اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » بالخريطة..المناطق المحررة ومواقع القتال في الرمادي

بالخريطة..المناطق المحررة ومواقع القتال في الرمادي

بالخريطة..المناطق المحررة ومواقع القتال في الرمادي

شبكة عراق الخير:
حققت القوات الامنية العراقية مدعومة بالقوة الجوية العراقية وطيران التحالف الدولي خلال الايام العشرين الماضية انتصاراً مهماً مقابل هزيمة كبرى لعصابات داعش الارهابية في عملية تحرير مدينة الرمادي.

حيث استبدلت رايات داعش السوداء بالعلم العراقي في مساحات واسعة من الرمادي، مركز محافظة الأنبار.
وتشير مصادر أمن عراقية، الى المواقع والمناطق الاستراتيجية التي استعادتها القوات الأمنية بعد هزيمة داعش في المدينة.
ففي القاطع الغربي من الرمادي، فقدَت داعش سيطرته على مناطق، [الخمسة كيلو، والسبعة كيلو، والـ 18 كيلو وحي التأميم].
وتلقت داعش خسارة كبيرة في مناطق القاطع الجنوبي، [الحميرة، والطاش الأولى والثانية، ومنطقة كريشان] الصحراوية الواسعة في الجنوب الشرقي من الرمادي، وكذلك منطقة الزراعة، شرقاً.
كما خسرت داعش نفوذها في منطقتي [الجرايشي، والبوذياب]، ضمن القاطع الشمالي من الرمادي، الذي يشهد معارك مستمرة بين القوات العراقية والارهابيين.
وتوالت انهيارات داعش، في قلب الرمادي بعد تقدم القوات العراقية في وسط المدينة، وسيطرت على مناطق، [الجمعية، والثيلة، والحوز، وقطانة، وشارع 20، والعزيزية، والشركة، وأحياء الروسيين، والصناعي، والأندلس، والضباط، والملعب، والجمهوري، والعادل، والشرطة، والعامل، والأرامل، والمعلمين، ودور المخابرات].
وأحكمت القوات العراقية سيطرتها على شوارع [السينما والأطباء والأورزدي والكص ومنطقة البوعلون] التابعة لمدينة الصوفية، وسط الرمادي أيضاً.
فيما تحاصر القوات العراقية مع متطوعين من [حشد الأنبار]، ارهابيي داعش في مناطق البوعيثة والبوريشة والبوفراج، شمالي الرمادي.
وما زال القتال مستمرا في منطقة [الزنكورة]، غربي الرمادي، لتحريرها بالكامل من وجود داعش.
وتدور معارك عنيفة ضد من تبقى لداعش في منطقة الصوفية، التي تعتبر الوكر الأبرز والأهم للارهابيين داخل الرمادي في الجهة الشرقية من المدينة.
أما آخر مساحات متبقية يتواجد فيها ارهابيو داعش في الرمادي، هي مناطق الحامضية، والبوعيثة، والبوبالي، والبوعبيد، وجزيرة الرمادي، شمالي المدينة، بالإضافة إلى مواقع الصوفية وجويبة والسجارية وحصيبة الشرقية، شرق الرمادي.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: