اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » بنود مذكرة التفاهم بين البنتاغون والبيشمركة

بنود مذكرة التفاهم بين البنتاغون والبيشمركة

story_img_5791e5ff74168

اصدرت وزارة الدفاع توضيحا بشأن بنود مذكرة التفاهم التي ابرمت بين وزارتي الدفاع الامريكية {البنتاغون} والبيشمركة في الـ12 من الشهر الجاري.
وذكر بيان لوزارة الدفاع ، اليوم فيما يخص مذكرة التفاهم بين وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة البيشمركة في إقليم كردستان لشروط المساعدة في رواتب البيشمركة بمبلغ ٤١٥ مليون دولار ان ” ما تم توقيعه ليست اتفاقية بل هي مذكرة تفاهم لشروط تقديم مساعدة أمريكية لرواتب البيشمركة”.

واضاف ان” هذه المذكرة لا تتضمن إي وجود لقواعد عسكرية للجانب الأمريكي أو التحالف الدولي إطلاقاً أو إي أمر سيادي آخر الذي هو حصراً من صلاحية حكومة جمهورية العراق الاتحادية”، مؤكدا على” اخذ موافقة الحكومة العراقية على تقديم المساعدة المالية لدفع رواتب البيشمركة، أما شروط المنحة فقد تم فرضها على الإقليم من قبل الجهة المانحة”.

وزاد ان” المذكرة تتضمن زيادة عدد إفراد البيشمركة المتواجدين في الخطوط الدفاعية الأمامية لمنع إي تسلل من قبل عصابات داعش الإرهابية، وتوفير قوات متحركة للمساعدة في عمليات تحرير نينوى إن اقتضت الحاجة ذلك ، وإسناد التحالف الدولي في تدريب وتسليح عناصر الحشد داخل أراضي كردستان المدققين حسب سياقات الحكومة العراقية”.

وتابع البيان ان” التعاون الكامل والتنسيق مع الحكومة العراقية في عمليات تحرير نينوى ، والاستمرار في اسناد وتمكين القوات الامنية العراقية من استخدام اراضي كردستان في عمليات نينوى ، بالاضافة الى إسناد وتمكين زيادة مؤقتة لقوات التحالف الدولي في كردستان العراق لعمليات تحرير نينوى وبضمنها استخدام اراضي في كردستان العراق بصورة مؤقتة بعد استحصال موافقة الحكومة العراقية”.

واشار الى انه” من تاريخ تفعيل هذه المذكرة يتم انسحاب قوات البيشمركة وقوات الاقليم الاخرى من المناطق المحررة في عمليات نينوى حسب جدول زمني تقره الحكومة العراقية ، والقيام باصلاحات اساسية وواضحة في وزارة البيشمركة مما يؤدي الى الشفافية المالية من قبل الاقليم في تدقيق الاعداد ودفع الرواتب”.
يذكر ان إقليم كردستان والولايات المتحدة وقعا في الـ13 تموز الحالي بروتوكولاً للتعاون العسكري بين الجانبين في أربيل، وينص الاتفاق على أن تقدم واشنطن مساعدات سياسية وعسكرية ومالية تقدر بـ450 مليون دولار لقوات البيشمركة، لحين القضاء على عصابات داعش الارهابية .
وقال السفير الأميركي لدى العراق ستيوارت جونز امس الخميس خلال تصريحات صحفية، إن مذكرة التفاهم للتعاون العسكري التي وقعتها وزارة الدفاع الأميركية {البنتاغون} مع وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، تمت بموافقة الحكومة المركزية العراقية وبالتنسيق معها قبل إبرامها في أربيل.
وفي نفس التصريحات، نفى جونز نية الولايات المتحدة إقامة قواعد عسكرية في إقليم كردستان، وأكد أن إرسال 650 مستشارا أميركيا كان استجابة لطلب بغداد، مضيفا أن المستشارين هم مهندسون وتقنيون سيقدمون المساعدة للقوات العراقية في عمليات تحرير الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.
وجاءت تصريحات جونز بعد أخرى صدرت عن وزير الخارجية إبراهيم الجعفري الخميس ، نفى فيها علمه بالمذكرة وانتقد توقيعها دون التشاور مع الحكومة المركزية وأخذ موافقتها على ذلك، فيما اعتبره “انتهاكا للسيادة الوطنية

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: