اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار تكنلوجية » تقنية “الشبح” الجديدة تهدد اتفاقيات جنيف

تقنية “الشبح” الجديدة تهدد اتفاقيات جنيف

_____________262246562

حذر خبراء عسكريون من أن التكنولوجيا الفائقة التي تم إضافتها على الجيل الجديد من الطائرات المخفية عن الرادار “الشبح” يمكن أن تخرق اتفاقيات جنيف الأربع التي تنظم قواعد الحرب.

وقال الخبراء إن إخفاء الأسلحة إضافة إلى إخفاء الطائرات المقاتلة يخرق القواعد المتفق عليها عالميا في الصراعات المسلحة.

وأوضح نائب مدير الخدمات القانونية لسلاح الجو الملكي البريطاني، بيل بووثبي، أن التقنية الجديدة التي يتم تطويرها ستمنع الرادارات من اكتشاف الطائرات المقاتلة أو الأسلحة أو قوات غير مرئية بشكل أساسي، عن طريق خداع موجات الرادار أو من خلال امتصاص الضوء المسلط من أجهزة الرادار لاكتشاف الأجسام المتحركة.

ويعتقد بووثبي أن الجيل الجديد من تقنية “الشبح” التي سيتحصل عليها بعض الجيوش والقوات الجوية هو غير قانوني من الناحية الفنية، وفقا لصحيفة “غارديان” البريطانية.

يذكر أن التقنية المستخدمة حاليا هي استخدام التمويه من قبل الجنود والمركبات ليتظاهروا بأنهم غير مقاتلين، والتي قد تكون مشكلة، أما “الطائرة الشبح” فهي تستخدم تقنية التخفي لتجنب اكتشافها من قبل الرادارات وذلك بسبب تصميم سطحها الخاص والمواد المستخدمة في صناعتها.

وتنص اتفاقيات جنيف الأربع على ضرورة أت تظهر القوات المتحاربة أعلامها وتعلن عن هويتها أثناء القتال، وهذا يتنافى مع التقنية الجديدة المستخدمة التي سيكون من المستحيل اكتشاف هوية القوات أو المركبات أو الطائرات المقاتلة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: