اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » برشلونة يستضيف ريال سوسييداد السبت المقبل على ملعب الكامب نو

برشلونة يستضيف ريال سوسييداد السبت المقبل على ملعب الكامب نو

شبكة عراق الخير:متابعه

يستضيف برشلونة، السبت المقبل، ريال سوسييداد، على ملعب الكامب نو، بالجولة الـ32 من الدوري الإسباني، وهي المباراة التي ستحدد إلى أي مدى سينهي الفريق أزمته على مستوى النتائج التي بدأت قبل أسبوع.

وخسر برشلونة، الجولة الماضية بالليجا، أمام مالاجا بهدفين نظيفين، قبل أن يسقط مجددًا أمام يوفنتوس (0-3) في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

في المقابل فإن ريال مدريد، يعود لمنافسات الليجا، وهو منتشي بالفوز على بايرن ميونيخ، بمواجهة سبورتينج خيخون، ضمن الجولة ذاتها.

ويتصدر ريال مدريد، الترتيب بـ72 نقطة، بفارق 3 نقاط عن برشلونة، كما أنه يمتلك مباراة مؤجلة أمام سيلتا فيجو.

وتنطلق مباريات الجولة الـ32 غدًا، بمباراة أتلتيك بيلباو، ولاس بالماس، ثم لقاء ديبورتيفولاكورونيا، ومالاجا، يوم السبت في الساعة الواحدة ظهرًا.

ويسعى بيبي ميل، مدرب الديبور لتحقيق الانتصار، بعدما لم يحصد سوى نقطة واحدة في آخر 4 جولات، أما مالاجا، فهو يعي أن الخروج بأي نقاط من الريازور، حسمه تقريبا لمسألة البقاء في الأضواء الموسم التالي.

ويستقبل سبورتينج خيخون، الذي تفصله 5 نقاط عن مسألة بقائه بالليجا، ريال مدريد في مهمة شبه مستحيلة لأصحاب الأرض للخروج بنقاط منها، في مواجهة فريق يرغب في الاقتراب أكثر من اللقب.

وسيتمكن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، من إراحة بعض لاعبيه الأساسيين، بدءا من الويلزي جاريث بيل، الذي استبدل في ميونيخ لمشكلات في العضلة النعلية لقدمه اليمنى، والتي دائمًا ما تداهمه.

وينطبق نفس الأمر، على أتلتيكو مدريد، الذي سيستقبل أوساسونا، القابع في قاع الجدول، على ملعب فيسنتي كالديرون.

وسيُقدم دييجو سيميوني على إراحة أكثر من عنصر أساسي بالفريق، للإعداد لموقعة الأربعاء القادم الحاسمة أمام ليستر سيتي، في إياب ربع نهائي التشامبيونز ليج.

ورغم أن أوساسونا هو الأقرب لتوديع الأضواء، إلا أن انتصاريه في آخر 3 جولات على ليجانيس وألافيس، أعطياه بصيصًا من الأمل في انتفاضة متأخرة، رغم النقاط العشرة التي تفصله عن منطقة الأمان.

وتمثل زيارة ريال سوسييداد بقيادة مدربه أوسيبيو ساكريستان، لاعب البرسا السابق، لملعب كامب نو، كابوسًا مزعجا لأبناء المدرب إنريكي، نظرًا لسقوط البلوجرانا في فخ التعادل على أنويتا ذهابًا، وكذلك للنتائج المحبطة للفريق، مؤخرا، والذي سيخضع لحكم جماهيره الساخطة على عدد من لاعبيه، وبالأخص ماثيو، وجوميز.

وستكون هناك بالتأكيد تغييرات في صفوف البرسا، حيث سيغيب البرازيلي نيمار لعقوبة الإيقاف بعد طرده أمام مالاجا، كما أن الشكوك تحوم حول الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، الذي عاد مصابًا من تورينو.

ويستقبل فالنسيا، إشبيلية، حيث يسعى الفريق الأندلسي، الرابع، للفوز من أجل مواصلة الصراع على التأهل بشكل مباشر لدوري الأبطال الموسم القادم، وهو المركز الثالث الذي يحتله أتلتيكو مدريد ويتفوق عليه بنقطة.

ويخوض إشبيلية، االمباراة وسط حديث مستمر حول مستقبل مدربه الأرجنتيني خورخي سامباولي، المطلوب بشدة لتولي قيادة منتخب بلاده خلفا للمقال إدجاردو باوزا.

وسيستضيف غرناطة، صاحب المركز قبل الأخير، الذي قام بتغيير مدربه مؤخرا، سيلتا فيجو، بقيادة الإنجليزي توني آدامز، الذي تعهد بركز “خلفية لاعبيه” لإفاقتهم وتحفيزهم على المضي قدما للخروج من منطقة القاع، خلفًا للمقال، لوكاس ألكاراز، الذي تم تعيينه اليوم مدربا للمنتخب الوطني الجزائري الأول.

وسيستضيف ليجانيس الذي يخشى التراجع في الترتيب والدخول في منطقة الخطر، نظيره إسبانيول المطمئن في وسط الجدول.

وسيختتم فياريال مباريات الجولة، الإثنين عندما يحل ضيفًا على ديبورتيفو ألافيس، وهو يسعى بالتأكيد بالاحتفاظ بمركزه الخامس، المؤهل لدوري أوروبا، وسط صراع من ريال سوسييداد وإيبار، الذي سيزور، ملعب ريال بيتيس.

وكالات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*