اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الكونغرس يعلن عمليات “الحويجة” جديدة على الارض قريبا وبشكل مكثف

الكونغرس يعلن عمليات “الحويجة” جديدة على الارض قريبا وبشكل مكثف

يتخذ الكونغرس وقادة الجيش الامريكي موقفا جديدا بعد التحول الكبير في الاحداث الشرق اوسطية التي تبعت التدخل الروسي المباشر في مجرى الاحداث , ليكون بذلك حافزا لخلق سياسة داخلية امريكية مضطربة نوعا ما واخرى خارجية جديدة عن تلك التي حاول اوباما الحفاظ عليها طوال فترة حكمه.

حيث ياتي اعلان وزير الدفاع الامريكي الحالي “اشتون كارتر” الجديد ليمثل توجه جديد عن ذلك الذي اعتمدته الادارة الامريكية منذ بداية ظهور داعش , من خلال ما صرح به ضمن المؤتمر الصحفي الذي عقده الجمعة للحديث عن عملية الحويجة قائلا “سنقوم بالمزيد من الغارات , نحن نمتلك هذه القدرات وسنقوم بها” مضيفا “بان هذه العمليات لا تمثلنا نقود القتال , بينما هي بيان حقيقي لعملية الاشراف والمساعدة التي نقوم بها كمهمتنا الرئيسية” مؤكدا كذلك “باننا ان حصلنا على فرصة لتسريع نجاح العمليات وزيادة فاعليتها بتدخلنا , فاننا سنتدخل بشكل مباشر”.

فيما شدد كارتر على ان العمليات التي سيقوم بها الجيش الامريكي بنفسه في الفترة المقبلة وتلك التي تمت في الحويجة لا تعني ابدا تجاوز السياسية الخارجية التي وضعها اوباما ووضع جنود على الارض في خطوط المواجهة , بل هي مجرد جزء من المهمة الحالية الموافق عليها من قبل البيت الابيض.

ياتي هذا على خلفية العملية العسكرية التي قام بها الجيش الامريكي بالتعاون مع القوات الكردية بشكل مباشر في منطقة “الحويجة” العراقية وقام من خلالها بانقاذ رهائن من سجن تابع للتنظيم الارهابي داعش , حيث اشتبكت القوات الامريكية وخسرت جندي واحد , حيث اعتبر المتخصصون هذه العملية خرقا للسياسة التي وضعها اوباما ووضع مباشر للجنود الامريكيين في خطوط المواجهة الاولى وهو ما يحاول البيت الابيض تفاديه.

يذكر بان كارتر قد اضاف بان القوات الامريكية التي شاركت في عملية الحويجة لم يكن من المفترض بها ان تشتبك مع العدو , لكنها اضطرت بعد تعرضها لاطلاق نار , وهو الامر الذي يناقض الاعلان الحالي الذي اطلق فيه العنان للعمليات العسكرية الخاصة المنفذة بشكل مباشر من قبل القوات الامريكية على الارض العراقية.

ومن الجدير بالذكر فان صحيفة “يو اس نيوز” قد اثارت في تقرير لها سؤالا عن سبب انخراط القوات الامريكية في هذه المهمة بالذات في الوقت الذي لم يحتوي فيه السجن الداعشي على اي رهائن امريكيين او اهداف مهمة , حيث اجابها قائد سابق من قوات الدلتا الامريكية لم تذكر اسمه تحت طلبه بالقول “ان الامريكيين لا يمتلكون خيارات كثيرة حين طلب منهم ان يقوموا بدعم القوات الكردية التي يعدوها حليفا قويا وفاعلا ضد تنظيم داعش سوى ان يتدخلوا بشكل مباشر”.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: