اخبار عاجلة
الرئيسية » اخبار العالم » جواد ظريف يعود إلى فيينا لاستئناف مفاوضات ملف إيران النووي

جواد ظريف يعود إلى فيينا لاستئناف مفاوضات ملف إيران النووي


يجتمع الوزير الايراني بنظيره الامريكي اليوم

عاد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الثلاثاء إلى العاصمة النمساوية فيينا لاستئناف التفاوض مع القوى الدولية حول برنامج بلاده النووي، وذلك بعد يوم قضاه في التشاور بطهران.

ووصل بصحبة الوزير الايراني كل من علي أكبر صالحي رئيس برنامج ايران النووي، وشقيق الرئيس الايراني ومستشاره الخاص حسين فريدون.

ولا يتوقع أي الطرفين التوصل إلى اتفاق قبل حلول الموعد النهائي المحدد للتوصل لاتفاق.

ويقول مراسل بي بي سي إنه بالرغم من تحقق الكثير بالفعل خلال المفاوضات إلا أن فرص النجاح غير مؤكدة بالمرة.

وتتفاوض إيران مع مع مجموعة الخمسة زائد واحد (5+1) منذ 21 شهرا (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) للتوصل إلى اتفاق يحول دون انتاج طهران لأسلحة نووية مقابل رفع العقوبات المفروضة على إيران بشكل تدريجي.

وتقول إيران إن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية سلمي وإنها تتعاون مع الوكالة الدولية لإزالة أي شبهة عن الأمر.

“الخلاصة”

وقالت وكالة الأنباء الايرانية الرسمية (ايرنا) إن انضمام صالحي للمفاوضات ينم عن الرغبة في اسراع خطى التفاوض في سبيل التوصل لاتفاق شامل.

وقال جيمس روبنز مبعوث بي بي سي في فيينا إن ثمة لقاء مرتقب الثلاثاء بين ظريف وكيري وأن وزراء خارجية الدول الست الكبرى سينضمون لهم في وقت لاحق من الأسبوع.

وتنتهي منتصف ليلة الثلاثاء المهلة المخصصة للتوصل الى اتفاق لكن مسؤولين يقولون إن المفاوضات لن تطول لأكثر من بضعة أيام أخرى.

ويقول مراسلنا إن المسؤولين في فيينا يركزون على التفاهمات التي تحققت بالفعل خلال المفاوضات، مضيفا أن النجاح في التوصل لاتفاق أمر غير مؤكد بعد.

ومن المقرر أن يصل وزير الخارجية الروسي سيرغيه لافروف الى فيينا في وقت لاحق اليوم، كما سيصلها وزراء الدول المشاركة الاخرى في الايام المقبلة.

وكانت الولايات النتحدة شددت على ضرورة الحفاظ على الاتفاق الإطاري الذي تم التوصل اليه في سويسرا في الثاني من إبريل/ نيسان والذي يسمح لمفتشي الأمم المتحدة باستئناف عمليات التفتيش بشكل أكثر دقة وبدون أخطار مسبق بفترة طويلة، طبقا لـ “بروتوكول اضافي” لاتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية.

لكن آية الله علي خامنئي المرشد الأعلى في إيران استبعد الأسبوع الماضي تجميد الأبحاث النووية أو وقف تطوير برنامجها لمدة 10 سنوات او السماح بتفتيش المواقع العسكرية.

يذكر أن المرشد الأعلى في إيران يتمتع بصلاحيات تجعل له الكلمة الأخيرة في كافة القرارات العليا في الدولة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: