اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الكرد :يضعون شروطاً مقابل الاشتراك في الحكومة المقبلة

الكرد :يضعون شروطاً مقابل الاشتراك في الحكومة المقبلة

شبكة عراق الخير :

كّدت عضو البرلمان العراقي السابقة القيادية في الحزب الديمقراطي الكوردستاني، نجيبة نجيب، أنّ مفاوضات حزبها مع الوفود القادمة من بغداد “ستفتح جميع الملفات العالقة بين بغداد وأربيل”.

وأوضحت نجيب للعربي الجديد” أنّ “الشرط الأوّل للكورد هو أن تكون جميع التفاهمات وفقاً للدستور”.

وأشارت نجيب إلى أنّ المرحلة الأخرى من الحوار “يجب أن تكون بشأن المناصب وحقوق الأحزاب الكوردية في الحكومة العراقية المقبلة والتي يجب أن توزّع بشكل عادل”، مبينةً أنّ القوى “الشيعية” الفائزة في الانتخابات “أدركت أنها لا يمكن أن تشكّل الحكومة منفردة، ما دفعها للجوء إلى الكورد”.

وأضافت أنّ “كل طرف سواء كان في بغداد أو أربيل، عرف حجمه الحقيقي في الانتخابات”، مؤكدةً أنّه “لا يمكن لأحد أن ينكر حق الشيعة في رئاسة الوزراء، إلا أنّ ذلك لا يمكن أن يتم من دون الأحزاب الكوردية والقوى السياسية الأخرى”.

ولفتت إلى أنّ “الدستور هو الشرط الأساسي لمشاركة أحزاب كوردستان في مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة، وقد حظي هذا الشرط بمباركة الاتحاد الأوربي”، مشيرةً إلى أنّ “تخلّي حكومات بغداد في السابق عن مبدأ الشراكة هو الذي تسبب بالأزمات العميقة بين بغداد وأربيل”.

وتابعت نجيب أنّ “الاجتماعات متواصلة بين أحزاب بغداد، وأحزاب كوردستان الفائزة في الانتخابات بشأن تشكيل الحكومة الجديدة”، مشددةً على “ضرورة تجاوز الأزمات، وتشكيل الحكومة بناء على الشراكة”.

الى ذلك، أشار مصدر سياسي مقرّب من الحزب الديمقراطي الكوردستاني الى أنّ لقاءات الحزب بوفدين شيعيين “ستضع النقاط على الحروف في ما يتعلّق بمستقبل العملية السياسية”، مبينا في حديث لـ”العربي الجديد” أنّ حزب البارزاني “سيبلغ الوفدين، والوفود التي ستأتي لاحقاً بأنّ الكورد لن يشتركوا في الحكومة الجديدة من دون ضمانات”.

وأوضح المصدر أنّ الكورد “سيضعون شروطاً مقابل الاشتراك في الحكومة المقبلة، في مقدمتها حلّ جميع المشاكل العالقة وفقاً للدستور”، لافتاً إلى “وجود توجه لحسم مسألة تولى الرئاسات الثلاث (رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة البرلمان) وبقية المناصب التنفيذية في سلة واحدة، لضمان عدم تخلّي أي طرف عن الاتفاق في حال حصوله على حصته من المناصب”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: