اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » المولى : جلسة البرلمان المقبلة ستشهد قرارات مهمة تتعلق بإقالة واجهات الارهاب

المولى : جلسة البرلمان المقبلة ستشهد قرارات مهمة تتعلق بإقالة واجهات الارهاب

اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون حيدر المولى، الجمعة، ان زيارة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري إلى الدوحة “إعلان عن تبني مشروع داعش الذي تقوده قطر”.

وقال المولى في بيان له تلقته (ش ع خ) اليوم الجمعة إن “توجه رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وجلوسه مع الإرهابيين المطلوبين للقضاء العراقي وزيارته لقطر المعروفة بأجنداتها وتآمرها على العراق وتمويلها لرؤوس الارهاب هو اعلان عن تبني مشروع داعش الذي تقوده قطر”.

واضاف المولى، ان “دولة القانون سيكون لها موقف يوازي حجم الجريمة التي ارتكبها من شارك في هذا المؤتمر”، مشيرا الى انه “من يجلس مع قتلة الشعب العراقي لا يصلح ان يكون ممثلا لهم”.

وتابع المولى، أن “الجلسة المقبلة للبرلمان ستشهد قرارات مهمة تتعلق بإقالة واجهات الارهاب الذين كشفوا عن انفسهم دون مراعاة لحرمة الدم العراقي ودون احترام لسيادة العراق”.

وأصدر رئيس البرلمان سليم الجبوري اليوم الجمعة بياناً توضيحياً حول زيارته أمس إلى دولة قطر، مؤكدا أن الزيارة التي استمرت ثمان ساعات جاءت بناءً على دعوة رسمية لتعزيز العلاقات الثنائية، كما أكد عدم اللقاء خلالها بأي شخصية عراقية من داخل او خارج العملية السياسية.

وذكر بيان لمكتب رئيس البرلمان وتلقته (ش ع خ ) اليوم الجمعة  إن “زيارة دولة قطر جاءت بناءً على دعوة رسمية موجهة من الحكومة القطرية”، مبينا أن “الزيارة جاءت لتعزيز وتطور العلاقات الثنائية بين البلدين خصوصا انها تمر بمرحلة نضوج دبلوماسي وتبادل سفراء، وتوقيت الزيارة في هذه المرحلة داعم فاعل لتطوير هذه العلاقة وتمتينها لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين”.

وأكد الجبوري أن “الزيارة تمت بعد تحاور مسبق بينه وقيادات في الدولة العراقية وهي ليست سرية ولا تحمل طابعا شخصيا”، مشيرا الى أن “الإطار العام الذي تمحورت حوله نقاشات الزيارة هو دعم العملية السياسية والمصالحة الوطنية واحترام سيادة العراق والتأكيد أن أي مشروع مصالحة ينبغي ان يكون على أراضيه وضمن إطار احترام الدستور وقد أكد المسؤولون القطريون على حرصهم على هذا المبدأ ودعمهم له”.

ولفت الجبوري الى ان “الزيارة استغرقت ثمان ساعات جرى خلالها اللقاء بوزير الخارجية ورئيس مجلس الوزراء وبحضور وتنسيق السفارة العراقية ، مشيرا الى أنه “لم يتم اللقاء خلال الزيارة بأي شخصية عراقية من داخل او خارج العملية السياسية وليس للزيارة اي علاقة بأي مؤتمر يتزامن انعقاده مع الزيارة مطلقا”.

وتابع الجبوري أنه “رغم تأكيدنا على دقة هذا الامر فإننا نقول ان الاتصال او اللقاء بأي طرف من المعارضة السياسية هو من صميم واجب رئيس البرلمان بوصفه رئيس السلطة التشريعية في البلاد ومعني بدرجة كبرى بدعم مشروع المصالحة الوطنية”.

وأوضح أن الزيارة “تمخضت عن مخرجات مهمة منها وعد قطر دعم العملية السياسية والمصالحة الوطنية وحضورها مؤتمر مكافحة الارهاب في العراق، وتأكيد زيارة رئيس الوزراء القطري لبغداد تلبية لدعوة العراق التي أكدنا عليها”.

وبين الجبوري ان “هذه الزيارات أكدت لنا بما لا يقبل الشك ان المجتمع العربي يدعم العراق في حربه ضد الارهاب”، مؤكدا أن “العراق نجح من خلال تواصله مع الاشقاء في إقناعهم بقضيته المصيرية في تحقيق سيادته وفي دحر الارهاب”.

وكان الجبوري وصل، أمس الخميس، الى قطر وبحث مع رئيس الوزراء القطري ووزير الداخلية عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني دعم العملية السياسية في العراق وملف المصالحة الوطنية، فيما أكد آل ثاني أنه سيحضر مؤتمر مكافحة الإرهاب الذي سيعقد في بغداد.(

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: