اخبار عاجلة
الرئيسية » تحقيقات وتقارير » المطرب “المعروف” فاضل عواد مرشح للانتخابات البرلمانية

المطرب “المعروف” فاضل عواد مرشح للانتخابات البرلمانية

شبكة عراق الخير :

ما زالت الانتخابات النيابية العراقية، المقرر إجراؤها في 12 مايو (أيار) المقبل، تكشف لجمهور الناخبين عن مفارقات ومفاجآت لم تشهدها الدورات الانتخابية الثلاث الماضية، التي ابتدأت عام 2005. ولعل من بين تلك المفارقات عملية التشتت التي أصابت أغلب الائتلافات الطائفية والقومية السابقة التي تمتعت حتى الدورة الأخيرة بنوع من التماسك، بحيث صار للقوى الشيعية إطار جامع هو «التحالف الوطني»، وكذلك الحال بالنسبة إلى «التحالف الكوردستاني» الذي مثل المظلة الكردية الشاملة، فيما مثّل السنة «تحالف القوى»، لكن التصدع أصاب أغلب هذه القوى اليوم، وباتت موزعة على قوائم انتخابية مختلفة.

ولعل المفارقة أو المتغير الآخر الذي طرأ على الانتخابات الحالية، هو ترشيح ما لا يقل عن عشرين إعلامياً في قوائم مختلفة، إلى جانب المشاركة الكثيفة للتيارات المدنية. لكن المفاجأة الأبرز، بحسب مراقبين في انتخابات 2018، كانت تقدّم نجم الغناء السبعيني فاضل عواد للمشاركة في السباق الانتخابي عبر الترشح في ائتلاف «الوطنية» الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، ولم يسبق أن ترشح أي مطرب عراقي للبرلمان، فضلاً عن مطرب من الصف الأول مثل فاضل عواد.

وعن ترشحيه هذه المرة للبرلمان يقول عواد لـ«الشرق الأوسط»: «البرلمان أعلى سلطة تشريع في البلاد، صوته مسموع، أريد من خلاله الدفاع عن المظلومين والفنانين، هذه أولويتي». ويشتكي عواد من «المنحى الطائفي الذي ما زال متحكماً في البلاد. لاحظ أن مئات المهجرين في جرف الصخر لا يسمح لهم بالعودة حتى الآن بذرائع واهية، هذا ظلم يجب إيقافه، كذلك موضوع (المساءلة والعدالة) ظالم لأنه ما زال يلاحق الكفاءات، بذريعة أفكارهم. الأفكار تناقش ولا يمكن اجتثاثها». ويلفت عواد إلى أن لديه «برنامج عمل وأهدافاً خاصة، رغم اتفاقه مع (القائمة الوطنية) في الخطوط العامة للبرنامج الانتخابي».

ويعد فاضل عواد إلى جانب المطربين، حسين نعمة، وياس خضر، وحميد منصور، وسعدون جابر، من أبرز وجوه الغناء العراقي في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، وولد في بغداد عام 1942، ويمتلك بحسب المختصين في الغناء العراقي صوتاً مميزاً، ويجيد أغلب ألوان الغناء، ومنها اللونان البغدادي والريفي. كذلك تميز عن أقرانه بهجرته خارج العراق في تسعينات القرن الماضي بحثاً عن فرصة عمل هروباً من ظروف الحصار الاقتصادي آنذاك، والمضايقات التي تعرض لها من عدي النجل الأكبر للرئيس الراحل صدام حسين، حيث حصل على عقد عمل في الجمهورية الليبية أستاذاً للغة العربية. ويقول عواد: «كان المعول أن نعود إلى العراق مرفوعي الرأس بعد زوال نظام صدام، لكن انظر حال الفنانين الأليم اليوم، ذات مرة فكرت وزارة الثقافة في تكريمنا، وكل ما حصلنا عليه 500 دولار، ذلك شيء غير لائق، الفنانة زهرة الربيعي شملها التكريم وقتها، وكانت مصابة بمرض السرطان، وليس لمبلغ التكريم أي قيمة في عملية العلاج، إن كتب لي النجاح سأدافع بقوة عن هذا الشريحة المبدعة والمظلومة».

كذلك تميز فاضل عواد عن أقرانه من المطربين بحصوله على شهادة الدكتوراه في الأدب العربي من الجامعة المستنصرية. وهو صاحب الأغاني الشهيرة «لا خبر» التي غناها مطربون عرب، وكذلك «حاسبينك» الأغنية الأكثر شهرة في العراق، ويطلق عليها البعض تسمية «النشيد الوطني»، إلى جانب مئات الأغاني الشهيرة، ومنها «يالجمالك سومري» و«عليك اسأل» و«اتنه اتنه».

وعن حظوظه الانتخابية، يقول فاضل عواد: «ليست لديَّ حملة انتخابية واسعة. حملتي تقتصر على المقربين، وتعليق بعض الصور في بغداد. أظن أن جمهوري العراق كله، ليس لديَّ أي منحى طائفي، فأمي من أصول شيعية ووالدي من أصول سنية».

وأخيراً، يرى عواد أنه لا يخاف من قوله الحقيقة والتعبير عنها، ذلك أن «الحالة الطائفية موجودة، ويجب أن تتوقف في البلاد»، ولاحظ أن «العبادي يقول: إنه لا يريد احتكار السلطة، فيما يقول المالكي إنه لن يعطيها (ما ننطيها) في عبارته الشهيرة، وكلا الرجلين ينتميان إلى حزب واحد». ويؤكد أنه كره السياسة واعتزلها منذ ستينات القرن الماضي أيام الصراع الدامي بين القوميين والشيوعيين والناصريين، «وإذ أعود هذه المرة فلأنني أرغب في الدفاع عن المظلومين وليس حباً بالسياسة»

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: