اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » القادسية الكويتي يضع قدما في النهائي الآسيوي

القادسية الكويتي يضع قدما في النهائي الآسيوي

وضع القادسية الكويتي حامل اللقب قدما في النهائي بعد فوزه على ضيفه دارول تاكزيم الماليزي 3-1 الثلاثاء في ذهاب الدور نصف النهائي من بطولة كأس الإتحاد الآسيوي.

وسجل الكونغولي دوريس سالامو (32) وبدر المطوع (42 من ركلة جزاء) والغيني سيدوبا سامواه (58) أهداف القادسية، ومحمد امري يحيى (82) هدف دارول تاكزيم الوحيد. وتقام مباراة الإياب في 20 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ويلتقي الأربعاء في المباراة الثانية الكويت الكويتي مع استقلال دوشانب الطاجيكستاني.

ونجح القادسية، الذي خسر مباراة كأس السوبر المحلية أمام الكويت 1-3 الاثنين قبل الماضي، في فرض أفضليته على المجريات وبسط سيطرته من خلال الاستحواذ على منطقة الوسط عبر المطوع وسامواه وعبدالعزيز مشعان وفهد الانصاري وسلطان العنزي، وشن العديد من الهجمات على مرمى الفريق الضيف الذي اكتفى بإغلاق المنطقة والاعتماد على الهجمات المرتدة، حتى أنه لم يهدد مرمى الحارس أحمد الفضلي إلا مرة واحدة من مرة أبعدها الغاني رشيد سومايلا باستبسال.

ولجأ “الأصفر” أيضا إلى التسديد من خارج منطقة الجزاء، وكان التهديد الأول عبر سيدوبا الذي لعب كرة فوق العارضة في الدقيقة الأولى.

وتعرض مرمى الضيوف لوابل من الهجمات إلا أن الحارس محمد ازحام نجح في إفشال أغلب التسديدات، للأنصاري (17) وسالامو (22) قبل أن ترتد رأسيته من العارضة (29). وفك سالامو نفسه النحس عندما افتتح التسجيل برأسية في الدقيقة 32 مستغلا ركلة ركنية. وقبل نهاية الشوط الأول بثلاث دقائق، سجل المطوع الهدف الثاني من ركلة جزاء سددها على يسار الحارس إثر عرقلته من قبل المدافع محمد ايديل.

وظهر الفريق الماليزي بشكل أفضل في بداية الشوط الثاني، ونجح في مجاراة منافسه، في محاولة منه لتقليص الفارق، إلا أن جميع محاولاته باءت بالفشل ولم يهدد مرمى الفضلي في ظل الانتشار الصحيح للاعبي القادسية. وعاد المضيف للسيطرة مجددا بعد مرور 10 دقائق وتمكن سامواه من إضافة الهدف الثالث بعد تسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء اكتفى الحارس الماليزي بالنظر إليها وهي تهز شباكه (58).

وبعد اطمئنان مدرب القادسية راشد بديح إلى النتيجة، أجرى تبديلا تمثل بإشراك أحمد الظفيري بدلا من مشعان، قبل أن يخسر الفريق جهود سامواه للإصابة، وأسفرت الفحوصات الأولية عن إصابته بتمزق في العضلة الخلفية، فشارك سعود المجمد بدلا منه. وقلص البديل محمد امري يحيى الفارق في الدقيقة 82 مستغلا خروج الفضلي لحظة انفراده بالمرمى فلعب الكرة من فوقه إلى الشباك.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: