اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » بيان “بسلميتنا سننتصر ” تنسيقية كربلاء للحراك المدني المستقل مستمرون في التظاهر 14- 8 – 2015م

بيان “بسلميتنا سننتصر ” تنسيقية كربلاء للحراك المدني المستقل مستمرون في التظاهر 14- 8 – 2015م

اطلعت شبكة عراق الخير والمحبة : على بيان تنسيقة كربلاء للحراك المدني المستقل :

بيان هام الى ابناء الشعب العراقي …

يا أبناء العراق العظيم ويا أبناء دجلة والفرات ، يا أبناء المختار وأحفاد الكرار والسائرين على نهج ابا الأحرار ، لقد عانيتم طيلة سنواتٍ عجاف في زمن الطاغية المقبور من الذل والهوان والقتل والدمار وكثرة الحروب والمغامرات الرعناء التي استنزفت ارواحكم وقوتكم وخيراتكم وصحتكم ثم شاء القدر ان تتحرروا من الظلم والطغيان على يد الامريكان لتخرجوا من ذل الطاغية المقبور الى الدخول في مرحلة الاحتلال التي جلبت الويلات والدمار وافرزت اسوء اشكال الرجال وافسد انواع الادارة إلا وهي المحاصصة الطائفية والعرقية المقيته التي جاءت بهاء الاحزاب والتيارات السياسية الارذال وحرمتم من حقكم في العيش بسلام لينعموا هم واحزابهم في الملذات والقصور وشراء العقارات والدور !
فلم يبقى بلد في هذا العالم حتى استثمروا فيه اموالكم المنهوبة وارسلوا آثاركم المسلوبة وهم في نفس الوقت متنعمين وراء جدران الخضراء لم تضربهم المفخخات ولم تقطع عنهم الطاقات ولم يشعروا بالعوز والجوع متناسين انهم كانوا حثلات يتسكعون في الازقة والحسينيات وبعضهم كان ينام في احضان المخابرات !!
بعضهم لبس لباس الدين لكسب الدنيا وآخرين تستروا تحت ظل العلمانية لكسب المتحررين وآخرين لبسوا ثوب الثورية لكسب الثائرين وآخرين لبسوا ثوب الوطنية واستغلوا الطبقة الفقيرة وتستروا تحت ستار الديمقراطية لاستغلال اصوات البسطاء من العراقيين وآخرين استغلوا الطائفية لقتلكم وتفجيركم رافعين شعار المظلومية والمهمشين وهم ليسوا بمهمشين ولكن بالحكم طامعين وبعودة البعث راغبين وآخرين تباكو وتعالت اصواتهم بدماء ابرياء حلبچة منادين وللثارات طالبين ! ولكنهم لأسرائيل موالين وللبعثية محتضنين وللسيارات المفخخة مُدخلين وللارهابين مساعدين وسياسييهم بالدولة عابثين ومفسدين وللنفط سارقين وللحدود ووراداتها شافطين وغير مسددين ولحصتهم من النفط حافظين ثم تجاوزا على نفطنا غير مبالين وآبهين !!! سرقوا وتخابروا وبثوا الفرقة بين أبناء الشعب ثم بالانفصال مطالبين !!!
نعم ياشعبنا العظيم لقد عانيتم ظلم دول الجوار وظلم اهل الدار وسكتم وصبرتم وعضضتم على جراحكم لأنهم قتلوا فيكم القدرة على اتخاذ القرار وقتلوا فيكم روح الثورة والانتصار كما زرعوا في انفسكم اليأس وملئوا بيوتكم الحزن والقهر والمرض ، فلا يخلوا بيت من شهيد ولا يخلو بيت من مريض ولا من ارملة ولا من يتيم ولا من عاجز ولا من سقيم !!!

ولقد حاولت المرجعية التغيير بعد نداء المرجع الكبير لكنهم تحايلوا بقانون فاسد هو قانون الانتخابات الذي جعلوه مفصلاً على مقاس الاحزاب ولم يتركوا فيه المجال لتغير اللصوص والنُهاب !!

فمقداد مرشح واحد مستقل يحصل على ٢٠ الف صوت يخسر !!!
و ٥٢ مرشح لحزب ال (؟) يحصلون جميعهم على ٢٢ الف صوت ، بواقع اقل من ٤٢٥ صوت للفرد
الواحد لكهنم فازوا !!!
أين العدالة في الانتخابات ؟
لقد استخدموا المال السياسي الحرام في الانتخابات لشراء ذمم المعوزين والفقراء ووعدوهم بوعودهم الكاذبة وبعد كل هذا وذلك وبعد ان وصلوا بالتزييف والتزوير وبالمال السياسي والمال الحرام ، تقاسموا السلطة فيما بينهم وتقاسموا الوزارات فهذه الوزارة مقفولة للسُنة يسرحون بها ويمرحون ويسرقون ويتلاعبون ويعينون ويفصلون !!!
وتلك الوزارة للشيعة ، يفعلوا بها مثل ما فعل المتسننون !
ثم وزارة للاكراد ليعيثوا بها وينخروا اصلها ويحلبوها كما تُحلب الشاة !!!
وبين المفسدين واللصوص والسارقين ضاع حق المساكين !!!
فلا خلاص ولا مناص من سطوتهم إلا بقلعهم كما يقلع الضرس ” الخيس ” الذي ضرب خيسه في اعماق الفك فلا مناص ولا مهرب من قلعه من الجذور للحفاظ على لحمة الفك المكسور …
فيا اخوتي ويا اهلي وياعشيرتي ويا اهل مديني ويا اهل بلدي
هذه فرصتكم وهذا يومكم فلا تتوانوا ولا تتكاسلوا وهبوا وقوموا من سباتكم ومن نومكم وانتشروا في الساحات وتحملوا الشمس والحر وتحملوا العطش فما هي إلا فترة بسيطة لتحقيق آمال كبيرة ..
لا تتوقفوا ولا ترضوا إلا بتغيير شامل وكامل لكل هؤلاء فأنهم سرطان ينخر في جسد البلد ويجب اجتثاثهم ولو بقي منهم خليه صغيرة لعادو وكبرو وافسدو ويعود السرطان ليقتلنا في المرة القادمة …

اصراركم وبقاءكم متظاهرون معناه الاستمرار في الاصلاح ، وتكاسلكم واعتمادكم على غيركم معناه انكم ستعانون الى نهاية اعماركم مما ستجنيه ايدكم !!
قوموا غيروا استمروا تظاهروا كل يوم لا تفوتوا يوم إلا وبه تتظاهرون وتطالبون بحقوقكم وحقوق ابنائكم ، ولتكن مطالبكم التغيير ولا ترضون بغيير التغيير ورفض المحاصصة ورفض التوافقات ولا تنظروا الى صغائر الامور والمطالبة بطلبات تشتت طلباتكم الاساسية في التغيير والقضاء على المحاصصة والفساد …
ولا تنسوا ان تحافظوا على سلمية التظاهرات وعلى روح التآخي والتآلف والتعاون والمحبة والتركيز على المشتركات وترك الامور التي تجلب المراء والجدال … ولا تنجروا وراء دعوات العنف ابداً ابداً كفانا عنف وكفانا قتل ودمار ،
بسلميتنا سننتصر بسلميتنا سننتصر …

تنسيقية كربلاء للحراك المدني المستقل
مستمرون في التظاهر …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: