اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » المجلس الأعلى يقود تصعيداً سياسياً ضد العبادي بــوادر خــلاف بيــن الحكيــم والصــدر تخفــي صراعــاً علــى النفــوذ

المجلس الأعلى يقود تصعيداً سياسياً ضد العبادي بــوادر خــلاف بيــن الحكيــم والصــدر تخفــي صراعــاً علــى النفــوذ

12932705_1006194319461111_5298275406516520102_n

تحرّك بعض الكتل السياسية المعارضة لاصلاحات العبادي وكابينته الوزارية الجديدة لقلب الطاولة عليه وسحب الثقة من خلال كسب ود الكتل السياسية الأخرى المعارضة لاصلاحات رئيس الحكومة ومحاولة التسويف والمماطلة في التصويت على المرشحين الجدد في مجلس النواب ، فبعد ان كان المجلس الاعلى الاسلامي الذي يتزعمه السيد عمار الحكيم المساند الاول لحكومة العبادي ، يقود اليوم تصعيداً سياسياً غير مسبوق للاطاحة برئيس الحكومة وهذا ما فسّره مراقبون بأنه نتيجة اصطدام مصالح الكتل السياسية بحركة الاصلاحات.
في المقابل يؤكد مصدر سياسي لصحيفة «المراقب العراقي» تابعته “ش ع خ ” ان هناك بوادر خلاف بين زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر وزعيم المجلس الاعلى الاسلامي السيد عمار الحكيم ، مبيناً ان هذه الخلافات بدأت بعد قرار السيد الصدر بانهاء الاعتصامات والاتفاق على مرشحين جدد للكابينة الوزارية ، الأمر الذي اعترض عليه السيد الحكيم بصورة مباشرة كون هذه الاصلاحات ستسحب جميع الوزارات من وزراء المجلس الاعلى. وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر هويته: الخلافات تطورت بعد اعلان السيد الحكيم مبادرته بالتزامن مع اعلان التشكيلة الوزارية الجديدة التي تمت بمباركة السيد مقتدى الصدر ، متوقعاً ان تتطور تلك الخلافات اذا ما استمرت الأوضاع على حالها خاصة…مع مطالبة المجلس الاعلى بازاحة العبادي من منصبه الأمر الذي يرفضه التيار الصدري ويعدّه محاولة لضرب جهود السيد الصدر الاصلاحية.
وشدد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السيد عمار الحكيم في وقت سابق خلال مؤتمر صحفي على ضرورة ان يكون رئيس الوزراء مستقلا في الحكومة المستقلة الجديدة وبعيداً عن التحزب

وكالات

اترك رد