الى زوال حكمه.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: