اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » النمسا.. الشرطة تضبط شاحنة ثانية تقل مهاجرين غير شرعيين بينهم أطفال في حالة حرجة

النمسا.. الشرطة تضبط شاحنة ثانية تقل مهاجرين غير شرعيين بينهم أطفال في حالة حرجة

شبكة عراق الخير والمحبة : متابعة

ضبطت الشرطة النمساوية يوم السبت 29 أغسطس/آب شاحنة جديدة تقل 26 مهاجرا غير شرعي، بينهم 3 أطفال في حالة صحية “سيئة جدا”، وفقا لأجهزة الأمن المحلية.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن متحدث باسم شرطة إقليم النمسا العليا أن الأطفال نقلوا إلى المستشفى، موضحا أنهم عانوا من الظمأ الشديد، وأنه “لو طال سفرهم لوقعوا في حالة حرجة”.

وأشارت الشرطة إلى أن الشاحنة الموقوفة كانت تقل مهاجرين من سوريا وبنغلادش وأفغانستان، متوجهة إلى ألمانيا.

وأوضحت أن الشاحنة قد تم ضبطها بالقرب من الحدود الألمانية، وكان يقودها سائق روماني رفض الامتثال لأوامر الشرطة بالتوقف، الأمر الذي دفع رجال الأمن إلى ملاحقتها وإجبارها على التوقف.

وجاء توقيف السيارة بعد يوم من العثور على جثث للاجئين في حالة تحلل، تعود لـ71 شخصا في شاحنة متروكة على طريق سريع في النمسا بالقرب من حدودها مع هنغاريا، وتعتقد الشرطة أنهم ماتوا اختناقا.

وأشارت تقارير إلى أن السلطات الهنغارية ألقت القبض على 7 أشخاص يشتبه بتورطهم في عملية تهريب اللاجئين في صندوق الشاحنة، وذكرت وسائل إعلام أن الأدلة الأولية تشير إلى أن المهاجرين اختنقوا داخل الشاحنة أثناء نقلهم بشكل غير شرعي.

وكان موقع صحيفة “كرونه” النمساوية ذكر في وقت سابق الجمعة بأن الشرطة احتجزت عددا من المشتبه بهم بالتورط في هذه القضية، مشيرا إلى أن أصحاب أعمال غير شرعية لتهريب اللاجئين ربما يكونوا موجودين في رومانيا.

هذا ودعا وزير الخارجية النمساوي سبستيان كورتس إلى عقد لقاء طارئ لرؤساء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول مسألة اللاجئين، على خلفية حادث مصرع أكثر من 70 مهاجرا في شاحنة بأراضي النمسا.

ووصف كورتس هذا الحادث بـ”مؤشر كارثي جديد”، مشيرا إلى أنها ليست هي الكارثة الأولى من هذا النوع، و”على أوروبا أن تستيقظ”، بحسب قوله.

من جانبه قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن الاتحاد الأوروبي كان سيتعامل مع مشكلة تدفق اللاجئين بصورة أنجح لو أن جميع الدول الأوروبية شاركت في حل هذه المشكلة. وأشار الوزير الألماني بهذا الصدد إلى أن بريطانيا لا تزال ترفض المشاركة في بلورة سياسة موحدة تجاه هذه المشكلة.

أزمة اللاجئين تتفاعل على الحدود بين اليونان ومقدونيا

لا يزال حوالي 3 آلاف من اللاجئين، ومعظمهم من سوريا، يتكدسون في منطقة عازلة على حدود اليونان مع مقدونيا، في أمل حصولهم على إذن بدخول الأراضي المقدونية للعبور منها إلى عمق أوروبا.

يذكر أن أكثر من 44 ألف شخص اتخذوا أراضي مقدونيا خلال الشهرين الأخيرين ممرا لدخول أراضي الاتحاد الأوروبي، فيما فضل قليلون منهم فقط طلب اللجوء في مقدونيا نفسها.

إنفوجرافيك: أهم البلدان المصدرة للاجئين المهاجرين إلى أوروبا وأهم البلدان المستقبلةRTإنفوجرافيك: أهم البلدان المصدرة للاجئين المهاجرين إلى أوروبا وأهم البلدان المستقبلة

وكانت المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين قد قالت الجمعة إن “عدد اللاجئين والمهاجرين الذين عبروا البحر المتوسط هذه السنة يتجاوز الآن 300 الف، وصل قرابة 200 الف منهم إلى اليونان و110 الاف إلى ايطاليا”، مقابل 219 الفا في 2014.

كما أشارت المفوضية إلى أن عدد طلبات اللجوء من قبل السوريين وحدهم، بلغ 311 ألفا ما بين أبريل/نيسان عام 2011 وحتى يونيو/حزيران من هذا العام. وذكرت أن حوالى 2500 مهاجر لقوا حتفهم خلال عبور البحر، موضحة أن هذا الرقم لا يشمل القتلى والمفقودين قبالة سواحل ليبيا بعد غرق مركبهم يوم الخميس الماضي.

وتتصدر ألمانيا قائمة الدول المرغوب في اللجوء إليها، متبوعة بالسويد ثم النمسا وهولندا فالدنمارك، وجاءت دول مثل بلجيكا وفرنسا وبريطانيا وإسبانيا في نهاية القائمة.

المصدر: وكالات

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: