اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » (بالصور ) .. تراجيديا تشابيه حرق الخيام الحسينية في العاشر من محرم الحرام

(بالصور ) .. تراجيديا تشابيه حرق الخيام الحسينية في العاشر من محرم الحرام

اعتاد الكربلائيون ومنذ زمن طويل على تصميم الخيم وخياطتها وتحضيرها ليوم العاشر من محرم الحرام ، لغرض حرقها بمشهد تراجيدي مشابه لأحداث يوم الطف وهو بذلك ينقلون خيالاتهم الخصبة صوب تلك الرقعة الزمكانية التي كان مؤلما لهم عدم وجدوهم فيها ونصرتهم لإمامهم الحسين واهل بيته الطيبين

المخيم الحسيني الشريف بناءا تأريخي شاهق ، يقع على بعد (200) متر إلى الطرف الجنوبي الغربي من الحائر الحسيني الشريف ، ويعد مشهدٌ مهم من معالم كربلاء الأثرية وأماكنها المقدسة التي يتبرك بها الزوار من شتى بقاع المعمورة ، إذ إنه شاهد تأريخي على اهم حدث مر على أل بيت النبي الأكرم (ص) ، مما دفع قاطنوا المنقطة التي يقع فيها الى تسميتها باسمه تبركا به ، فكانت محلة المخيم .

ولتسليط الضوء على هذه الشعائر المهمة ، التقى مراسل موقعنا بمسؤول موكب حرق الخيام الحاج رزاق عبد الكريم الميالي ليحدثنا قائلا : ” قد توارثنا اقامة هذه الشعيرة من ابائنا واجدادنا ، الا أنها فعلت بشكل اكبر بعد سقوط النظام البائد عام 2003 ، حيث بدأنا بإعادتها بشكل اكثر تنظيما من خلال خياطة الخيم وتحضيرها قبيل العاشر من محرم بفترة وجيزة لتنصب بعد ذلك قرب المخيم الحسيني الحالي ، إذ تنصب في البداية خيمة الإمام الحسين الكبيرة وبجوارها خيمة الإمام العباس وخيمة القاسم وخيمة السيدة زينب (عليهم السلام) ، لتأتي بعد ذلك ـ وبعد صلاة الظهر مباشرة ـ فرق التشابيه التي تمثل معسكر يزيد (لعنه الله) ممن يرتدون ازياء جيش عمر بن سعد (لعنه الله) من الخيالة والراجلة حاملين معهم مشاعل نارية ليرموها وسط الخيام بمشهد تراجيدي يستحضر فيه المتلقي حادثة حرق خيام ابي عبد الله الحسين (عليه السلام ) وعياله بما يصور جراءة اعداء الله على البيت النبوي الكريم دونما خوف او تردد ” .

كما بين الميالي : ” ان الهدف من اقامة هذه المراسيم هو ايصال رسالة حسية مصورة الى العالم اجمع عن حجم مصيبة الامام الحسين (عليه السلام) وفعلة أعداء الاسلام بأهل بيت الرسول (محمد صلى الله عليه واله وسلم) ، فضلا عما تتضمنه من مضامين سامية لا اقلها الحفاظ على ديمومة واستمرارية هذه الشعيرة وإحياءها دائما وابدا واستلهام قيمها الحقة التي جسدها البيت النبوي الكريم ” .

ومن جهته أكد  المؤرخ الأستاذ سعيد زميزم : ” عمرانيا ، فقد توالت وجرت على المخيم المشرف عدة عمارات مهمة وثقت تاريخيا ، إذ وجد من خلال بعض الوثائق التاريخية إن هذه البقعة المكرمة كانت تعرف قديماً بـ “مقبرة المخيم” و “محلة آل عيسى” ، حتى عّدت مكان للتبرك وانسحبت قداسة الحدث الذي جرى فيه على قداسة المكان ، وقد أجريت على المخيم الحسيني عدة إصلاحات عمرانية وبنائية ، الا أن الأكبر والأشمل منها كان بعد سقوط النظام البائد وبالتحديد عام 1424هـ ، إذ اشتملت على إعادة بناء السور وبناء قبة كبيرة مكسوة بالقاشان الكربلائي فضلا عن توسعة المكان وتنظيمه ” .

كما عّد زميزم : ” موقع المخيم الحالي الأقرب للواقع والصواب ، بدلالة ما أجمع عليه الباحثون والمؤرخون ممن دَون وكتبَ عن المخيم الحسيني، وبالتالي فلا صحة لما أدعاه بعض المستشرقين بخصوص عدم صحة الموقع الحالي للمخيم الحسيني وما ذلك الا من اشتهاءات انفسهم دون اعتمادهم على أي مستند يثبت دعواهم ” .

المصدر : شبكة الكفيل

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: