اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » المرجعية تطلق رصاصة الرحمة على القوى السياسية

المرجعية تطلق رصاصة الرحمة على القوى السياسية

شبكة عراق الخير : نشر الدكتور خالد مرعي المسعودي مقالا على صفحته الشخصية “فيس بوك” تابعتها “ش ع خ ” مقالا بعنوان :

المرجعية تطلق رصاصة الرحمة على القوى السياسية

في خطاب هو الاقوى والأشد لهجة منذ الفتوى الجهادية، أطلقت المرجعية الدينية اليوم رصاصة الرحمة على جميع القوى السياسية الحاكمة منذ 2003 وبدون استثناء، من خلال الآتي:

أولا- تأكيدها فشل القوى السياسية الحاكمة في تنفيذ مطالب المتظاهرين حتى في حدودها الدنيا، وفقدان الثقة بتحقق شيء من الاصلاح الحقيقي على أيديهم.. وهذا يعني أنهم فقدوا صلاحية بقائهم في مواقع الحكم.

ثانيا- اتهمت جميع المكونات السياسية بلا استثناء بأنهم سبب الفساد المتفاقم يوماً بعد يوم، والخراب المستشري على جميع الأصعدة، وانهم (جعلوا الوطن مغانم يتقاسمونها فيما بينهم وتغاضى بعضهم عن فساد البعض الآخر، حتى بلغ الأمر حدوداُ لا تطاق).. وهذا يعني إدانة القوى السياسية بأنهم شركاء فساد، وتجريمهم بنهب الوطن لحد لايطاق، بمعنى آنت نهايتهم.

ثالثا- المرجعية تهدد: (اذا كان من بيدهم السلطة يظنون أنّ بإمكانهم التهرب من استحقاقات الإصلاح الحقيقي بالتسويف والمماطلة فإنهم واهمون، إذ لن يكون ما بعد هذه الاحتجاجات كما كان قبلها في كل الأحوال، فليتنبهوا الى ذلك).. وهي بهذا التهديد أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الدعوة التي تحدثت عنها بمنشور سابق في تفسير ماقاله المرجع السيستاني خلال لقاء ممثلة الأمم المتحدة به بأن المرجعية قد تلجأ الى دعوة الشعب للخروج بملايين الشوارع كواجب شرعي للاطاحة بالفاسدين.

رابعا- المرجعية تحدثت عن نظام الانتخابات وطعنت به بشدة، ودعت لتغييره بقانون (يمنح فرصة حقيقية لتغيير القوى التي حكمت البلد خلال السنوات الماضية)، وهي إشارة الى الخدعة التي مارستها القوى السياسية الفاسدة لضمان بقائها بموجب قوانين فصلتها على مقاسها. وبالتالي فإن وجودها الان (باطل).

خامسا- هناك أمرين مهمين جدا تضمنت هما الخطبة: (1) المطالبة لملاحقة ومحاسبة كل من يقوم باعتداء على القوات الامنية والممتلكات.. (2) رفضها مجددا التدخلات الخارجية، وتحذيرها بأن “التدخلات الخارجية المتقابلة تنذر بمخاطر كبيرة، بتحويل البلد الى ساحة للصراع وتصفية الحسابات بين قوى دولية واقليمية يكون الخاسر الاكبر فيها هو الشعب”.