اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » بهاء ” الأعرجي ” يطالب رئيس الوزراء بسحب يد رئيس هيئة النزاهة وفقاً للقانون لكونه متهم بقضية التشهير

بهاء ” الأعرجي ” يطالب رئيس الوزراء بسحب يد رئيس هيئة النزاهة وفقاً للقانون لكونه متهم بقضية التشهير

11111_255896505

إتهم نائب رئيس الوزراء المستقيل ” بهاء الاعرجي ” رئيس هيئة النزاهة ” حسن الياسري ” باستغلال منصبه للتسقيط السياسي ، مؤكداً عدم وجود أي تهم بحقه في القضاء ، و مشيراً في الوقت ذاته الى رفع دعوة قضائية بحق رئيس هيئة النزاهة بتشهيره دون سند قانوني .

وقال ” الاعرجي ” في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب : ان هيئة النزاهة اصدرت وبعد نهاية الدوام الرسمي يوم الخميس الماضي بياناً اعلنت فيه عن إحالة ” الأعرجي ” ومسؤولين اخرين الى القضاء بتهمة إستغلال المنصب لسرقة المال العام ، وقد ذهبت الى المحكمة في اليوم التالي للبيان ولم أجد اي دعوى قضائية بحقي بل ما وجدته هو استفسار حسب المادة 19 من القانون رقم 30 لسنة 2011 والخاص بتقديم استفسار يتم الاجابة عليه خلال مدة 90 يوم وفي حال عدم الاجابة فانه يحال إلى التحقيق .

ولفت ” الأعرجي ” بالقول : أنا موجود وعملت بالنور، لكنهم عملوا في الظلام من اجل تحقيق مكاسب حزبية وتصفيات سياسية، ويتوهم من يقول أن الاعرجي سيسقط ، لكنه يتنازل من أجل العراق والمصلحة العامة .

وبين ” الأعرجي ” قائلاً : ان السبب وراء إصدار هذا البيان معلوم لدينا لا سيما بعد خروجنا في قنوات فضائية وكشف معلومات عن جولات التراخيص النفطية وكما هو معروف للجميع فان هذه المعلومات اضرت بكتلة سياسية معينة ينتمي اليها رئيس هيئة النزاهة والمسؤول الأول عن جولات التراخيص النفطية ، فتم استغلال الهيئة كأداة تسقيطية ، ونوه ” الأعرجي ” قائلاً : إن صفة الإتهام لا تطلق من قبل هيئة النزاهة أو غيرها ، وإنما من قبل المحكمة والقاضي وهذا ما نص عليه الدستور .

واشار ” الأعرجي ” الى انه وبعد ان تأكد من عدم وجود قضية ضده في المحكمة فانه عمل على رفع دعوى قضائية ضد رئيس هيئة النزاهة حسن الياسري بتهمة التشهير كما عمل على رفع قضية حول ملفات الفساد بجولات التراخيص النفطية التي اوهم القائمون عليها الشعب بانها لا تكلف للبرميل الواحد اكثر من دولارين في وقت انها تكلف 20 دولار وهو ما اعلنه صراحة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي .

وطالب ” الأعرجي ” رئيس الوزراء ” حيدر العبادي ” بسحب يد رئيس هيئة النزاهة وفقاً للقانون لكونه متهم بقضية التشهير وان يعمل ايضاً على تشكيل لجنة عليا لفتح ملفات الفساد الكبيرة ، مضيفاً بالقول : إن القضاء على الفاسدين الكبار لا يتم الا من خلال فتح الملفات الكبيرة كملف القمة العربية والاسلحة والكهرباء والتجارة في الحكومات السابقة، وإن ” العبادي ” ان اراد فعلاً انقاذ الاقتصاد فعليه ان لا يبحث فقط عن طرق للتمويل بل عليه ايضا ان يعرف اسباب ضياع ثروات البلد ومن المتورطين بسرقة ثروات البلد .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: