اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار اقتصادية » العراق يسترجع 144 عقارا من فرنسا تعود للنظام السابق

العراق يسترجع 144 عقارا من فرنسا تعود للنظام السابق

1455011989_c8fabb0f9decccae862bfc227213a5b8

كشف مصدر سياسي مطلع، الثلاثاء، عن قيام الحكومة العراقية  باسترجاع  144 عقارا في العاصمة الفرنسية باريس.

وقال المصدر إن “وزارتي الخارجية والمالية حسمت اجراءاتها الخاصة باستعادة 144 عقار في فرنسا تابعة للعراق منذ فترة حكم صدام حسين”.

يشار الى أن تقرير سابق قد اكد أن العراق يتفاوض مع وزارتي الاقتصاد والخارجية الفرنسيتين بشأن استعادة ممتلكات عقارية تعود لبرزان التكريتي، الأخ غير الشقيق لرئيس النظام صدام حسين في فرنسا إلى الدولة العراقية.

وكانت مصادر دبلوماسية رفيعة كشفت  في وقت سابق ،عن رفض الحكومة العراقية تقارير من السفير البيلاروسي في العراق بشأن القصور والأموال التابعة لرئيس النظام السابق صدام حسين، فيما أكدت وجود (32) فلة وشقة للأخير في باريس.

وكانت عضو في لجنة العلاقات الخارجية النيابية احلام الحسيني طالبت اليوم الخميس، الحكومة العراقية بتشكيل لجنة مشتركة من وزارة المالية وهيأة النزاهة ولجنة العلاقات الخارجية النيابية بمتابعة استرداد ديون العراق في ذمة الدول.

يشار إلى أن الخبير المالي ونائب رئيس البنك المركزي العراقي مظهر محمد صالح حذر من الاعتماد كليا على الاقتراض الخارجي كونه سيقحم البلاد في ديون مكلفة وتسبب اخفاقات اقتصادية كبيرة للبلاد ، داعيا الحكومة الى الاقتراض من السوق  داخليا وترشق النفقات الزائدة او الاقتراض من الدول الصديقة،

في وقت كشف عضو في اللجنة المالية النيابية ان وفودا عراقية توجهت الى خارج البلاد للتفاوض من اجل الحصول اقتراض اموال ، مؤكدا تعرض العراق الى ازمة اقتصادية خانقة.

ويشهد العراق ودول عديدة في العالم ازمة اقتصادية، نتيجة هبوط اسعار البترول، في البورصة العالمية، دون 48 دولار للبرميل الواحد، بعد ان كان 110 دولارات.

ويعتمد العراق، بنسبة 85 %، على البترول فضلا عن ايران وروسيا المتضرران الاكبر مع العراق في انخفاض الاسعار، نتيجة ذلك، اضطرت الحكومة العراقية ان تعلن، اجراء عمليات تقشف، بشكل عام في البلاد في محاولة لسد العجز الحاصل بالموازنة، فضلا عن ذلك اعلنت الحكومة العراقية، تخفيض رواتب مجلس الوزراء نسبة 50 %.

ويذكر ان الحكومة الجديدة من عام 2003م ولحد الان لديها اموال وعقارات في كل بلدان العالم 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: