اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » بماذا توعد رئيس هيئة النزاهة “الفاسدين” بوزارة الكهرباء وبمن ذكّرهم؟
هيئة النزاهة

بماذا توعد رئيس هيئة النزاهة “الفاسدين” بوزارة الكهرباء وبمن ذكّرهم؟

شبكة عراق الخير والمحبة / تعهد رئيس هيئة النزاهة حسن الياسري في بيان اليوم الاربعاء بان الهيئة لن تتوانى عن ملاحقة المتلاعبين بالمال العام والفاسدين في وزارة الكهرباء، فيما حذّر المفتشين والمحققين في تلك الوزارة من التساهل مع المقصرين والفاسدين في الوزارة.

أكَّد الياسري في بيان ورد لشبكة عراق الخير والمحبة ، خلال زيارة تفقُّديَّة لوزارة الكهرباء على عزم الهيئة “وضع حدٍّ للمفسدين الذين كانوا أحد أسباب أزمة الكهرباء التي يشهدها البلد”، مبيِّناً أنَّ “الشعب العراقي لاقى من الصعاب والمحن الكثير، فلزاماً على من يتصدَّى للمسؤولية أن يكون على قدر من الشجاعة لتحمُّل المسؤولية الملقاة على عاتقه، وبعكس ذلك فإنَّ عليه ترك المنصب لغيره”.

ونقل البيان عن الياسري قوله ان “ملفات المسؤولين الفاسدين في الوزارة مفتوحة من قبل الهيئة، وأنَّها لن تتوانى في ملاحقة الفاسدين”.

واضاف البيان ان الياسري “ذكّر الذين يحاولون أن يسلكوا الطرق غير القويمة والمتجاوزين على المال العام قائلاً: إن لكم في أيهم السامرائي لعبرة، إذ تحوَّل من وزير إلى مجرم مطلوب للعدالة، وهو مثال للكثير ممن رصدتهم هيأة النزاهة والجهات الرقابيَّة الداعمة”.

وتابع الياسريُّ أنَّ “الهيئة لن تتساهل مع المفسدين وأنَّها عازمة على قطع دابر كل من تسوِّل له نفسه المساس بالمال العام ومصلحة المواطنين”، مشدِّداً على أنَّه “سوف يقف أمام تحرُّكات ومساعي المفسدين، وإن خسر في سبيل ذلك حياته”.

وبحسب البيان فإن الزيارة التفقُّديَّة التي أجراها شملت رئيس الهيئة اللقاء بوزير الكهرباء (قاسم الفهداوي) والمفتش العام في الوزارة (علاء محيي الدين) وأهم مديريَّاتها من قبيل العقود والماليَّة والقانونيَّة.

واشار البيان الى ان الياسريّ وقف عن كثب على أهمِّ العقود التي أبرمتها الوزارة، مبيِّناً أنَّ الهيئة ستقوم بدراستها؛ لمعرفة أسباب تلكُّؤ بعضها عن طريق لجان تعمل على تشكيلها مع جهات رقابيَّة أخرى.

ومضى البيان ان الياسري حذّر خلال لقائه محقِّقي مكتب المفتش العام في الوزارة من التواني أو التراخي على حساب المصلحة العامة، وخاطبهم قائلاً إنَّ من لا يجد في نفسه القدرة على الوقوف في وجه المفسدين، فالأسلم له أن يترك موقعه لغيره؛ لأننا لن نتساهل مع المقصرين.

ولفت الياسري إلى أنَّ أبواب مكتبه مفتوحة أمام الجميع لتقديم شكاواهم ومقترحاتهم، وأنَّه سوف يقف مع الموظف النزيه والحريص بكلِّ ما أوتي من قوة.

وتخرج تظاهرات في معظم محافظات العراق خلال الاسابيع الاخيرة للمطالبة بتحسين الخدمات ووضع حد للفساد المستشري في دوائر البلاد.

وتسود مشاعر الاستياء في انحاء البلاد جراء النقص المزمن في الطاقة الكهربائية وتكرار الانقطاعات لفترات طويلة رغم الوعود المتكررة للحكومات العراقية بانهاء الازمة.

وتزداد نقمة السكان على سوء خدمة الكهرباء في فصل الصيف حيث تتجاوز الحرارة خمسين مئوية.

وانفقت الحكومات العراقية المتعاقبة مبالغ مالية طائلة على قطاع الكهرباء خلال العقد الماضي لكن الانقطاعات المتكررة تاتي على رأس شكاوى المواطنين الذين يحتجون ايضا على الفساد والفقر.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: