اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الكهرباء تلمح لتدهور وانهيار تجهيز الطاقة في الصيف: اعطونا المبلغ المطلوب
شبكة عراق الخير / طالبت وزارة الكهرباء مجلس الوزراء بإعادة النظر بتخصيصات موازنتها الاستثمارية لعام ٢٠١٦، بعد ان تم تخفيضها للمرة الثانية الى ترليون ومائة وخمسة وثمانين مليارا وستمائة مليون دينار، وقالت ان هذا المبلغ يشكل اقل من ربع التزامات الوزارة المضغوطة البالغة (٥) ترليون دينار.

الكهرباء تلمح لتدهور وانهيار تجهيز الطاقة في الصيف: اعطونا المبلغ المطلوب

شبكة عراق الخير / طالبت وزارة الكهرباء مجلس الوزراء بإعادة النظر بتخصيصات موازنتها الاستثمارية لعام ٢٠١٦، بعد ان تم تخفيضها للمرة الثانية الى ترليون ومائة وخمسة وثمانين مليارا وستمائة مليون دينار، وقالت ان هذا المبلغ يشكل اقل من ربع التزامات الوزارة المضغوطة البالغة (٥) ترليون دينار.

شبكة عراق الخير / طالبت وزارة الكهرباء مجلس الوزراء بإعادة النظر بتخصيصات موازنتها الاستثمارية لعام ٢٠١٦، بعد ان تم تخفيضها للمرة الثانية الى ترليون ومائة وخمسة وثمانين مليارا وستمائة مليون دينار، وقالت ان هذا المبلغ يشكل اقل من ربع التزامات الوزارة المضغوطة البالغة (٥) ترليون دينار.

شبكة عراق الخير / طالبت وزارة الكهرباء مجلس الوزراء بإعادة النظر بتخصيصات موازنتها الاستثمارية لعام ٢٠١٦، بعد ان تم تخفيضها للمرة الثانية الى ترليون ومائة وخمسة وثمانين مليارا وستمائة مليون دينار، وقالت ان هذا المبلغ يشكل اقل من ربع التزامات الوزارة المضغوطة البالغة (٥) ترليون دينار.

وقال وزير الكهرباء قاسم محمد الفهداوي، في حديث ورد لشبكة عراق الخير ، ان هذه التخصيصات ستؤدي حتماً الى تدهور وانهيار منظومة الكهرباء الوطنية وانخفاض تجهيز الطاقة الكهربائية في صيف ٢٠١٦ المقبل، نتيجة شح الطاقات التوليدية لمواجهة الطلب المتزايد والمستمر على الطاقة الكهربائية، فضلا عن حصول اختناقات شديدة في شبكات نقل الطاقة الكهربائية نتيجة عدم معالجتها لعدم توفير التخصيص المطلوب لتنفيذ إعمال التأهيل لخطوط نقل الطاقة الكهربائية الموجودة حالياً، الى جانب عدم اضافة محطات تحويلية ومد خطوط نقل طاقة جديدة خلال عام ٢٠١٥، بسبب عدم إطلاق التخصيصات المالية وعدم توفر السيولة النقدية.

وأكد الفهداوي، ان عدم تلبية طلب الوزارة في زيادة التخصيصات المالية من اجل رفع قدرة منظومة الكهرباء الوطنية سينعكس سلباً على ساعات التجهيز اليومية للمواطنين، وبالتالي سينعكس سلباً على الشارع العراقي، علاوة على حصول ضغوطات شديدة على عمل وزارة الكهرباء، ناهيك عن تأثيره على قطاعي الصناعة والزراعة، والبنى التحتية كالمستشفيات وشبكات الماء والصرف الصحي.

وشدد على ان الحاجة ملحة وضرورية لإعادة النظر بتخصيصات نفقات المشاريع الاستثمارية لوزارة الكهرباء لعام ٢٠١٦، وزيادتها الى مبلغ لا يقل عن ثلاثة ترليونات دينار أسوة بالعام الماضي، رغم ان الوزارة لم تستلم من موازنة عام ٢٠١٥، سوى ١٠٪ مما خصص اليها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: