اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » انها كارثة وطنية يا حضرة العميد ؟؟

انها كارثة وطنية يا حضرة العميد ؟؟

شبكة عراق الخير : متابعة

انها كارثة وطنية يا حضرة العميد ؟؟
بقلم / صافي الياسري

قال مدير الجوازات العامة في مديرية السفر والجنسية العميد نشأت ابراهيم الخفاجي انه لايمكن منح المواطن العراقي جواز سفر اذا كان يحمل جواز سفر اجنبياً الا اذا تم الغاء جواز سفره الاجنبي.
…واضاف الخفاجي :ان” المواطن العراقي الذي يحمل جواز سفر اجنبياً ليس له الحق في الحصول على جواز سفر عراقي الا بعد الغاء جواز سفره الاجنبي باعتباره يحمل جنسية اخرى غير العراقية.واوضح الخفاجي ان المواطن العراقي لايمكن منحه جوازي سفر الا في حالة انتهاء صفحات الجواز او تلفه او صدوره كبدل ضائع عبر الاجراءات القانونية وصدور قرار قاضي من المحكمة المختصة بمنحه جواز سفر جديد بعد ارشفة الجواز القديم او الغائه.ودعا الخفاجي المواطنين العراقيين المقيمين في الخارج الى العودة الى العراق والحصول على الجوازات من داخل العراق.
وتعليقا على ما قاله السيد العميد مدير الجوازات العامة نسال :
هل يشمل هذا رئيس الجمهوية العراقية ؟؟ ووزير الخارجية العراقية وبمعيته عشرات السفراء والدبلوماسيين ( العراقيين في الخارج ؟؟)
وهل يشمل رئيس الوزراء الاسبق علاوي واللاحق الجعفري ؟؟ وهل يشمل رئيس البرلمان السابق اياد السامرائي ؟و نواب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي وسفير العراق في الامم المتحدة حامد البياتي ؟؟ وهل يشمل هذا 50 نائبا في البرلمان القديم و78 نائبا في البرلمان الجديد و19 دبلوماسيا في وزارة الخارجية و14 وزيرا في حكومة المالكي ؟؟.
((ومن الجدير بالذكر هنا القول أن ازدواجية الجنسية ساعدت بعض الشخصيات السياسية، ممن تسلموا مناصب وزارية في الحكومات المتعاقبة على حكم البلاد بعد عام 2003، على الهروب خارج البلاد وعدم إمكانية ملاحقتهم قانونيا في تهم فساد تورطوا فيها أثناء توليهم المنصب الحكومي، كما هو الحال مع وزير الكهرباء الأسبق أيهم السامرائي، ووزير الدفاع حازم الشعلان اللذين توليا منصبهما في زمن الحكومة الانتقالية التي ترأسها أياد علاوي، ويقيمان خارج العراق في الوقت الحالي. وكانت آخر القضايا التي أثارت الرأي العام قضية وزير التجارة عبد الفلاح السوداني الذي يحمل الجنسية البريطانية، والمتهم باختلاسات وسرقة أموال عامة خلال فترة تسلمه منصبه الحكومي، وقد حاول السوداني الهرب من البلاد مستفيدا من حمله جواز سفر آخر قبل أن يكتشف الأمن العراقي ذلك ويعيده من المطار، ويتم احتجازه، ليفرج عنه لاحقا بكفالة مالية.))
ومن الفضائح بهذا الصدد ما كشفه النائب الدكتور سليم الجبوري العام الماضي عند التصويت على قائمة السفراء الجدد في حزيران من العام الماضي من ان الاسباب التي تقف وراء عدم التصويت على قائمة سفراء العراق لدى الدول الاجنبية هي امتلاك 90% ( يا الهي اليست هذه كارثة وطنية )منهم للجنسية غير العراقية الى جانب الجنسية العراقية.
وقال النائب الجبوري في حديث للصحفيين”.
ان “البعض منهم ما زال يقيم في الدولة التي يراد ان يكون سفيرا فيها والبعض منهم لم يات للعراق اصلا حتى في ظل هذا الظرف الموجود وانما كان قد رشح من قبل كتلة سياسية ليكون سفيرا بناء على اجتهادها ؟؟ ..
بينما ينص الدستور العراقي المكتوب والمعطل في الفقرة رابعا من المادة (18) منه على ان “لايجوز تعدد الجنسية للعراقي، وعلى من يتولى منصباً سيادياً أو امنياً رفيعاً، التخلي عن اية جنسيةٍ اخرى مكتسبة، وينظم ذلك بقانون”.
لكن هذه الفقرة لاتزال معطلة ولم يتم الالتزام بها لغاية الان من قبل جميع الاطراف رغم الدعوات المتكررة من قبل الشارع العراقي والمطالبات التي تقدم بها عدد من النواب لرئاسة البرلمان كما انها معطلة بسبب ذيلها ( وينظم ذلك بقانون ) وهو الذيل الذي يعطل اكثر من 56 مادة دستورية لان البرلمان لم يشرع بها قوانين .
النائب محمود عثمان القيادي الكردي المستقل والذي يحمل الجنسية البريطانية ، لايرى اي تجاوزعلى الدستور في مسالة امتلاكه هو او اي مسؤول اخر في الدولة لجنسية اخرى غير جنسيتهم العراقية.
وهو يقول : “هناك فقرة دستورية ( لم اجد اية فقرة تنص على ذلك سوى الفقرة 4 من المادة 18 التي تنص على عدم جواز امتلاك جنسيتين ) تنص على حق الفرد في امتلاك اكثر من جنسية، وفقرة أخرى تنص على عدم تسليم اي منصب سيادي لاشخاص يحملون اكثر من جنسية، لكن ليس هناك اي قانون او تشريع يحدد ما هي المناصب السيادية في الدولة وهو خلل يتحمله البرلمان وليس من يحملون جنسيات اخرى !!!!”.
وعن مواقف بعض الكتل النيابية التي تقف بالضد من تشريع قانون يمنع ازدواجية الجنسية لدى المسؤولين في الدولة العراقية، أجاب النائب الكردي: “لم يتم بحث الموضوع داخل قبة البرلمان رسميا لغاية الان، لهذا لايمكن التنبؤ بالكتل النيابية التي ستقف بالضد من هذه القضية”.
وهذه قائمة بسيطة باسماء وجنسيات بعض سفراء العراق الجدد والقدامى والمسؤولين الذين يحملون الجنسية الاجنبية ويتولون مسؤولياتهم خلافا للدستور العراقي.
1- هوشيار زيباري وزير خارجية العراق بريطاني الجنسية
2- سمير الصميدعي سفير العراق لدى الولايات المتحدة بريطاني الجنسية
3- حامد البياتي سفير العراق في نيويورك أيراني الجنسية
4-غانم شبلي سفير العراق في استرالياأمريكي الجنسية
5- أحلام عبد الرزاق الكيلاني سويسرا بريطانية الجنسية
6- حاتم الخوام سفير العراق في اليونان اسباني الجنسية
7- محمد مجيد عباس سفير العراق لدى إيران إيراني الجنسية
8- غازي طاهر زيباري سفير العراق في تونس بريطاني الجنسية
9-علاء عبد المجيد سفير العراق في المانيا الماني الجنسية
10-الشيخلي كان سفيرا لدى بريطانيا والآن عبد المهيمن .. كلاهما بريطاني الجنسية
11- ارشد عمر سفير العراق في أذربيجان تركي الجنسية
12- ضياء الدباس سفير العراق في الجيك جيكي الجنسية
13- محمد صابر سفير العراق في الصين بريطاني الجنسية
14- طارق عقراوي سفير العراق في النمسا نمساوي الجنسية
15- وليد شلتاغ سفير العراق في بولندا بولندي الجنسية
16- موفق مهدي سفير العراق في فرنسا نمساوي الجنسية
17- طيب محمد طيب بلغاريا بلغاري الجنسية
18- البرت إسماعيل يلدا الفاتيكان أمريكي الجنسية
19- جواد الهنداوي مرشح إلى قطر فرنسي الجنسية
20- عادل مراد رومانيا روماني الجنسية
21- هاوار زياد في كندا كندي الجنسية
22- رعد رشاد سفير لدى الجامعة العربية أمريكي الجنسية
23- محي الخطيب سفير العراق في اليونسكو أمريكي الجنسية
24- احمد ابو بكر بامرني سفير العراق في السويد بريطاني الجنسية
25- سيامند عبد الصمد سفير العراق في هولندا هولندي الجنسية
26- لبيد عباوي وكيل وزارة الخارجية بريطاني الجنسية
27- عمر البرزنجي سفير هولندي الجنسية
28- عبد الامير ابو بطيخ نرويجي الجنسية
29- سرود في الوزارة أمريكي الجنسية
30- عبد الكريم وكيل الوزارة فرنسي الجنسية
31- محمد الحكيم أمريكي الجنسية
والقائمة تطول ..
والادهى انهم يحملون جوازات سفر عراقية من النوع الدبلوماسي ؟؟
فعل ستنزعون عنهم جنسياتهم الاخرى ام ستصمتون ؟؟
نحن على بينة من انكم لا تستطيعون تغيير الواقع ولا تطبيق احكام القوانين والدستور لسبب بسيط ان الدستور المكتوب نائم وان الماشي هو دستور الرضا والتراضي انها كما قلنا كارثة وطنية يا حضرة العميد اليس كذلك ام انك انت الاخر تحمل جنسية اخرى.. فالبلد هدد.. كما يقول الكاتب العراقي عبد الكريم عبد الله .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: