اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » العبادي: جوهر الاصلاح يتجسد في الانصياع لارادة الشعب وروح الدستور وتكريس دولة المؤسسات
أكد السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي، لدى استقباله الاعلامي فخري كريم، على جدية التوجه في تطبيق اصلاحات تطال كل الميادين التي تعرقل بناء دولة وطنية ديمقراطية تمثل الارادة الوطنية في اجراء تحولٍ يفضي الى استكمال بناء دولة المؤسسات والحريات والقانون وحقوق الانسان، يتعافى من ادران الفساد والتطاول على كرامة وحقوق الانسان ويستجيب لتطلعه في حياة حرة كريمة . وهذا يتطلب ان يترجم الاصلاح قبل كل شيء الى اجراءات ملموسة لتامين الخدمات الضروية ، وايقاف هدر المال العام ، واجتثاث جذور الفساد والافساد ، والاعتماد على الدستور والقانون، ولا معنى للاصلاح دون البدء بانتشال الاوساط الشعبية الواسعة من العوز والحرمان وتأمين ما يرفع عنهم الحيف . واكد رئيس مجلس الوزراء على ان جوهر الاصلاح يتجسد في الانصياع لارادة الشعب ، وروح الدستور وتكريس دولة المؤسسات ، وتجنب الانزلاق الى اي شكلٍ من اشكال الانفراد في السلطة والهيمنة الفردية أو الحزبية او الطائفية على مفاصلها وتدابيرها . واوضح سيادته : ليس امامنا سوى الاستجابة لاصوات المتظاهرين والمرجعية العليا بالتضييق التدريجي على تكبيل الدولة ومؤسساتها بالمحاصصة، وان ما اتخذته من توجهات للاصلاح ليست نابعة من رغبة بالانفراد ، بل نتيجة لمطالب قادة الكتل والشخصيات الوطنية والجماهير وهي تعبر عن ارادتهم.

العبادي: جوهر الاصلاح يتجسد في الانصياع لارادة الشعب وروح الدستور وتكريس دولة المؤسسات

أكد السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي، لدى استقباله الاعلامي فخري كريم، على جدية التوجه في تطبيق اصلاحات تطال كل الميادين التي تعرقل بناء دولة وطنية ديمقراطية تمثل الارادة الوطنية في اجراء تحولٍ يفضي الى استكمال بناء دولة المؤسسات والحريات والقانون وحقوق الانسان، يتعافى من ادران الفساد والتطاول على كرامة وحقوق الانسان ويستجيب لتطلعه في حياة حرة كريمة .

وهذا يتطلب ان يترجم الاصلاح قبل كل شيء الى اجراءات ملموسة لتامين الخدمات الضروية ، وايقاف هدر المال العام ، واجتثاث جذور الفساد والافساد ، والاعتماد على الدستور والقانون، ولا معنى للاصلاح دون البدء بانتشال الاوساط الشعبية الواسعة من العوز والحرمان وتأمين ما يرفع عنهم الحيف .

واكد رئيس مجلس الوزراء على ان جوهر الاصلاح يتجسد في الانصياع لارادة الشعب ، وروح الدستور وتكريس دولة المؤسسات ، وتجنب الانزلاق الى اي شكلٍ من اشكال الانفراد في السلطة والهيمنة الفردية أو الحزبية او الطائفية على مفاصلها وتدابيرها .

واوضح سيادته : ليس امامنا سوى الاستجابة لاصوات المتظاهرين والمرجعية العليا بالتضييق التدريجي على تكبيل الدولة ومؤسساتها بالمحاصصة، وان ما اتخذته من توجهات للاصلاح ليست نابعة من رغبة بالانفراد ، بل نتيجة لمطالب قادة الكتل والشخصيات الوطنية والجماهير وهي تعبر عن ارادتهم.

———————————-
المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: