اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » العلاقات النيابية تدعو إلى ضرب اي قوات اجنبية تتجاوز على الحدود العراقية
العلاقات النيابية تدعو إلى ضرب اي قوات اجنبية تتجاوز على الحدود العراقية

العلاقات النيابية تدعو إلى ضرب اي قوات اجنبية تتجاوز على الحدود العراقية

العلاقات النيابية تدعو إلى ضرب اي قوات اجنبية تتجاوز على الحدود العراقية

العلاقات النيابية تدعو إلى ضرب اي قوات اجنبية تتجاوز على الحدود العراقية

اكدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب انه لا يجوز دخول اي قوات اجنبية إلى العراق وفق اي ذريعة لان ذلك يعد انتهاكا سافرا للاعراف الدولية.

ودعا عضو اللجنة النائب هلال السهلاني في تصريح صحفي .إلى ضرب اي قوة عسكرية تدخل الحدود العراقية، مشددا على ضرورة ان تكون الحكومة العراقية اكثر جرأة في التعامل مع اي قوة عسكرية اجنبية تدخل العراق.

واشار إلى ان الحكومة العراقية يجب ان تكون صادقة ومرنة اذا كانت لديها اتفاقات لا يعلم بها مجلس النواب بهذا الخصوص، لافتا إلى انه مهما كانت ادعاءات الجانب التركي والتي زعمت فيها اتفاقها مع الحكومة العراقية لدخول قواتها، فهذا ما لا يمكن السماح به من قبل ممثلي الشعب العراقي.

وطالب السهلاني جميع القوى العراقية المشتركة في العملية السياسية، وبالخصوص الكيانات التي تتكلم وتتبجح بضرورة حفظ سيادة العراق بالخروج بادانات ومواقف ضد هذه التدخلات السافرة التي اقدم عليها الجانب التركي، معربا عن اسفه من حكومة كردستان العراق وقوات البيشمركة التي سمحت لقوات محتلة الدخول إلى ارض العراق.

واضاف ان دخول القوات التركية هو لجس نبض القوات العراقية ولكل العملية السياسية، داعيا مجلس النواب والحكومة إلى اتخاذ موقف حازم لطرد هذه القوات المحتلة، مؤكدا ان هذا الامر يعتبر بداية خطرة لتقسيم العراق، منتقدا في الوقت نفسه صمت التحالف الوطني، مطاليا اياه بعقد اجتماع طارئ والخروج بموقف واضح وصريح بهذا الشأن.

يشار إلى ان وزارة الدفاع العراقية، أكدت أنها أبلغت نظيرتها التركية، رفضها دخول قواتها إلى العراق واعتبار ذلك “خرقاً” للسيادة الوطنية و”انتهاكاً” لقواعد القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار، وطالبت بسحبها حفاظاً على العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين، في حين بررت وزارة الدفاع التركية ذلك بأنه يهدف لحماية المدربين الأتراك داخل معسكر (زلكان) المستخدم لتدريب الحشد الشعبي في نينوى من (داعش)، نافية وجود أي “أطماع” لها بالأراضي العراقية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: