اخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات » تاريخ أول باخرة وأول سياره وأول “فيترجى” في العراق

تاريخ أول باخرة وأول سياره وأول “فيترجى” في العراق

شبكة عراق الخير : من  صفحة زياد طارق

الإدارة البريطانية المحتلة فرضت هيمنتها على جميع مرافق الحياة في العراق وكانت في بغداد اكثر تركيزا واكثر هيمنة ومن الطريف ذكره هو انها في 1919/6/10 الزمت اصحاب القوارب (البلامة) والدراجات النارية تسجيل مركباتهم وقواربهم لديها ومنعت مزاولة النقل بالقوارب بدون(رخصة) قيادة رسمية والزمت صاحب البلم أن يكتب في مقدمة ومؤخرة البلم رقمه الرسمي ومنعت تحويل الارقام من شخص إلى آخروفرضت رسوم إجازة (رخصة) روبيتين وثماني عانات على كل بلم أي مايساوي(182) فلسا بالعملة العراقية فيما بعد و(روبية) واحدة لكتابة رقم البلم بالصبغ الثابت وعلى مالك البلم أن يحمل الرخصة معه لكي يعرضها أمام السلطات عند الحاجة وقد حددت مسار كل بلم من شريعة إلى أخرى واشترطت وضع مصباح ليلا في مقدمة البلم وأن يكون سن البلام لايقل عن 16 عاما.

وأول باخرة مرت في دجلة هي الباخرة الإنكليزية المسماة (الفرات) وكان يقودها (الكولونيل كسني) البريطاني الجنسية وقد تم تجميع السفينة في سورية في أوائل عام 836م وحين وصلت شط العرب دخلت أول باخرة تقع عليها عيونهم ولم يعرفوا قبلها باخرة تسير ضد التيار ومن غير شراع ولم يسحبها بالحبال الملاحون أو السفّانة ،هذا على سطح الماء وعبر نهري دجلة والفرات والاهوار والبحيرات اما على اليابسة فكانت الحمير والبغال والخيل وعربات الربل ثم الترامواي التي اطلق عليها المواطنون أسم (الگاريات) حيث كانت تجرها الخيول بين كرخ بغداد- ساحة الشهداء حاليا- والكاظمية على سكة حديد عام 1870 في عهد ولاية مدحت باشا في شركة اهلية الفها مدحت باشا من ال الخضيري والجلبي في حينه.

أما اول قطار إنطلق بين بغداد وسامراء فكان في عام 1908 وكان طوله (121)كم وفي رواية اخرى كان في عام 1915 وباشراف الإدارة البريطانية التي افتتحت خط سكة حديد بغداد- فلوجة لحمولات بضائع الاهالي وتبعها في عام 1919 تسيير قطار حمولات ورزم بريدية ودراجات ودجاج وكل البضائع القابلة للنقل بين بغداد- الكوت وبغداد- خانقين وبغداد -حلة اما قطارالبصرة فتم تشغيله عام 1920 وكان الهدف استعماريا لغرض السيطرة على العراق الثائر الرافض للمحتل وخاصة منطقة الفرات الاوسط للتعجيل في نقل الجنود الى هناك.

أما السيارة وهي بيت القصيد في هذا المقال فهي من وسائط النقل التي تأخر دخولها شوارع بغداد وكانت أول سيارة دخلت بغداد تعود للسيد حمدي باشا بابان عضو المجلس البلدي عام 1908 وقد استغرب البغداديون من كيفية سيرها بدون ان يجرها حمار او حصان !
وكانوا يتصورون أن الحصان الذي يجرها مختف في داخلها
وأول مصلح للسيارات (فيترچي)في عام 1920 اتخذ من إحدى غرف فندق حبيب في سوق الهرج في الميدان محلآ لتصليح السيارات (الاوتومبيلات)
وعلى صعيد قيادة السيارة من قبل المرأة العراقية كانت السيدة
(امينة علي صائب الرحال) أول سيدة تحصل على إجازة قيادة المركبات عام 1936 حيث (ساقت) سيارتها الخاصة الانكليزية الصنع في شوارع بغداد وسط ذهول وعدم تصديق البعض ومباركة البعض الاخر انتصارا لحرية المرأة في ان تأخذ دورها الى جانب الرجل .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: