اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الصدر يطالب بمنع سفر المسؤولين الفاسدين ويدعو لإقامة صلاة جمعة موحدة في التحرير

الصدر يطالب بمنع سفر المسؤولين الفاسدين ويدعو لإقامة صلاة جمعة موحدة في التحرير

1458724501_7138alrasheadnet

طالب زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الاربعاء، بمنع سفر المسؤولين الفاسدين الى خارج البلاد وارجاعهم الى العراق فورا، وفيما دعا الى التجمع في ساحة التحرير الجمعة المقبلة لاقامة صلاة موحدة.

وقال الصدر في بيان تلقته “ش ع خ”وردنا بخبر شبه مؤكد عن خروج المسؤولين من الخضراء وسفرهم الى الخارج، اما خروجهم من المنطقة الخضراء فهذا في حد ذاته ينطبق عليه (يكاد المجرم ان يقول خذوني)، اما سفرهم ولا سيما المفسدين منهم، فيقتضي الاسراع بمنعهم من السفر وارجاعهم الى العراق فورا”، داعيا “الدولة المعنية الى عدم اعطائهم الفرصة للتنصل والهرب”.

 

واضاف “اجد من المصلحة العامة اقامة تجمع في ساحة التحرير بصباح يوم الجمعة القادمة للاستعداد لاقامة صلاة موحدة لكل صلوات بغداد وضواحيها عند المعتصمين والمرابطين امام بوابات الخضراء”، معربا عن امله ان “يكون دخولهم سلما وخروجهم بعد انتهاء الصلاة فورا سلميا ايضا دون المعتصمين بطبيعة الحال، ولا باس جدا ان تكون جمعة موحدة لكل طوائف المسلمين لتكون عنوانا للوحدة والاصلاح”.

 

وجدد الصدر دعوته لـ”الحوار مع كل الاطراف المعنية للوصول الى الاصلاح المنشود ولا سيما مع الكتل الاخرى غير التحالف الوطني من حيث انه استجاب لدعوتنا للحوار سابقا”، مطالبا الكتل الاخرى بـ”تحمل المسؤولية الوطنية امام التحديات، والا فهي مسؤولة امام الله وشعبها وستكون مقصرة في ذلك، ولذا يجب ان تعلن موقفها بوضوح ودون تسويف”.

 

 وتابع الصدر”يشيع البعض ان ما نقوم به من مشروع الاصلاح انما هو خلاف شيعي شيعي، امر خاطئ”، لافتا الى “انني ليس عندي اي اشكال مع اي طرف شيعي مصلح، انما مشروعنا هو تحدي شعبي عام امام الفساد الحكومي دون النظر الى الدين او العرق او العقيدة او حتى الانتماء الحزبي وغيره”.

 

وبدأ الآلاف من المواطنين، الجمعة الماضية، اعتصاماً أمام بوابات المنطقة الخضراء بعد دعوة زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر للاعتصام لحين انتهاء مهلة الـ 45 يوماً التي منحها لرئيس الوزراء حيدر العبادي بهدف تشكيل حكومة جديدة تعتمد التكنوقراط كأساس في تشكيلها.+

 

يذكر ان رئيس الوزراء حيدر العبادي طالب، في (20 شباط 2016)، مجلس النواب بتفويض عام لتغيير الكابينة الوزارية بالكامل وتشكيل كابينة أخرى وفق “المهنية والاختصاص”، فيما دعا الكتل السياسية إلى التنازل عن استحقاقها الانتخابي من أجل “المصلحة العليا للبلد”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: