اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الفتلاوي: 90 الف مقاتل خليجي سيدخلون العراق ومكين ابلغ العبادي بأن هذا القرار صدر وانتهى

الفتلاوي: 90 الف مقاتل خليجي سيدخلون العراق ومكين ابلغ العبادي بأن هذا القرار صدر وانتهى

شبكة عراق الحير : وكالات

عبّرت رئيس كتلة ارادة النائبة حنان الفتلاوي يوم الخميس عن حيرتها ازاء تناقض التصريحات بين حكومة والولايات المتحدة الامريكية ونظيرتها العراقية بشأن ارسال قوات اجنبية الى البلاد من عدمه، فيما ادعت ان عديد تلك القوات التي ستدخل العراق يبلغ 100 مقاتل 90 الف منهم هم من دول خليجية.

وكان وزير الدفاع الامريكي آشتون كارتر قد قال اول امس ان بلاده سترسل قوة جديدة من جنود العمليات الخاصة إلى العراق للقيام بغارات ضد تنظيم داعش هناك وفي سوريا المجاورة في تصعيد لحملة واشنطن على التنظيم المتشدد.

لكن مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أصدر بيانا يقول إنه يرحب بالمساعدة الأجنبية لكن حكومة العراق يجب أن توافق على أي نشر لقوات خاصة في أي مكان في العراق وهي مسألة أقرها كارتر أيضا.

وشدد العبادي على عدم حاجة بلاده إلى قوات برية أجنبية على الرغم من أنه لم يتضح ما إذا كانت بغداد ترى هذه القوات الخاصة في هذا الدور.

وكتبت الفتلاوي على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن “الجانب الامريكي وعلى لسان وزير دفاعه ووزير خارجيته يؤكدون انهم سيرسلون قوات خاصة برية للعراق وبعلم وموافقة الحكومة العراقية بالمقابل الحكومة العراقية وعلى لسان العبادي ومكتبه ومتحدثه الرسمي ينفون ذلك ويؤكدون عدم الحاجة لقوات”، متسائلة، “نصدّق من فيهم”؟.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد قال امس الأربعاء إن الولايات المتحدة أطلعت الحكومة العراقية على كامل خططها لنشر قوات خاصة بالعراق.

وأضافت الفتلاوي قائلةً ان “المعلومات التي لديّ ومن داخل الاجتماع الذي جمع جون ماكين مع رئيس الوزراء بتاريخ ١١/٢٧ في قيادة العمليات المشتركة وبحضور وزير الدفاع ومعاون رئيس أركان الجيش وممثلي الاجهزة الامنية انه ابلغ العبادي: بان القوات التي ستدخل العراق لتحرير المحافظات الغربية عددها سيكون مئة الف، منهم تسعون الف مقاتل من دول الخليج (السعودية وقطر والامارات) والاردن، وعشرة الاف مقاتل امريكي”.

وكان المتحدث باسم الحملة الكولونيل ستيف وارن التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش قد اعلن امس الأربعاء عن ان قوة العمليات الخاصة الجديدة التي يجري إرسالها للعراق من الولايات المتحدة من المرجح أن يصل عددها إلى نحو مئة فرد.

وتابعت رئيس كتلة ارادة البرلمانية ان “العبادي كان منزعجاً ولكن مكين ابلغه ان القرار صدر وانتهى”.

وكان العضوان الكبيران في الكونغرس الأمريكي، وهما مكين وجراهام قد قالا الاحد الماضي للصحفيين خلال زيارة لبغداد إن الأفراد الأمريكيين يمكنهم تقديم دعم لوجستي ومخابراتي لقوة مقترحة قوامها 100 ألف فرد من دول عربية سنية مثل مصر وتركيا والسعودية، ليتمّ ارسالها سوريا والعراق.

غير ان مكتب العبادي رد على العضوين في بيان جاء فيه “اذ ترحب الحكومة العراقية بزيادة الدعم في السلاح والتدريب والاسناد من الشركاء الدوليين في حربنا ضد الارهاب، فاننا نؤكد بان لدى العراق ما يكفي من الرجال والعزيمة لإلحاق الهزيمة بداعش واشباهها من الجماعات الاجرامية الأخرى”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: