اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » الياسريّ يستعرض جهود العراق والهيأة في مكافحة الفساد أمام الدول الأطراف في الإتفاقية الدولية لمكافحة الفساد

الياسريّ يستعرض جهود العراق والهيأة في مكافحة الفساد أمام الدول الأطراف في الإتفاقية الدولية لمكافحة الفساد

شبكة عراق الخير : متابعة 

الدكتور حسن الياسريّ يستعرض جهود العراق والهيأة في مكافحة الفساد أمام الدول الأطراف في الإتفاقية الدولية لمكافحة الفساد

حظي اجتماع الدورة السادسة لمؤتمر الدول الأطراف في اتِّفاقيَّة الأمم المتَّحدة لمكافحة الفساد المنعقد في مدينة سانت بطرسبرغ في جمهوريَّة روسيا باهتمام كبير ومشاركة واسعة من قبل الدول الأعضاء في الاتِّفاقيَّة، حيث شارك العراق ممثَّلاً بهيأة النزاهة 162 دولة وأكثر من 82 منظَّمة مجتمع مدنيٍّ و12 منظَّمة دوليَّة تابعة للأمم المتَّحدة حضرت وقائع الاجتماع.
وترأس وفد العراق رئيس هيأة النزاهة الدكتور حسن الياسريُّ الذي ألقى بيان جمهوريَّة العراق في اليوم الأول لوقائع المؤتمر، مشدِّداً فيه على محاور عدَّة، منها: البرنامج الإصلاحيُّ للحكومة العراقيَّة وجهود العراق في مكافحة الفساد، واستعداده لإجراء تقييم الأقران الدوليِّ للدورة الثانية من استعراض تنفيذ الاتفاقيَّة، مطالباً بضرورة تفعيل التعاون الدوليِّ في مجال استرداد المتَّهمين واستعادة الأموال والموجودات بعدِّه يمثِّل أولويَّة للعراق، مركِّزاً على إبراز برنامج الإصلاح الإداريِّ في مكافحة الفساد الذي تبنَّـته الحكومة العراقيَّة.
ولفت رئيس وفد العراق إلى أنَّ التصدِّي للفساد ومواجهته لم يعد مسؤوليَّة تُـلقَى على عاتق جهة تنفيذيَّة أو رقابيَّة مُعيَّنة، بل بات مسؤوليَّة الجميع، متطرِّقاً إلى الإجراءات الوقائيَّة التي اتَّخذتها الحكومة العراقيَّة والاجهزة الرقابيَّة، وفي مقدمتها هيأة النزاهة، مشيراً إلى ضرورة الاهتمام بقانون الخدمة العامَّة الاتِّحاديِّ الذي يتولَّـى وضع ضوابط التعيين في الوظائف العامَّة.
وشارك الوفد العراقيُّ في جلسات ومشاورات ومناقشات المؤتمر بفعالية، لا سيما المشاريع التي تبنَّاها المؤتمر من قبيل المشروع الذي قدَّمته جمهوريَّة روسيا الاتِّحاديَّة الذي حمل عنوان (إعلان سانت بطرسبرغ بشأن تفعيل الشراكة بين القطاع الخاصِّ والعامِّ في الوقاية ومحاربة الفساد) حيث أبدى العراق دعمه للمشروع واقترح ضرورة فرض ولاية هيأة النزاهة على مخالفات الفساد المرتكبة في القطاع الخاصِّ، وعدم اقتصارها على القطاع العامِّ وموظَّفيه.
وطالب المشروع الذي قدَّمته المجموعة الأفريقيَّة ممثَّلة بنيجيريا وجنوب أفريقيا بضرورة تسهيل التعاون الدوليِّ في مجال استعادة الأصول واسترجاع متحصلات الفساد، وقد قدم العراق مقترحاً بهذا الصدد يتمثل بضرورة الأخذ بنظر الاعتبار وضع الحلول العمليَّة لعقبة ازدواج الجنسيَّة وعدم كونها حائلاً يقف ضد تسليم المتهمين او استرداد الاموال. لتكون من ضمن الآليَّات التي ستعتمدها السلطات المختصَّة.
وعبَّر العراق عن تأييده لمشروع القرار الذي قدَّمته الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة القاضي بضرورة تعزيز الإجراءات الوطنيَّة المحليَّة والتعاون الدوليِّ في مجال استرداد الأموال والموجودات، والمشروعين اللذين قدَّمتهما دول (آذربيجان وتشيلي والكويت والمغرب والأردن) بشأن متابعة إعلان مراكش ومشروع القرار المقدَّم من قبل دول (فنلندا والنمسا والفلبين) بشأن توفير التعليم والتدريب للمختصِّين في محاربة الفساد.
وعقد رئيس الوفد العراقيِّ الدكتور حسن الياسري على هامش المؤتمر سلسلة لقاءات مع رؤساء وفود الدول الأعضاء، فقد التقى الدكتور الياسريُّ برئيس الشبكة العربيَّة لتعزيز النزاهة والشفافية في البلدان العربيَّة (وزير العدل في جمهوريَّة لبنان) كما التقى وزير العدل الجزائريَّ والوزير المغربيَّ (رئيس مركز الوظيفة العموميَّة وتحديث الإدارة في المملكة) فضلاً عن لقاءآت مع وفود بعض الدول التي يعاني العراق معها من مشكلة تسليم المتهمين واسترداد الأموال وهي كل من بريطانيا وبولندا حيث تم اللقاء بالوزير البولندي رئيس مكتب مكافحة الفساد في الجمهوريَّة البولنديَّة.
وكذلك اللقاء برئيسة مكتب مكافحة الفساد وتعزيز الشفافية في المملكة المتَّحدة، متناولةً تعزيز سبل الدعم لجمهوريَّة العراق في مجالات عدَّة، منها استعادة المتَّهمين والأموال المهرَّبة وتقديم المشورة والتدريب.
وفيما يلي نصُّ كلمة رئيس وفد العراق رئيس هيأة النزاهة الدكتور حسن الياسريِّ في المؤتمر السادس للدول الأطراف في اتِّفاقيَّة الأمم المتَّحدة لمكافحة الفساد.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: