اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العراق » تفاصيل الفساد في جريدة الصباح الحكومية وحقيقة راتبي الأعسم

تفاصيل الفساد في جريدة الصباح الحكومية وحقيقة راتبي الأعسم

كشف مصدر مطلع، اليوم الثلاثاء، عن تفاصيل الفساد في جريدة الصباح الحكومية وحقيقة راتبي رئيس تحريرها عبد المنعم الاعسم من ميزانية الدولة، فضلاً عن قرار مدير عام شبكة الاعلام محمد عبد الجبار الشبوط بسحب صلاحية كتابة المانشيت من الاعسم.

ويؤكد المصدر لـ(لوسائل اعلام محلية)، أن “جريدة الصباح، واحدة من مفاصل الفساد المستشري في شبكة الاعلام العراقي، التي تئن تحت سطوة الفاسدين في الادارة، وتحكمهم بمقدرات الاعلام الممول من المال العام، والذي وفقاً لتأسيس هذه الشبكة في العام 2004 حسب الامر الصادر من سلطة الائتلاف المؤقتة أريد لها ان تكون كهيئة الاذاعة البريطانية”.

ويضيف المصدر في سياق التفاصيل “لكنها تحوّلت منذ انطلاقتها الى مرتع للفساد، فمن ادارة الشركة اللبنانية التي لهفت ملايين الدولارات الى هيمنة رئيس الشبكة الحالي المستقيل او المقال ولا ندري بالضبط لغموض موقف رئيس الوزراء ولتعمية الرأي العام من قبل ادارة الشبكة ومجلس الامناء ولعدم صدور امر ديواني بهذا الشأن”.

ويرى المصدر أنه “استثماراً للحظة الجريئة التي قام بها منتسبون في شبكة الاعلام العراقي في تظاهرات 28 آب 2015 في ساحة التحرير علانية دون خوف، برفع صور رئيس مجلس الامناء الحالي علي الشلاه، ومدير عام الشبكة محمد عبد الجبار الشبوط، وعليهما علامة الاكس الحمراء ومطالبتهما بالاستقالة والتمهيد للمحاكمة، بدأ لزاماً كشف مستور جريدة الصباح، ورئيس تحريرها عبد المنعم الاعسم، المثقف اليساري العتيد، صاحب المقالات المطوّلة عن بناء دولة المؤسسات”.

ويتابع المصدر حديثه أنه “منذ العاشر من اذار وحتى يوم افتتاح مطبعة جريدة الصباح الجديدة والتي كلفت 30 مليون دولار، لم يكتب سوى عمود واحد يتيم، في مديح الشبوط، وغاب الاعسم شهوراً ليخرج على الناس بعمود اشبه بإعلان مدفوع الثمن عن براعة السيد الشبوط، وفرادته، وبانه الرجل الاوحد على حد تعبيره”.

وبحسب المصدر فإن “الشبوط يمسك بالاعسم، كمسكةِ المُعلم للولد، حين ضرب بيان التهليل والتطبيل الذي خرج به الامناء بمديح السيد الاعسم، ونزع منه رئيس تحرير الصباح اهم صلاحية، واكبرها، واسماها، واجلّها، وابركها، واخطرها، وهي صلاحية كتابة المانشيت الرئيس للصفحة الاولى لجريدة الصباح”.

ويوضح المصدر أن “الاعسم المثقف المتنور، هو فاسدٌ، ويتقاضى راتبين من الدولة العراقية، الراتب الاول بوصفه متقاعداً، والثاني بوصفه يشغل منصباً تنفيذياً بخلاف الضوابط والشروط المرعية في تعيين من تعدى به العمر السن القانوني للعمل في الدولة العراقية”، مشيراً الى ان “الشبوط كان يُصر على ان يمنح السيد الاعسم مكافأة مقطوعة وقدرها (500) الف دينار لا غير، لكنه مجلس الامناء، جعلها (مليون دينار) لتقفز بعدها الى (5 ملايين) دينار عراقي”.

وطالب المصدر هيئة النزاهة بـ”التحقيق الفوري مع الاعسم وادارة شبكة الاعلام العراقي، عن تقاضي رئيس تحرير الصباح راتبين، احدهما تقاعدي، خلافاً للضوابط، فحتى مجلس الامناء طالبه بوقف راتبه التقاعدي طالما، هو يتقاضى راتباً عن منصب تنفيذي”.

نص كتاب سحب صلاحية كتابة المانشيت من الأعسم

شبكة اعلام.jpg

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: