اخبار عاجلة
الرئيسية » غير مصنف » تصريحات وزير الكهرباء وحصوات جحا!!.

تصريحات وزير الكهرباء وحصوات جحا!!.

تصريحات وزير الكهرباء وحصوات جحا!!.

1890460_10152046903013897_430655779_o
غالب الدعمي
يطل علينا بين الحين والآخر بعض مسؤولي وزارة الكهرباء في تصريحات لم ينزل الله بها من سلطان، وآخرها ما أدلى به وزير الكهرباء المهندس قاسم الفهداوي نفسه عبر شاشة البغدادية، مقراً أن وزارته لن تستطع تزويد المواطنين بالكهرباء بشكل كامل متنصلا عن تصريحات سابقة كان قد أدلى بها قبل موسم الصيف، ومؤكدا على أن محطات جديدة ستدخل الخدمة في مقبل الأيام من دون أن يحدد متى يكون هذا المقبل ومعطيا أملاً جديداً لتحسن الكهرباء بعد سنتين من الآن.
السيد المعالي الوزير حفظه الله ورعاه، وكعادة وزراؤنا، قدم تبريرات واسباب لتردي الكهرباء، ومنها الهدر الحاصل بسبب قدم الشبكة الوطنية وتجاوز المواطنين عليها، فضلا عن عدم التزام المحافظات بالقطع المبرمج، مما أدى إلى حصول اعطال في محطات مهمة تسببت في ضياع كميات كبيرة من الطاقة التوليدية المُنْتَجَةُ.
في حين أن مدير إعلام وزارته قدم تبريرات كبيرة آخرى تشعرك أن الأيام المقبلة ستشهد فيها الكهرباء استقراراً كبيراً، فهناك بحدود (3000) ميفا واط تحت سيطرة داعش من الممكن أن تعاد للخدمة بعد تحريرها من قبضتهم، وأخرى بحدود (2300) ميغا واط متوقفة بسبب انخفاض ضغط الغاز وعدم توفر الوقود اللازم لتشغيلها سنسعى لشراء الوقود لها، فضلا عن وجود محطات سيتم تشغيلها في الاسابيع المقبلة وستزود الشبكة الوطنية ب (2000) ميغا واط.
ولو جمعنا عدد الوحدات المُنتَجَة وفقا لما صرح بها هذا الوزير، والذين من قبله لأصبح لدينا أكثر من مليون ميغا واط وحتى اكثر من حصوات جحا بعشرات المرات، ويمكن لنا حتى تزويد كوكب المريخ بالطاقة، ولكن للأسف عدم وجود رادع ومحاسب لما يدلي به المسؤولين من تصريحات من معلومات، جعلهم يكذبون على الناس مع اطلالاتهم المتكررة عبر شاشات الفضائيات، وبدلاً من اقناع المواطنين برسالتهم، فأنهم يحرفونها إلى شخصية وتصفية حسابات مع آخرين، وكأن هولاء المنافسين لهم في المنصب هم سبب البلاء الذي اصاب الشعب العراقي.
وانا كمواطن أتمنى أن أرَ يوماً في حياتي وزيراً أو مسؤولاً يعد الناس ويحقق لهم وعده، والذي أعتقده سيكون ذلك حسرة في قلبي وقلوب الناس من خلق الله
الذين يسكنون في بلد أسمه جمهورية العراق وهذا يذكرنا، حين أوكل اهل بغداد مهمة عد أيام شهر رمضان للقاضي جحا، والرجل بدوره جلب جرة وعلقها في غرفته، وبدأ يضع حصاة واحدة في جرته مع نهاية صوم كل يوم، وهكذا في اليوم الثاني والثالث، وحين رأته أبنته الصغيرة يفعل هذا، بدأت هي الأخرى تضع في غفلة منه مجموعة غير معدودة من الحصى في الجرة، وحين سأل أهل المدينة القاضي جحا عن عدد الأيام التي صاموها، فقال لهم: تعالوا نعد حصاتنا، فظهر عددها (400) حصاة فقال لهم: اليوم اكملنا في التمام والكمال (400) في رمضان وهذا حال وزارة الكهرباء نسمع ضجيجهم ولانرى طحينهم.

متابعة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: