اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار رياضية » بولت يتصدر المشهد على شبكات التواصل الاجتماعي

بولت يتصدر المشهد على شبكات التواصل الاجتماعي

تشهد بطولة العالم لألعاب القوى المقامة حالياً في الصين تغطية إعلامية مميزة من خلال حسابات وسائل التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت بشكل عام، وحظي العداء الجامايكي بولت بنصيب الأسد من عدد متابعي أخبار البطولة.تصدر النجم الجامايكي أوسين بولت المشهد في بطولة العالم لألعاب القوى المقامة حاليا بالعاصمة الصينية بكين سواء على المضمار أو خارجه، وكان صاحب النصيب الأكبر من التفاعل الجماهيري على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي.
ورغم أن حسابه بموقع “تويتر” يشمل 3.77 ملايين متابع، فقد سجل مشهد تتويج بولت بسباق 100 متر عدو الأحد الماضي على صفحة الاتحاد الدولي لألعاب القوى بموقع “فيس بوك” ثلاثة ملايين مشاهدة، كما سجل أكثر من 40 ألف مشجع إعجابهم بالمشهد الذي نشر أكثر من ثمانية آلاف مرة.
ووصل عدد متابعي صفحة الاتحاد على “فيسبوك” الآن إلى أكثر من 481 ألف، إذ سجلت 13 ألف متابع جديد خلال الأسبوع الماضي، حسبما قالت أمس مديرة العلاقات العامة لوسائل التواصل الاجتماعي بالاتحاد الدولي لألعاب القوى، لاورا أركوليو.
ووصل أيضا عدد متابعي حساب الاتحاد بـ”تويتر” إلى أكثر من 75 ألفا، وقد سجل اليوم الأول من بطولة العالم زيادة بفارق ألفي متابع.
وذكرت أركوليو في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د بأ) أنه “أمر رائع. إننا سعداء للغاية. توقعنا بعض الأرقام الجيدة على هامش بطولة العالم التي تعد بمثابة النافذة بالنسبة لنا، ولكننا لم نكن نتوقع مثل هذا العدد”، رغم أن قضايا المنشطات ألقت بظلالها بشكل كبير على المرحلة الاستعدادية للبطولة.
تغطية عبر الإنترنت
ويقدم الاتحاد الدولي تغطية لأحداث البطولة عبر موقعه على الإنترنت وحساباته بشبكات التواصل الاجتماعي في الصين مثل “سينا ويبو” و”وي تشات”، إذ تحظر بكين عددا من مواقع التواصل الاجتماعي على أراضيها من بينها “فيس بوك” و”تويتر”.
ويقدم الاتحاد أيضا تغطية حية لفعاليات البطولة في 109 دول ليس لديها حقوق بث تلفزيوني، عبر موقع “يوتيوب”، من كندا وجامايكا وكينيا إلى فانواتو وأفغانستان.
ويشمل الرقم التقديري عدد المتابعين من خلال شاشات التلفاز في الدول التي تحتضن شبكات تلفزيونية تمتلك حقوق البث مثل أميركا وألمانيا وبريطانيا والصين واليابان.
ولكن من أجل الوصول إلى جيل الشباب وجذبه بشكل أكبر، يتبع الاتحاد الدولي لألعاب القوى خطى هيئات رياضية كبيرة أخرى مثل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) واللجنة الأولمبية الدولية، بتعزيز تقديم ألعاب القوى من خلال شبكة الإنترنت.
وأضافت أركوليو: “إنها المرة الثانية بعد موسكو (التي احتضنت بطولة العالم 2013) التي نمتلك فيها فريقا متخصصا في وسائل التواصل الاجتماعي، بالتأكيد سيكون ذلك توجها في بطولات العالم لألعاب القوى مستقبلا”.

المصدر وكالات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: