اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » العبادي يكذّب الاتراك ويذكرهم بالمهلة: بقيت 24 ساعة
العبادي يكذّب الاتراك ويذكرهم بالمهلة: بقيت 24 ساعة

العبادي يكذّب الاتراك ويذكرهم بالمهلة: بقيت 24 ساعة

العبادي يكذّب الاتراك ويذكرهم بالمهلة: بقيت 24 ساعة

العبادي يكذّب الاتراك ويذكرهم بالمهلة: بقيت 24 ساعة

اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الاثنين عدم علم حكومته او اتفاقها مع انقرة حول دخول القوات التركية الى الاراضي العراقية، مذكرا انقرة بان المهلة الممنوحة لها لسحب قواتها لم يتبق لها سوى 24 ساعة.

وقال العبادي خلال لقائه بوفد من البصرة، انه لا علم او اتفاق للحكومة العراقية مع الاتراك حول دخول قوات تركية الى الاراضي العراقية واي ادعاء خلاف ذلك غير صحيح.

ورفض رئيس الوزراء دخول القوات التركية تحت اية ذريعة، مشيرا الى ان الاتراك قدموا “عدة تبريرات وذرائع منها وجود علم لدينا وهذا كذب”.

واضاف، وفق بيان لمكتبه ورد لشبكة عراق الخير ، بالقول “وبعدها قالوا ان وزير الدفاع لديه علم واتصل وزير الدفاع بالاتراك فتراجعوا وبعدها قالوا ان محافظ نينوى السابق هو من طلب، ونحن نسأل باي حق يطلب محافظ سابق هذا الطلب”.

وجدد مطالبته الحكومة التركية بان “تستجيب لاخراج هذه القوات فورا”، مطالبا ايضا “بتصريح من الاتراك باحترام سيادة العراق لاننا امهلنا 48 ساعة ولم يتبق سوى 24 ساعة”.

وشدد رئيس مجلس الوزراء قائلا: ان “الامر الآخر يتعلق بعدم طلبنا من اي قوة التواجد في الاراضي العراقية ونرفضه رفضا قاطعا وتلقينا طلبات من دول اقليمية وعربية سابقا للمشاركة ورفضناها لاننا لا نريد ان نكون مع احد محاور الصراع في المنطقة ولا نريد للعراق ان يتحول الى ساحة صراع اقليمية”.

وكان العبادي قد قال امس إن بغداد قد تلجأ لمجلس الأمن الدولي إذا لم تنسحب القوات التركية التي أرسلت إلى شمال العراق خلال 48 ساعة.

وبخصوص البصرة شدد العبادي على اهمية محافظة البصرة التاريخية والحضارية والفكرية والاستراتيجية ومن الظلم حصرها بالاهمية النفطية، مشيرا الى البدء بمشاريع استراتيجية للبنى التحتية لتقديم الخدمات للمواطنين ومن بينها مشروع تحلية المياه.

وذكر ان البصرة محافظة عزيزة علينا واي سوء يصيبها يصيب العراق كله وان مظلومية البصرة هي مظلومية كل العراقيين وان نهوض البصرة يجب ان يرافقه نهوض بقية المحافظات لكي لا يتم النزوح اليها، مبينا “اننا اطلقنا بعض التخصيصات ونراقب عملية صرفها”.

وتابع رئيس مجلس الوزراء قائلا: “ان النزاع في البصرة اغلبيته صراع نفوذ سياسي، ومع ان التنافس حق مشروع لكن يجب ان لا نستخدم اسلوب التسقيط والافشال للمقابل “.

واضاف ان “لدينا تحديا خطيرا يتمثل  بالحرب، وهناك تحد آخر يتمثل بانخفاض اسعار النفط، ولكننا في ضوء هذه التحديات سنخرج اقوى، مشيرا الى استثمار الضغط الشعبي من اجل ابعاد بعض المناصب عن المحاصصة”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: