اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » اندلاع “ثورة عشائرية” ضد تنظيم داعش في مدينة الفلوجة كبرى مدن المحافظة التي يسيطر عليها التنظيم

اندلاع “ثورة عشائرية” ضد تنظيم داعش في مدينة الفلوجة كبرى مدن المحافظة التي يسيطر عليها التنظيم

56671

أعلن مجلس محافظة الأنبار، الجمعة، عن اندلاع “ثورة عشائرية” ضد تنظيم داعش في مدينة الفلوجة كبرى مدن المحافظة التي يسيطر عليها التنظيم منذ نحو عامين، فيما دعا الحكومة العراقية الى مساندتها “جواً وبراً”. فيما اعلن قائممقام الفلوجة عن سيطرة العشائر على شمالي وجنوبي المدينة.

 وقال رئيس المجلس صباح كرحوت إن “ثورة عشائرية اندلعت، بوجه تنظيم داعش في الفلوجة”، مشيرا الى أن “أبناء المدينة حملوا السلاح بوجه العصابات الاجرامية”.

ودعا كرحوت، الحكومة المركزية إلى “دعم الثورة العشائرية في الفلوجة جوا وبرا”، مشددا على “الإسراع بتحرير الفلوجة من عصابات داعش الإرهابية”.

وأفاد مصدر في محافظة الأنبار، الجمعة، بأن العشرات من أبناء الفلوجة فرضوا سيطرتهم على أجزاء من منطقة الجولان شمالي المدينة.

وكشفت الاحداث عن ثمة حاجة الى قيادة سنية وطنية تعزل الخونة والجبناء عن معارك التحرير، وتتبنى مشروعا وطنيا يدعم الحكومة والقوات الأمنية لتحرير المناطق السنية من داعش. أما غير ذلك فان أول المتضررين من التداعيات المفاجأة الناجمة عن مؤامرات الأعداء، هي القيادات السنية نفسها.

ووفق التداعيات الجديدة فان عشائر الأنبار، بادرت إلى الأخذ بزمام الموقف وقطع الطريق على شيوخ الاعتصام، القابعين في فنادق أربيل وعمان ودبي، ويدعون من هناك إلى تحرير المحافظات “السنية” -بحسب تعبيرهم- ، بالكلام والتصريحات.

وقال المحلل السياسي هشام الهاشمي في تغريدة تابعتها “ش ع خ ” ان “من يعارض تحرير الفلوجة ويتخوف من الحشد الشعبي وهو من مجاهدي الفنادق وتبعية البعث، وسراق الصدقات باسم مظلومية السنة”.

يذكر أن داعش يسيطر على مدينة الفلوجة منذ نهاية عام 2013، وحتى يومنا هذا، فيما تتواجد القوات الأمنية حول المدينة وتفرض طوقا امنيا لمنع هناك لمنع تسلل التنظيم منها.

وفي التفاصيل، أكدت اللجنة الامنية في محافظة الانبار، الجمعة، أن ابناء العشائر في مدينة الفلوجة دمروا مقراً لتنظيم داعش ونقطتي تفتيش وقتلوا خمسة عناصر من التنظيم بعد اندلاع اشتباكات بين الطرفين في منطقة الجولان شمالي الفلوجة.

وقال عضو اللجنة راجع بركات إن “أبطال عشائر البوعلوان والجريصات والحلابسة والمحامدة تمكنوا، اليوم، من إحراق وتدمير مقر لتنظيم داعش ونقطتي تفتيش بعد مواجهات مسلحة مع عناصر التنظيم في منطقة الجولان شمال الفلوجة”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الاشتباكات اسفرت ايضا عن مقتل خمسة عناصر من التنظيم بالإضافة الى خسائر مادية كبيرة للتنظيم.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: